من أقوال لقمان الحكيم

من أقوال لقمان الحكيم

أقوال لقمان الحكيم عن التعامل مع الناس

ذُكر في كتب بعض أهل العلم والتفسير العديد من الأقوال المنسوبة للقمان الحكيم، وممّا اشتُهرت نسبته إليه من الأقوال والنصائح في التعامل مع الناس ما يأتي:

  • إذا افتخر الناس بحسن كلامهم فافتخر أنت بحسن صمتك.
  • إياك والسؤال، فإنه يذهب ماء الحياء من الوجه.
  • لتكن كلمتك طيبة، وليكن وجهك بسطا، تكن أحب إلى الناس ممن يعطيهم العطاء.
  • يا بني، إن من الكلام ما هو أشد من الحجر، وأنفذ من وخز الإبر، وأمر من الصبر، وأحر من الجمر، وإن من القلوب مزارع، فازرع فيها الكلمة الطيبة، فإن لم تنبت كلها نبت بعضها.
  • كن كمن لا يبتغي محمدة الناس ولا يكسب ذمهم، فنفسه منه في عناء والناس منه في راحة.
  • يا بني، إذا جلست لذي سلطان، فليكن بينك وبينه مقعد رجل، فلعله يأتيه من هو آثر عنده منك فينحيك فيكون نقصاً عليك.
  • ثَلاَثَةٌ لاَ تَعْرِفُهُمْ إِلاَّ فِي ثَلاَثَةٍ؛ لاَ تَعْرِفُ الْحَلِيْمَ إلا عِنْدَ الْغَضَبِ، وَلاَ الْشُّجَاعَ إلا عِنْدَ الْحَرَبِ، وَلاَ أَخَاكَ إلا إِذَا احْتَجْتَ إليهِ.

أقوال لقمان الحكيم عن العلم والعلماء

من الأقوال المنسوبة للقمان الحكيم عن العلم والعلماء ما يأتي:

  • لا تطلب العلم لتباهي به العلماء، وتماري به السفهاء، أو ترائي به في المجالس، ولا تدع العلم زهادة فيه ورغبة في الجهالة، فإذا رأيت قومًا يذكرون الله فاجلس معهم، فإن تك عالمًا ينفعك علمك، وإن تك جاهلًا يعلموك، ولعل الله أن يطلع عليهم برحمة فيصيبك بها معهم.
  • لا يأكل طعامك إلّا الأتقياء، وشاور في أمرك العلماء.
  • اختر المجالس على عينك، فإذا رأيت المجلس يذكر الله -عز وجل- فيه فاجلس معهم، فإنك إن تك عالما ينفعك علمك، وإن تك عيِيًّا يعلموك، وإن يطلع الله -عز وجل- إليهم برحمة تصبك معهم.
  • لا خير لك في أن تتعلم ما لم تعلم ولما تعمل بما قد علمت، فإن مثل ذلك كمثل رجل احتطب حطباً فجعل حزمة يحملها فعجز عنها فضم إليها أخرى.
  • لا تتعلم ما لا تعلم حتى تعمل بما تعلم.
  • جالس العلماء وزاحمهم بركبتيك، فإن الله -تبارك وتعالى- ليحيي القلوب بنور الحكمة كما يحيي الأرض الميتة بوابل السماء.

أقوال لقمان الحكيم عن العلاقة مع الله

من الأقوال المنسوبة للقمان الحكيم عن العلاقة مع الله ما يأتي:

  • (لَا تُشْرِكْ بِاللَّهِ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ).[١]
  • اتخذ تقوى الله تجارة، يأتيك الربح من غير بضاعة.
  • ليكن لك علو الهمة في طلب الجنة والعزم للشهادة في سبيل الله.
  • ارج الله رجاءً لا تأمن فيه مكره، وخَفِ الله مخافةً لا تيأس بها من رحمته.
  • اتق الله، ولا تُرِ الناس أنك تخشى الله ليكرموك بذلك وقلبك فاجر.
  • إن الدنيا بحر عميق، وقد غرق فيها ناس كثير، فاجعل سفينتك فيها تقوى الله، وحشوها الإيمان بالله، وشراعها التوكل على الله، لعلك أن تنجو، ولا أراك ناجيا.

