مقدار زكاة الفطر بالكيلو للأرز

كتابة - آخر تحديث: ١٢:١٠ ، ١٠ يناير ٢٠٢١
مقدار زكاة الفطر بالكيلو للأرز

مقدار زكاة الفطر

تحديد قيمة الزكاة بالصاع والدليل

تُخرج زكاة الفطر بِمقدار صاعٍ واحدٍ من قوت أهل البلد، كالأرز والتمر وغيرهما، كما جاء في الحديث الشّريف: (أنَّ رَسولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ فَرَضَ زَكَاةَ الفِطْرِ صَاعًا مِن تَمْرٍ، أوْ صَاعًا مِن شَعِيرٍ علَى كُلِّ حُرٍّ، أوْ عَبْدٍ ذَكَرٍ أوْ أُنْثَى مِنَ المُسْلِمِينَ)،[١] ومقدار الصّاع ثلاثة كيلو تقريباً،[٢] وهو صاع النبي -عليه الصلاة والسلام-، ويُساوي خمسة أرطال وثُلث بالرطل العِراقيّ، ويُقدّر بأربعة أمداد، والمُدّ هو ملء كفّي الإنسان المتوسّط اليدين،[٣] وعرّف الفُقهاء الصّاع بأنه مكيالٌ يُكال به في البيع والشّراء، وقيل: هو إناءٌ للشُّرب، وجاء عن أبي حنيفة أنّ مقدار الصّاع ثمانية أرطالٍ،[٤] وقيل إنّ الصّاع كيلوان ونصف تقريباً،[٥] وقيل إنّه يُعادل 2.40 كيلو غرام.[٦]


جنس ما يتم إخراجه في زكاة الفطر

تُخرج زكاة الفطر من قوت أهل البلد كالأرز والذرة، ولا تقتصر على الشعير والتمر والزبيب، وهو مذهب الشافعيّة والمالكيّة، وما فرضه النبي -عليه الصلاة والسلام- من التمر والشعير كان قوتاً لأهل المدينة، وأمر الله -تعالى- في الكفّارات بقوله: (مِنْ أَوْسَطِ مَا تُطْعِمُونَ أَهْلِيكُمْ)،[٧] وزكاة الفطر من جنس الكفّارات، وذهب الحنابلة إلى عدم إخراجها إلا من التمر والشعير والبر،[٨][٩] ويرى بعضُ أهل العلم جواز إخراج القيمة عن ذلك بشرط مُساواتها بالقدر الواجب إخراجه من الأصناف التي يقتاتُ منها أهل البلد،[١٠] والأصل في إخراجها أن تكون من قوت أهل البلد، ولا تُخرجُ نُقوداً إلا في حال الضرورة.[١١]


وممّا يدل على ذلك فعل الصحابة الكرام في عهد النبي -عليه الصلاة والسلام-: (كُنَّا نُخْرِجُ إذْ كانَ فِينَا رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ زَكَاةَ الفِطْرِ، عن كُلِّ صَغِيرٍ، وَكَبِيرٍ، حُرٍّ، أَوْ مَمْلُوكٍ، صَاعًا مِن طَعَامٍ، أَوْ صَاعًا مِن أَقِطٍ، أَوْ صَاعًا مِن شَعِيرٍ، أَوْ صَاعًا مِن تَمْرٍ، أَوْ صَاعًا مِن زَبِيبٍ)،[١٢][١٣] وقولهم: (كُنَّا نُخْرِجُ في عَهْدِ رَسولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يَومَ الفِطْرِ صَاعًا مِن طَعَامٍ، وقالَ أبو سَعِيدٍ: وكانَ طَعَامَنَا الشَّعِيرُ والزَّبِيبُ والأقِطُ والتَّمْرُ)،[١٤] وفسّر العُلماء الطعام الوارد في الحديث بأنّه البر أي القمح، وقيل إنّه قوت أهل البلد سواء كان براً أو غيره.[١٥]


الحكمة من فرض زكاة الفطر

فرض الإسلام زكاة الفطر للعديد من الحِكم، وهي فيما يأتي:[١٦][١٧]

  • تطهير النفس من الشُّح والبخل والأخلاق السيئة.
  • تكميل الأجر وتنمية العمل الصالح.
  • مواساة الفقراء والمساكين، وإغنائهم عن السؤال في يوم العيد، ونشر المحبة بين أفراد المُجتمع.
  • إظهار شُكر الله -تعالى- على نعمه من إكمال الصيام، وفِعْل الأعمال الصالحة.
  • اشتراك الفقير بالفرحة مع الغنيّ، وطُهرةٌ للصائم، وإطعامٌ للمسكين، كما في حديث النبي -عليه الصلاة والسلام-: (فرضَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليْهِ وسلَّمَ زَكاةَ الفطرِ طُهرةً للصَّائمِ منَ اللَّغوِ والرَّفثِ وطعمةً للمساكينِ).[١٨][١٩]


