من الذي اخترع الطائرة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٣٨ ، ١٨ مارس ٢٠١٨
من الذي اخترع الطائرة

تاريخ الطيران

لقد كان الطيران إحدى أحلام الإنسان منذ آلاف السنين، حيث حاول العديد من الأشخاص الطيران بعدة طرق بدائية، ومنها وضع ريش الطيور الطيور على الذراعين وتثبيتها ومن ثم تحريكها ورفرفتها كالطائر، لكن تبيّن للمعظم أن الطيران يفوق الإمكانيات البشرية الاعتيادية، ففي القرن الرابع قبل الميلاد قام أحد العلماء اليونانيين والذي يسمى أرشيتاس بصنع حمامة من الخشب تطير في الهواء، ولم يستطع أحد معرفة كيفية طيران الحمامة، ويُخمّن البعض أن سبب طيرانها هو ربطها بذراع دوّار، أو استخدام غاز يجعلها تتحرك بشكل دوراني، كما قام الصينيون في الفترة الواقعة بين (400 قبل الميلاد-300 قبل الميلاد) باكتشاف طريقة عمل الطائرة الورقية، وهي إحدى أشكال الطائرات الشراعية، حيث استخدمت هذه الطائرات فيما بعد لحمل أشخاص في الجو.[١]


كما قام العالم الرياضي واليوناني العظيم أرخميدس باكتشاف سبب طفو الأجسام وكان ذلك في القرن الثالث قبل الميلاد، حيث ساعدت دراسة هذا الاكتشاف الراهب الإنجليزي روجر بيكون كثيراً، والذي أقَرّ في عام 1290ميلادي، بأن الماء كالهواء كلاهما يحتوي على أجسام صغيرة صلبة، كما أنه خرج باستنتاجٍ مفاده أنه إذا بُني النوع الصحيح من المركبات، فسيعمل الهواء على رفعها كما يقوم الماء برفع السفن.[١]


وفي عام 1500 ميلادي قام الرسام الإيطالي المعروف ليوناردو دافنشي برسم جهاز (الأورنيثوبتر) وهو عبارة عن طائرةٍ بجناحين، وفي عام 1680 ميلادي أثبت العالم الإيطالي والرياضي جيوفاني بوريللي (أن عضلات جسم الإنسان أضعف من أن تستطيع تحريك الأسطح الكبيرة المطلوبة لرفع وزنه في الهواء).[١]


مخترع الطائرة

عند دراسة تاريخ اختراع وتطور الطائرة نرى أن الفضل في تطور فكرة الطيران لا يعود إلى شخص واحد وإنما تتابع إنجاز المخترعين والمبتكرين في هذا المجال، حيث تطورت الطائرة بفضل تراكم العديد من الجهود عبر الزمن، وفيما يأتي ذكر أبرز الشخصيات التي أسهمت بشكل كبير في اختراع الطائرة.


عباس بن فرناس

وهو عباس بن فرناس بن ورداس التاكرين، أحد أهم أساطير الأدب والعلم في الأندلس، تعلم القرآن الكريم ونشأ في مدينة قرطبة، ودرس الأدب والفلسفة وغيرها من العلوم، وكان متضلعاً بعدة علوم حتى أطلقوا علية لقب حكيم الأندلس، كما أنه قام بعدة تجارب درس خلالها ثقل الأجسام وتأثير ضغط الهواء إذا طارت الأجسام في الجو. ومن أهم إنجازات العالم العربي والأندلسي عباس بن فرناس كانت في عام 880 ميلادي، وهي محاولة الطيران بعد أن صنع جناحين مصنوعين من الريش، ولكنه للأسف لم ينجح في ذلك، وقد كانت من إنجازاته المهمة الأخرى أنه أول من قفز من قمة برجٍ يقع في قرطبة، باستخدام المظلية (الباراشوت)، وقد توفّي عباس بن فرناس رحمه الله سنة 887 ميلادي.[١][٢]


الفرنسيان روزييه وأرلاند

لقد قام الفرنسيان جان فرونسوا ببلاتر دي روزييه وهو طبيب، والآخر الماركيز دي أرلاند في عام 1783م بتنفيذ أول عملية طيران للإنسان عن طريق آلة تم اختراعها.[١]