أقوال لقمان في الأخلاق

ممّا نُسب إلى لقمان من الأقوال في الأخلاق ما يأتي:

  • يا بني، لا تضحك من غير عجب، ولا تمشي في غير أدب، ولا تسأل عما لا يعنيك.
  • يا بني، إذا كنت في الصلاة فاحفظ قلبك، وإن كنت على الطعام فاحفظ حلقك، وإن كنت في بيت الغير فاحفظ بصرك، وإن كنت بين الناس فاحفظ لسانك.
  • يا بني، إنه من يرحم يرحم، ومن يصمت يسلم، ومن يقل الخير يغنم، ومن يقل الباطل يأثم، ومن لا يملك لسانه يندم.

نصائح لقمان عن الرفيق والخليل

للقمان الحكيم العديد من الأقوال التي اشتهرت نسبتها إليه في اختيار الصديق والخليل، ومن ذلك ما يأتي:

  • يا بني، ليكن أول شيء تكسبه بعد الإسلام خليلا صالحا؛ فإنما مثل الخليل الصالح كمثل النخلة إن قعدت في ظلها أظلك، وإن احتطبت من حطبها نفعك، وإن أكلت من ثمرها وجدته طيبا.
  • يا بني، إياك وصاحب السوء، فإنه كالسيف يحسن منظره، ويقبح أثره.
  • يا بني، لا تمارينّ حكيما، ولا تجادلنّ لجوجا، ولا تعاشرنّ ظلوما، ولا تصاحبنّ متهما.
  • يا بني، عليك بمصادقة من إذا ماشيته زانك، وإذا غبت عنه صانك.
  • كن عبداً للأخيار ولا تكن خليلاً للأشرار.
  • إذا أردت أن تؤاخي رجلا فأغضبه قبل ذلك، فإن أنصفك عند غضبه فصاحبه وإلا فاحذره.
  • لا ترغب في وُد الجاهل؛ فيرى أنك ترضى عمله، ولا تتهاون بمَقْت الحكيم؛ فيزهد فيك.
  • حملت الجندل والحديد، وكل شيء ثقيل، فلم أحمل شيئا هو أثقل من جار السوء.

أقوال أخرى للقمان الحكيم

من أقوال لقمان الحكيم الأخرى ما يأتي:

  • ليس من شيء أطيب من اللسان والقلب، إذا طابا ولا أخبث منهما إذا خبثا.
  • من كتم سره كان الخيار بيده.
  • من لا يملك لسانه يندم، ومن يكثر المِراء يشتم، ومن يدخل مداخل السوء يتهم، ومن يصحب صاحب السوء لا يسلم، ومن يصحب الصالح يغنم، ومن طلب عزاً بغير عز يجد الذل جزاء بغير ظلم.
  • الخير يطفئ الشر كما يطفئ الماء النار.
  • يَا بُنَيَّ، إنَّ الْإِنْسَانَ لَثَلَاثَةٌ، فَمِنْهُ لِلَّهِ، وَمِنْهُ لِنَفْسِهِ، وَمِنْهُ لِلدُّودِ وَالتُّرَابِ، فَأَمَّا مَا كَانَ لِلَّهِ فَرُوحُهُ، وَأَمَّا مَا كَانَ لِنَفْسِهِ فَعَمَلُهُ خَيْرًا كَانَ أَوْ شَرًّا، وَأَمَّا مَا كَانَ لِلدُّودِ وَالتُّرَابِ فَجَسَدُهُ.
  • يا بني، إنك لما سقطت من بطن أمك استدبرت الدنيا، واستقبلت الآخرة، فأنت لما استقبلت أقرب لما استدبرت.

المراجع

  1. سورة لقمان، آية:13
578 مشاهدة
للأعلى للأسفل