حكم زكاة الفطر

تُعد زكاة الفطر واجبةً على كل مُسلم؛ سواء كان ذكراً أو أُنثى، حُراً أو عبداً، صغيراً أو كبيراً، كما يُستحبّ إخراجها عن الجنين في بطن أُمّه، وتجب عند غُروب شمس آخر يومٍ من شهر رمضان، ويُخرجها كُلّ شخصٍ عن نفسه، ويجوز للأب أن يخرجها عن أُسرته،[٢٠][٢١] ويجوز تقديمها عن نهاية شهر رمضان بيومٍ أو يومين.[٢٢]


المراجع

  1. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عبد الله بن عمر، الصفحة أو الرقم: 1504، صحيح.
  2. الرئاسة العامة لإدارات البحوث العلمية والإفتاء والدعوة والإرشاد، مجلة البحوث الإسلامية - مجلة دورية تصدر عن الرئاسة العامة لإدارات البحوث العلمية والإفتاء والدعوة والإرشاد، صفحة 126، جزء 30. بتصرّف.
  3. سعيد بن علي بن وهف القحطاني (2010)، الزكاة في الإسلام في ضوء الكتاب والسنة (الطبعة الثالثة)، القصب: مركز الدعوة والإرشاد، صفحة 220، جزء 1. بتصرّف.
  4. وزارة الأوقاف والشئون الإسلامية - الكويت، الموسوعة الفقهية الكويتية (الطبعة الثانية)، الكويت: دار السلاسل، صفحة 296، جزء 38. بتصرّف.
  5. عبد الله بن صالح القصير (1421 هـ)، تذكرة الصوام بشيء من فضائل الصيام والقيام وما يتعلق بهما من أحكام (الطبعة الثانية)، السعودية: وزارة الشئون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد، صفحة 72-73. بتصرّف.
  6. محمد بن إبراهيم بن عبد الله التويجري (2009)، موسوعة الفقه الإسلامي (الطبعة الأولى)، بيت الأفكار الدولية، صفحة 90، جزء 3. بتصرّف.
  7. سورة المائدة، آية: 89.
  8. كمال بن السيد سالم (2003)، صحيح فقه السنة وأدلته وتوضيح مذاهب الأئمة، القاهرة: المكتبة التوفيقية، صفحة 82، جزء 2. بتصرّف.
  9. محمد بن عبد العزيز بن عبد الله المسند (1413 هـ)، فتاوى إسلامية لأصحاب الفضيلة العلماء، ابن باز، وابن العثيمين، عبد الله الجبرين، إضافة إلى اللجنة الدائمة، وقرارات المجمع الفقهي (الطبعة الثانية)، الرياض: دار الوطن للنشر، صفحة 98، جزء 2. بتصرّف.
  10. لجنة الفتوى بالشبكة الإسلامية (2009)، فتاوى الشبكة الإسلامية، صفحة 18503، جزء 11. بتصرّف.
  11. أبو ذر القلموني، عبد المنعم بن حسين بن حنفي بن حسن بن الشاهد (2007)، أحكام الصيام والقيام وزكاة الفطر (الطبعة الأولى)، القاهرة: مكتبة الصفا، صفحة 53. بتصرّف.
  12. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبي سعيد الخدري، الصفحة أو الرقم: 985، صحيح.
  13. عبد الله بن عبد الرحمن بن عبد الله بن جبرين، فتاوى الشيخ ابن جبرين، صفحة 3، جزء 32. بتصرّف.
  14. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي سعيد الخدري، الصفحة أو الرقم: 1510، صحيح.
  15. محمد صالح المنجد، القسم العربي من موقع (الإسلام، سؤال وجواب)، صفحة 2612، جزء 5. بتصرّف.
  16. عبد الله بن صالح القصير (1421 هـ)، تذكرة الصوام بشيء من فضائل الصيام والقيام وما يتعلق بهما من أحكام (الطبعة الثانية)، السعودية: وزارة الشئون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد، صفحة 69. بتصرّف.
  17. كمال بن السيد سالم (2003)، صحيح فقه السنة وأدلته وتوضيح مذاهب الأئمة، القاهرة: المكتبة التوفيقية، صفحة 79، جزء 2. بتصرّف.
  18. رواه الألباني، في صحيح أبي داود، عن عبد الله بن عباس، الصفحة أو الرقم: 1609، حسن.
  19. محمد بن إبراهيم بن عبد الله التويجري (2010)، مختصر الفقه الإسلامي في ضوء القرآن والسنة (الطبعة الحادية عشرة)، السعودية: دار أصداء المجتمع، صفحة 605. بتصرّف.
  20. محمد بن إبراهيم بن عبد الله التويجري (2010)، مختصر الفقه الإسلامي في ضوء القرآن والسنة (الطبعة الحادية عشرة)، السعودية: دار أصداء المجتمع، صفحة 605. بتصرّف.
  21. محمد بن إبراهيم بن عبد الله التويجري (2009)، موسوعة الفقه الإسلامي (الطبعة الأولى)، بيت الأفكار الدولية، صفحة 88، جزء 3. بتصرّف.
  22. خالد بن علي بن محمد بن حمود بن علي المشيقح، المختصر في فقه العبادات، السعودية: الكتاب منشور على موقع وزارة الأوقاف السعودية، صفحة 82. بتصرّف.