مفهوم النشاط المدرسي وأهميته

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:١٨ ، ٢٢ سبتمبر ٢٠١٨
مفهوم النشاط المدرسي وأهميته

النشاط المدرسي

تعد المدرسة مكاناً مهماً لتلقي المعارف، والعلوم المختلفة، ومهمتها لا تقتصر على ذلك فقط، فهي مكان لبناء الأجيال، وفيها تعقد العديد من النشاطات المدرسيّة المتنوعة التي تساعد على صقل شخصيّة الطالب، وإعداده للخروج لتحديات الحياة، ومن الأمثلة عليها النشاط الرياضي، والنشاط الاجتماعي، والكشافة، ومسابقات الخط، والشعر، والموسيقى، والرسم. ويعرف النشاط المدرسي بأنّه الممارسات التعليميّة التي يتم من خلالها استغلال الطاقات الكامنة لدى التلاميذ، منمّية بذلك مواهبهم، وذلك بتناول كل ما يتصل بالحياة المدرسيّة، وأنشطتها المتنوعة المرتبطة بالمواد الدراسيّة، أو الجوانب الاجتماعيّة، أو ما يختص بالنواحي العمليّة كالرياضة، والموسيقى، والمسرح.[١]


نشأة النشاط المدرسي

النشاط المدرسي ليس بجديد، فهو قديم قدم المدارس، إذ كان يمارس كجزء مهم من المنهاج في المدارس الإغريقيّة، وذلك بوجود الألعاب الرياضيّة المتنوعة، والفنون كالتمثيل، والموسيقى، وفي عام 1774م، أسس جان بيسداو مدرسة حب الإنسانيّة في ألمانيا، وخصص ثلاث ساعات يومياً للنشاطات الترويحيّة، والبدنيّة، وفي عام 1869م أنشأ المفكر التربوي جون ديوي أول مدرسة تجريبيّة في شيكاغو، وهي مختصة بالتعليم القائم على النشاط، ومر النشاط المدرسي بعدة مراحل، هي[٢]:

  • مرحلة التجاهل: في هذه المرحلة كان التركيز على الجوانب العقليّة مرتكزةً على المواد النظريّة، متجاهلةً النشاطات المدرسيّة.
  • مرحلة المعارضة: هنا واجه النشاط المدرسي معارضةً شديدة من قبل إدارة المدرسة معتقدين بأن هذه الأنشطة تبعد التلاميذ عن التحصيل العلمي.
  • مرحلة التقبل: في هذه المرحلة حدث تقبل بسيط للنشاطات المدرسيّة، مع تصنيفها كنشاطات خارجة عن المنهج.
  • مرحلة الاهتمام: هنا اعتبر النشاط المدرسي مهماً جداً، وله قيمته التربويّة، إضافة إلى دوره في تكوين شخصيّة الطالب، مما نتج عنه التعليم بالممارسة، حيث دمجت الأنشطة مع المناهج المدرسيّة.


أهميّة النشاط المدرسي

الأنشطة المدرسية لها أهمية كبيرة في حياة الطالب، ومنها:[٣]

  • تكوين شخصيّة متوازنة متكاملة للطالب، إذ يتم توظيف النشاط المدرسي لخدمة المادة العلميّة، مما يؤثر في شخصيته تأثيراً كبيراً.
  • يعتبر النشاط المدرسي عنصراً مكملاً للمنهج الدراسي، وبدونه لا تتم العمليّة التربويّة الفعالة.
  • تساهم في تطوير الخُلق الجيد، والمعاملة الحسنة، إضافةً إلى السلوك المستقيم.
  • تعدل السلوك غير السوي.
  • تقضي على أوقات الفراغ، فتعود التلاميذ على تنظيم أوقاتهم واستغلالها.
  • تكشف عن ميول الطلبة، ومواهبهم، مما يؤدي إلى تطويرها.
  • تعد الطلبة لمواجهة مواقف الحياة.
  • تنمي مهارات الاتصال لدى الطلبة، من خلال تدريبهم على طريقة التعبير عن الرأي، واحترام آراء الآخرين.
  • تحبب التلاميذ بالمدرسة.
  • تساعد على رفع المستوى الصحي للطلبة.
  • تساهم في تعزيز ثقة الطلبة بأنفسهم، وتحملهم للمسؤوليّة.
  • تنمي الصلة بين الطالب وزملائه، وبينه وبين معلميه، والأسرة، والمجتمع.
  • تنمي صفة القيادة لدى الطلاب.


أمور يجب مراعاتها في النشاط المدرسي

فيما يلي أمور يجب مراعاتها في النشاط المدرسي:[٣]

  • التنويع في أشكال الأنشطة الطلابية.
  • شمل جميع الطلبة ودفعهم للمشاركة.
  • التركيز على الطالب الموهوب، ودفع الجهات التربوية العليا (وزارة التربية والتعليم)، نحو تبني موهبته، وإخراجها نحو دائرٍةٍ أوسع.
  • تعزيز الطالب إيجاباً بعد مشاركته الفعالة في الأنشطة الطلابية، مع ضرورة إعلام الأهل بمدى التزام الطالب بتلك الأنشطة، وتمتعه بروح المبادرة، أو امتلاكه لموهبةٍ لم يستطع الأهل اكتشافها أو تنميتها، فكل ذلك ينعكس إيجاباً على ثقة الطالب بنفسه، وبأهمية ما يقوم به.


بعض أشكال النشاط المدرسي الاُخرى

فيما يلي بعض أشكال النشاط المدرسي:[٢]

  • الإذاعة المدرسية الصباحية.
  • حفلات المناسبات العامة، مثل: يوم المعلم، ويوم الأرض، وغيره من المناسبات الوطنية التي تخص البلد.
  • تنظيم نشاطات النظافة المدرسية.
  • الكشافة.
  • الرحلات المدرسية.
  • المسابقات الثقافية والرياضية.


المراجع

  1. "Relationships between school, family and the community", www.jrf.org.uk,1-6-1998، Retrieved 10-5-2018, Page:2. Edited.
  2. ^ أ ب Matthew Rich-Tolsma, "The Role of School in Contemporary Society: Twelve lessons worth teaching and learning today and tomorrow"، www.academia.edu, Retrieved 8-5-2018, Page:4. Edited.
  3. ^ أ ب "The Benefits of Participation in After School Activities", www.sparkpe.org,1-3-2016، Retrieved 16-5-2018. Edited.