مكونات الغلاف المائي ومشكلاته

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٥٨ ، ٢ أبريل ٢٠١٧
مكونات الغلاف المائي ومشكلاته

الغلاف المائي

يعبر مصطلح الغلاف المائي عن المسطحات المائية الموجودة على سطح الكرة الأرضية، ويشمل الأنهار والبحيرات والبحار والمحيطات والينابيع، ويشكل ما يقارب 70% من مساحة هذا الكوكب، وتتمثل أهمية الماء في كونه مصدراً مهماً لحياة جميع الكائنات، كما أنها ضروريةٌ للاستحمام والري والغسيل، بالإضافة إلى كونها وسطاً ناقلاً للسفن، والماء هو سائلٌ شفاف، وعديم الرائحة واللون والطعم، وفي هذا المقال سنتحدث عن المشكلات التي يتعرض لها هذا الغلاف بالتوضيح والشرح.


مشكلات الغلاف المائي

شح المياه

يحدث شح المياه بسبب هدر مصادر المياه، وعدم الحكمة في استخدامها أو ما يعرف بعدم الاستخدام أو الاستغلال الأمثل لها، فسرعان ما تقل وتختفي، وتتمثل هذه السلوكيات السلبية بفتح مياه الصنبور لساعاتٍ طويلة، وتنظيف السيارات بخرطوم المياه بدل الاستعاضة عنه بكمياتٍ محددةٍ من الماء، والاستحمام لساعات بكميةٍ كبيرةٍ من الماء.


تلوث المياه

تلوث المياه هو التغيير الكيميائي والفيزيائي الذي يحدث للماء مغيراً خواصه؛ كالطعم واللون والرائحة، وذلك تبعاً للعديد من الأسباب؛ كاختلاط الماء المستخدم في الشرب اليومي بمياه المجاري، أو تلويث مياه البحار والمحيطات بمخلفات ناقلات النفط العملاقة والسفن، أو إلقاء القمامة في مصادر المياه دون الإحساس بأدنى مسؤولية


نصائح للتغلب على مشكلات المياه

  • جمع مياه الأمطار في الآبار الارتوازية، وهي الآبار التي يبنيها الإنسان لاستخدام المياه عند المعاناة من نقصها أو قلتها.
  • استغلال المياه الجوفية للاستخدامات البشرية اليومية، وهي مياهٌ طبيعيةٌ موجودةٌ في باطن الأرض.
  • تحلية مياه البحر بحيث تصبح قابلةً للاستهلاك البشري في ظل تزايد أعداد سكان العالم واحتياجاتهم اليومية المختلفة.
  • بناء الحفر الامتصاصية في أماكن بعيدة عن المنزل، وضمان عدم تسرب المياه الملوثة إلى مصادر المياه المستخدمة كل يوم، وبالتالي لا يمرض الإنسان.
  • استخدام الفلاتر التي تنقي الماء في المنازل، وهي قطعةٍ شبيهةٍ بالمصفاة توضع على صنبور الماء، فينزل نقياً من الشوائب قبل شربه.
  • الاستخدام الأمثل للماء داخل المنزل، أي تحديد الكميات المستهلكة منه، وذلك بإقفال الصنبور عند الشرب أو عند الاستحمام أو عند تنظيف الأسنان.
  • زيادة الوعي حول أهمية المياه، وأهمية المحافظة عليها من التلوث.
  • تدوير النفايات وعدم رميها في المجاري والمصارف، لأنها يُمكن أن تؤدي إلى العديد من الأمراض الخطيرة؛ وأهمها: السرطان.
  • دفن النفايات التي تحتوي على إشعاعاتٍ تحت الأرض وعدم رميها، لأنها تُؤدي إلى العديد من المشاكل الصحية.
  • الحرص على عدم تسرب النفط داخل المياه، لأن هذا من أهم العوامل التي تقتل الثروة السمكية.
  • إجراء فحوصاتٍ دوريةٍ كيميائيةٍ للمياه، لضمان جودتها.