مقال عن تكبيرة الإحرام

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٩ ، ٢ مايو ٢٠١٨
مقال عن تكبيرة الإحرام

الصلاة

خلق الله -تعالى- الإنسان لغاية عمارة الأرض واستخلافها، وحتى تكون عمارة الأرض بالحقّ وبالطريقة الصحيحة فإنّ الله -تعالى- أوجب على الإنسان عبادته وتوحيده، وعبادة الله -تعالى- تتّخذ عدّة صور وأشكال، فمنها: العبادات القلبيّة، والفعليّة، والقوليّة، ولكلّ نوع من أنواع العبادات السّابقة عدد من الأمثلة؛ فمثال العبادات الفعليّة: الصّلاة التي يؤدّيها العبد المسلم، متضمنة أركاناً وشروطاً محدّدةً؛ كما أنّ الصّلاة من أعظم أُسس وقواعد الدّين الإسلاميّ؛ فهي الرّكن الثاني من أركان الإسلام الخمسة، وهي أول ما يُسأل عند العبد عند حسابه يوم القيامة؛ فالمحافظة على أداء الصّلاة سبب قبول باقي أعمال العبد، وسبب انشراح القلب والبعد عن المنكرات، والفواحش، والظلم، والشهوات، والشبهات، والثبات على الحقّ والبرّ والتقوى، وأداء الصّلاة يكون بالقيام بأفعال مخصوصة، ومن الأفعال المخصوصة بالصّلاة تكبيرة الإحرام، فما هي تكبيرة الإحرام، وكيف تكون؟[١]


تكبيرة الإحرام

التكبير هو حمد الله -تعالى- والثناء عليه وتكون بقول العبد المسلم: الله أكبر، وتكبيرة الإحرام هي قول العبد المسلم في بداية صلاته: الله أكبر، والغرض من تكبيرة الإحرام إعلان العبد الانقطاع عن كلّ شيء والدخول في الصّلاة، وهي ركن من أركان الصّلاة، وتسمّى أيضاً: تكبيرة الافتتاح؛ لأنّ العبد المسلم يفتتح صلاته بها،[٢] وسُمّيت التكبيرة الأولى في الصّلاة بتكبيرة الإحرام لأنّ المسلم يحرم عليه كلّ فعل كان حلالاً قبل البدء بالصلاة من الأفعال التي تفسد الصلاة؛ مثل: الأكل والشرب والكلام وغير ذلك من مُفسدات الصلاة.[٣]

  • حُكم تكبيرة الإحرام ودليل مشروعيّتها: إنّ تكبيرة الإحرام هي الركن الثالث من أركان الصّلاة؛ أي أنّ الصلاة لا تصح ولا تعتبر دون تكبيرة الإحرام، وإذا تركها المصلّي عامداً أو ساهياً وجب عليه إعادة الصلاة، ودليل ذلك قول الرّسول صلّى الله عليه وسلّم: (إذا قُمتَ إلى الصلاةِ، فأسبِغِ الوُضوءَ، ثم استَقْبِلِ القِبلَةَ، فكَبِّرْ واقرَأْ بما تيسَّرَ معَك من القرآنِ)،[٤] كما أنّ العلماء اتفقوا على أنّ تكبيرة الإحرام فرض من فروض الصلاة، واتفقوا على أنها تكون بالنطق بها، فالنيّة في القلب لا تكفي لسقوط فرض تكبيرة الحرام عن المصلّي.
  • شروط تكبيرة الإحرام: اشترط الفقهاء عدّة شروط لصحّة تكبيرة الإحرام؛ وهي: النطق بها باللغة العربية إن كان المُصلّي قادراً بعد وقوفه لأداء الصلاة المفروضة عليه، وأن تكون بلفظ: الله أكبر، والمحافظة على ترتيب الكلمتين، وأن يسمع المصلّي صوته عند النطق بها، وتكون بعد دخول وقت الفرض وبعد استقبال القبلة، وإن كان المصلّي مأموماً فإنّه يأتي بها بعد تكبير الإمام، ويُستحب للمصلّي رفع يديه لتكبيرة الإحرام وقد انعقد إجماع العلماء على ذلك؛ فالنبيّ -صلى الله عليه وسلم- كان يرفعهما.
  • كيفيّة تكبيرة الإحرام: بيّن العلماء كيفية أداء تكبيرة الإحرام بناءً على الأحاديث النبوية التي وردت في كيفية صلاة النبي صلى الله عليه وسلم، فتكون تكبيرة الإحرام برفع المصلي يديه نحو منكبيه؛ أي أن تحاذي أطراف أصابع المصلي أعلى أذنيه، والإبهامان يحاذيان شحمتي الأذن، ودليل ذلك ما رُوي عن الصحابي عبد الله بن عمر -رضي الله عنه- في صحيح مسلم؛ حيث قال: (كان رسولُ اللهِ -صلى الله عليه وسلم- إذا قامَ للصلاةِ رفعَ يديه حتى تكونا حَذْوَ مِنْكِبَيْه).[٥][٦]


