مفهوم اللغة العربية

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٤٤ ، ١٠ سبتمبر ٢٠١٨
مفهوم اللغة العربية

مفهوم اللغة العربية

اللغة العربية هي لغة من اللغات القديمة التي أُطلق عليها مجموعة اللغات السامية نسبة إلى سام بن نوح عليه السلام، ومن هذه المجموعات اللغوية السامية اللغة الكنعانية، والنبطية، والبابلية، والحبشية، ومما لا شكَّ فيه أن اللغة العربية بقيت حتى يومنا، بينما لم يبقَ من اللغات السامية سوى الآثار المنحوتة على الصخور.[١]


بالإضافة إلى ذلك فإنَّ اللغة العربية هي اللغة السامية التي حفظت وجودها، وهي لغة عالمية، ولغة القرآن الكريم الذي لا يُمكن فهمه إلا من خلال فهم اللغة العربية، وهي لغة إنسانية حية تتميز بنظام صوتي وصرفي ونحوي وتركيبي، ولألفاظها مدلولات مختلفة.[١]


مفهوم ألسنة القبائل

ألسنة القبائل هو تعبير يُطلق على لغات العرب، واختلاف اللغات التي تتحدث بها القبائل، حيث يُوجد تباين واضح في نطق الألفاظ، وما ينطوي على ذلك من حركات الفتح والإمالة، والإدغام، والإظهار، والتفخيم، والترقيق، أي أنَّ ألسنة القبائل تُطلق على اختلاف اللهجات التي سادت في القبائل العربية، ومع ذلك اشتركت القبائل العربية قديماً في لغة مشتركة قبل مجيء الإسلام، وهي لغة الشعر والخطابة والحوار الذي كان يُوجد في دار الندوة، والمفاخرات التي اشتُهِرَت في الأسواق العربية.[٢]


أهمية اللغة العربية

يُوجد للغة العربية أهمية بالغة بين لغات العالم، وبشكلٍ عام تكمن هذه الأهمية في الأمور الآتية:[٣]

  • الأهمية الدينية: تعتبر اللغة العربية لغة القرآن الكريم، وهي لغة العبادة لكل مسلم يعيش في العالم.
  • الأهمية البيانية: تحظى هذه اللغة بأهمية بيانية بسبب احتوائها على خصائص بلاغية وموسيقية وفنية.
  • الأهمية الاستراتيجية: تتميز العربية بأنَّ عدد الناطقين بها كبير.
  • الأهمية الدولية: لغة معترف بها على الصعيد الدولي في الأمم المتحدة.
  • الأهمية اللغوية: تتميز اللغة العربية بخصائص وسمات مختلفة عن بقية اللغات.
  • الأهمية التاريخية: لغة قديمة تتميز بتاريخ عريق وطويل.


المراجع

  1. ^ أ ب نور الله كورت، میران أحمد أبو الھیجاء، محمد سالم العتوم، "اللغة العربية"، www.dergipark.gov.tr،ص137،138، اطّلع عليه بتاريخ 6-9-2018. بتصرّف.
  2. حسن بربورة، "نشأة وتطور اللغة العربية"، www.elibrary.mediu.edu.my،ص 12، اطّلع عليه بتاريخ 6-9-2018. بتصرّف.
  3. "طرق تدريس اللغة العربية"، www.ocw.kku.edu.sa،ص15، اطّلع عليه بتاريخ 6-9-2018. بتصرّف.