مفهوم الضروريات الخمس

كتابة - آخر تحديث: ٠٥:١٧ ، ٢٠ سبتمبر ٢٠١٨
مفهوم الضروريات الخمس

الضروريات الخمس

أرسل الله سبحانه وتعالى إلى الخلق الرّسل والأنبياء وأنزل عليهم الشّرائع والرّسالات السّماويّة التي تبيّن لهم المنهاج الواضح، والطريق المستقيم الذي لا لبس فيه، وقد كان من مقاصد تلك الشّرائع وأهمّ غاياتها تحقيق خمس ضروراتٍ لا تصلح حياة البشر ولا تستقيم دون الحفاظ عليها ورعايتها، فما هي تلك الضّرورات الخمس؟ وكيف حفظت الشريعة الإسلاميّة التي هي خاتمة الشرائع هذه الضرورات؟


مفهوم الضرورات الخمس وأهميّتها

أكّد العلماء المسلمون على مقاصد الشّريعة الإسلاميّة التي جاءت من أجل تحقيقها وهي: حفظ النّفس، والدين، والعقل، والمال، والنّسل، وقد سُمّيت هذه الأمور بالضرورات لأنّها أمورٌ لا تستقيم حياة البشر ولا تتمّ دون وجودها، فالإنسان لا معنى لحياته دون الدين الذي ينظّم علاقة العبد بربّه، وعلاقته مع غيره، ويضع له الأحكام التي تنظّم شؤون حياته وفق شريعة الله ومنهاجه، وكذلك الحال مع النّفس التي هي جوهر حياة الإنسان وسببها، فالإنسان عندما يتعدّى على نفسه فتزهق روحه أو يدركه الموت فهو يفارق تلك الحياة بنعيمها وملذاتها وجميع صورها، وينقطع عنه التّكليف، وكذلك الحال مع العقل الذي يُعتبر ضرورة للنّاس جميعاً؛ لأنّه أداة الإدراك والفهم والتّعلم، وضرورة المال تتمثّل أهميّتها في كونه وسيلةً لا بدّ منها لقضاء حاجات الإنسان، وتيسير سُبل العيش له، وأخيراً النّسل والعرض الذي هو ضرورة لأنّه يُعبر عن سلامة الأنساب ونقائها من الدّنس والاختلاط والعبث.


مظاهر رعاية الشريعة الإسلاميّة للضرورات الخمس

لا شكّ بأنّ الشّريعة الإسلاميّة قد رعت الضّرورات الخمس من خلال منظومةٍ تشريعيّةٍ متكاملةٍ من الأحكام والقوانين، ومن أبرز مظاهر هذه الرّعاية:

  • حفظ الدّين: تمّ ذلك من خلال تجريم فعل الارتداد عن الدّين واعتباره كفراً يوجب القتل، ففي الحديث الشّريف قوله عليه الصّلاة والسّلام: (من بدّل دينه فاقتلوه)[إسناده صحيح].
  • حفظ النّفس: تمّ ذلك من خلال تشريع أحكامٍ كثيرةٍ منها: القصاص حيث يقتصّ للنّفس التي تزهق دون سبب، ومنع الاعتداء على نفوس النّاس بالإيذاء والإضرار بأيّ شكلٍ من الأشكال، وترتيب العقوبة على ذلك.
  • حفظ المال: يكون حفظ المال من خلال منع الاعتداء على أموال النّاس أو تخريب ممتلكاتهم، وتحريم أكل أموال النّاس بالباطل، وتحريم مال اليتيم واعتبار أكله من كبائر الذّنوب والمعاصي، ومنع جميع صور المعاملات المحرّمة التي تسيء إلى مفهوم المال الطيب من وجوه الرّبا المختلفة، والرّشوة، وكنز الأموال وترك أداء الزّكاة.
  • حفظ النّسل والعرض: وذلك من خلال تحريم كلّ ما يسبّب اختلاط الأنساب مثل: الزّنا، وتجريم الإساءة إلى أعراض النّاس من خلال وضع عقوبةٍ لقاذف المحصنات الغافلات.
  • حفظ العقل: وذلك من خلال عدّة تشريعاتٍ منها: تحريم شرب الخمر والمسكرات التي تُذهب بتلك النّعمة العظيمة وتسيء إلى دورها في الحياة.