أركان وسنن وواجبات الصّلاة

للصّلاة أركان وسنن وواجبات، وأركان الصّلاة هي: الأفعال التي لا بدّ للمصلّي من القيام بها، كما أنّها لا تسقط عمداً أو سهواً، أمّا الأفعال التي تسقط عمداً أو سهواً وتُجبر بسجود السهو تسمّى واجبات، وما عدا الأركان والواجبات من أفعال الصّلاة تسمّى سنناً والصلاة لا تبطل بترك شيء من السنن عمداً أو سهواً، وسنن الصلاة تقسم إلى: سنن قولية وسنن فعلية.[٧]


أركان الصلاة

لا تقوم الصلاة إلّا بالقيام بعدّة أفعال، وهي:[٧]

  • قيام المصلّي صلاة الفرض إن كان قادراً على القيام.
  • تكبيرة الإحرام.
  • قراءة سورة الفاتحة.
  • الركوع والرفع والاعتدال منه؛ والركوع يكون بانحناء المصلّي بحيث إنه يمسّ ركبتيه بكفّيه، وكمال الركوع يكون بمدّ الظًّهر بشكلٍ مستوٍ وجعل الرأس حياله.
  • السجود والرفع منه والجلوس بين السجدتين؛ وكمال السجود يكون بتمكين الجبهة والأنف والكفين والركبتين وأطراف أصابع القدمين من محلّ السجود، وأقلّ السجود يكون بوضع جزء من كلّ عضو من الأعضاء السابقة، وسنة الجلوس بين السجدتين بالافتراش على الرِجل اليسرى ونصب اليمنى باتجاه القبلة.
  • الطمأنينة؛ أي السكون في أداء كل ركن من أركان الصلاة.
  • الجلوس للتشهّد الأخير، وأداء التشهّد والتسليم منه.
  • الترتيب بين الأركان؛ وذلك بعدم تقديم ركن على آخر.


واجبات الصّلاة

بيّن العلماء واجبات الصّلاة كما يأتي:[٧]

  • التكبير بين أفعال الصّلاة، أي التكبيرات التي يقوم بها المصلّي ما عدا تكبيرة الإحرام.
  • قول الإمام في صلاة الجماعة أو المنفرد في الصّلاة: سمع الله لمن حمده، وقول: ربنا لك الحمد.
  • التسبيح مرّة واحدة في السجود وفي الركوع.
  • القول بين السجدتين: رب اغفر لي.
  • التشهّد الأوّل والجلوس له.


سنن الصلاة

سنن الصلاة القولية

وهي الأقوال التي يقوم بها المصلّي سنّة وليس وجوباً، نذكر منها ما ياتي:[٧]

  • دعاء الاستفتاح؛ أي قول المصلّي بعد تكبيرة الإحرام: (سُبحانَكَ اللَّهمَّ وبِحمدِكَ، وتبارَكَ اسمُكَ، وتعالى جدُّكَ ولا إلَهَ غيرُكَ).[٨]
  • الاستعاذة والبسملة قبل قراءة سورة الفاتحة، وقول آمين بعد الانتهاء من قراءتها.
  • قراءة سورة من سور القرآن الكريم بعد الانتهاء من قراءة سورة الفاتحة.
  • جهر الإمام في القراءة في الصلوات الجهريّة.
  • الصّلاة على آل النبيّ محمّد -صلى الله عليه وسلم- في التشهّد الأخير، والدعاء بالبركة لهم وللنبيّ محمد صلى الله عليه وسلم، والدعاء بعد ذلك.


سنن الصلاة الفعلية

أطلق بعض العلماء على سنن الصلاة الفعلية مسمّى الهيئات، وبيانها على النحو الآتي:[٧]

  • رفع اليدين مع تكبيرة الإحرام.
  • رفع اليدين عند الركوع وعند الرفع منه ووضع اليد اليمنى على اليد اليسرى.
  • نظر المصلّي إلى موضع سجوده.
  • التفرقة بين القدمين أثناء القيام.
  • قبض الركبتين أثناء الركوع بتفرقة الأصابع.
  • الالتفات نحو اليمين ونحو اليسار عند التسليم.


المراجع

  1. "كلمات في الصلاة"، ar.islamway.net، اطّلع عليه بتاريخ 23-3-2018. بتصرّف.
  2. "تعريف ومعنى تكبير"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 23-3-2018. بتصرّف.
  3. "الركن الثالث من أركان الصلاة؛ تكبيرة الإحرام"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 23-3-2018. بتصرّف.
  4. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 6667، صحيح.
  5. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن عبد الله بن عمر، الصفحة أو الرقم: 390، صحيح.
  6. "كيفية تكبيرة الإحرام وهيئة اليدين عند أدائها"، fatwa.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 23-3-2018. بتصرّف.
  7. ^ أ ب ت ث ج "أركان الصلاة وواجباتها وسننها"، www.islamqa.info، اطّلع عليه بتاريخ 23-3-2018. بتصرّف.
  8. رواه العيني، في نخب الأفكار، عن أبي سعيد الخدري، الصفحة أو الرقم: 3/520، صحيح.