الأخوان منتغولفييه

قام الأخوان الفرنسيان جاك وجوزيف منتغولفييه اللذان يعملان في مجال تصنيع الأوراق بتصنيع بالون كبير من الكتان، استطاع الطيران فوق باريس لأكثر من 8 كيلومترات، حيث كان مبدأ عمل المنطاد يكمن في ملء المنطاد بالهواء الساخن الناتج عن حرق الأخشاب والقش، مما يؤدي إلى رفع المنطاد إلى أعلى في الجو، كما أنهما صنعا العديد من المناطيد التي كانت تعتمد على غاز الهيدروجين كونه أخف من الهواء حيث يساعد على طيرانها. ومع ذلك بقيت مشكلة التحكم بالبالونات وكيفية توجيهها عائقاً يواجه طيرانها، إلى أن قدم بعض المبتكرين مناطيد مزودة بمراوح ومحركات تساعد على توجيه حركتها بالشكل المناسب.[١]


السير جورج كايلي

قام المبتكر البريطاني السير جورج كايلي بتقديم تصميمٍ علميٍ لأول طائرة ثابتة الجناحين، وقام ببناء أول طائرة (شراعية) صغيرة، وكان ذلك في عام 1804 ميلادي حيث كانت تطير بدون ركّاب، ومن ثم قام بعدها ببناء طائرة (شراعية) كبيرة، ويعتقد البعض بأنه هو أول من قام بوصف الطائرة بأنها تحوي محركاً وجناحاً ثابتاً، حيث تقوم المراوح الأمامية بدفع الطائرة في الهواء.[١]


الأخوان رايت

قام الأخوان أورفيل وويلبر رايت في 17 ديسيمبر عام 1903 ميلادي بتصنيع أول طائرة عملية قادرة على القيام برحلة متواصلة بالطاقة في كيتي هوك (ولاية نورث كارولينا)، حيث قام المصممان فيما بعد وقبل الحرب العالمية الأولى بإدخال أجهزة الراديو، والقاذفات، وأجهزة التلغراف اللاسلكي، ومنصات المراقبة، حيث أصبحت الطائرات عنصراً أساسياً في التنقل والحروب.[٣]


أنواع الطائرات

يوجد للطائرات عدة أنواع، حيث تم تصنيف هذه الأنواع إلى قسمين من الناحية الفنية ومن الناحية القانونية، وفي ما يأتي توضيح لهذه الأنواع:[٤]


تصنيف الطائرة من الناحية الفنية

تصنف الطائرات من الناحية الفنية إلى نوعين وهما:[٤]

  • الأيروستات (Aerostats): وهي عبارة عن الطائرات التي تكون أخف من الهواء، مثل البالونات غير المزودة بقوة محركة لها، حيث يتم استعمال هذه البالونات في الاحتفالات الوطنية والدعاية لبعض الشركات أو لأغراض أمنية أو غيرها من الاستخدامات.
  • الأيرودين (Aerodynes): وهي عبارة عن الطائرات التي تكون أثقل من الهواء، (حيث تعتمد في طيرانها على قوة رد الفعل الناتج من حركة أسطح الطائرة بالنسبة للهواء)، وقد تكون أيضاً مزودةٌ بقوة أخرى آلية مثل الطائرات العمودية (الهيلوكوبتر)، أو تطير من غير قوة آلية كالطائرات الشراعية.


تصنيف الطائرة من الناحية القانونية

تصنف الطائرات من الناحية القانونية إلى نوعين وهما:[٤]

  • طائرات عامة (للدولة): وهي عبارة عن الطائرات التي تختص بخدمة مرافق الدولة وهي ملك للدولة، مثل الطائرات البوليسية وطائرات الجمارك والطائرات الحربية وغيرها.
  • طائرات مدنية (خاصة): وهي عبارة عن الطائرات التي تخضع لأحكام القانون الجوي، وقد تكون ملكاً للدولة أو لهيئة عامة حيث تقوم بنقل الركاب من مكان لآخر حسب وجهتها.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج ح خ الدكتور أسامة زيد وهبة الصيادي‎ (2011)، أهم الاختراعات والاكتشافات في تاريخ الإنسانية (الطبعة الأولى)، بيروت: دار الساقي، صفحة الفصل السابع عشر تاريخ الطيران12-13، جزء الأول. بتصرّف.
  2. صلاح الشهاوي (27-11-2011)، " عباس بن فرناس أول رائد فضاء في التاريخ "، www.islamstory.com، اطّلع عليه بتاريخ 12-3-2108. بتصرّف.
  3. "History_Wing/History_of_the_Airplane", www.wright-brothers.org, Retrieved 19-2-2018. Edited.
  4. ^ أ ب ت الأستاذ الدكتور حمد الله محمد حمد الله (2016)، القانون الجوي (الطبعة الأولى)، الرياض: مكتبة القانون الإقتصادي، صفحة 49+50، جزء الأول. بتصرّف.