من مؤسس دولة السعودية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٠٩ ، ٣٠ مارس ٢٠١٧
من مؤسس دولة السعودية

مؤسس دولة السعودية

يعتبر عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود هو مؤسس المملكة العربية السعودية وأول شخص يُولى عليها ويصبح ملكاً عليها، ويُعرف عبد العزيز عند العرب باسمه، وعند الغرب بابن سعود حيث لقبَّه الإعلام الغربي بـ (أوتو فون بسمارك) و(نابليون العرب) و(أوليفر كرومويل الصحراء) و(جورج واشنطن الأمة الجديد)، وللتعرف على نسبه ونشأته وبداية حكمه إليكم هذا المقال.


عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود

نسب عبد العزيز آل سعود

مؤسس دولة السعودية هو عبد العزيز بن الإمام عبد الرحمن بن الإمام فيصل بن الإمام تركي بن عبد الله بن الإمام محمد بن سعود بن محمد بن مقرن بن مرخان بن إبراهيم بن موسى بن ربيعة بن مانع بن ربيعة المريدي والمردة من حنيفة من قبيلة المصاليخ من قبيلة عنزة من بكر بن وائل بن قاسط الذي ينتهي في ربيعة بن نزار بن معد بن عدنان، والده هو الإمام عبد الرحمن أصغر أبناء الإمام فيصل الذي كان آخر أئمة الدولة السعودية الثانية، وأمه هي سارة بنت أحمد الكبير بن محمد بن تركي بن سليمان السديري التي وُصفت بأنّها صاحبة العقل والتدبير والجمال وطول القامة، وله ثلاثة أعمام هم عبد الله، وسعود، ومحمد.


نشأة عبد العزيز آل سعود

وُلد مؤسس الدولة السعودية عام 1876م في مدينة الرياض الواقعة في وسط الجزيرة العربية، وتحديداً الواقعة في منطقة نجد، وترعرع في كنف والده ووالدته، وكان ينتمي لأسرة آل سعود الحاكمة في منطقة نجد، وعندما بلغ السابعة من عمره ذهب إلى القاضي عبد الله الخرجي حتى يتعلم آداب وأحكام وآيات القرآن الكريم، وفي العاشرة من عمره تعلم علوم الفقه والدين التوحيدي على يد الشيخ عبد الله بن عبد اللطيف، وكان أبوه شديد الحرص على تعليمه ركوب الخيل فسمح له ذلك وهو ما زال في عمر صغير، ولمّا أصبح في العاشرة من عمره انتقل وسكن في دولة قطر ثمّ البحرين، ثمّ استقل في دولة الكويت مع عائلته، وهناك استقبلهم ملك البحرين باستقبالهم أفضل استقبال بعد انتصار أمراء آل رشيد على آل سعود.


بداية حكم عبد العزيز آل سعود

عندما بلغ عبد العزيز 25 عاماً من عمره عام 1900م طلب بشدة من والده أن يستعيد حكم عائلته وأسرته، إلا أنَّ والده آنذاك رفض طلبه خوفاً من الاعداء الذين كانوا يفوقهم في العدد والعدة، وبعد محاولات عديدة استطاع عبد العزيز إقناع والده بضرورة استرجاع حكم الإمام عبد الرحمن وعائلته، فاصطحب 72 رجلاً لاستعادة الرياض عام 1901م، وفي عام 1321م توجه إلى المقاطعات الجنوبية من نجد فأعاد حكمها إلى عائلته واستردها من آل رشيد، ثمَّ توجه إلى رد منطقة القيصم عام 1905م.


شن التابعون لعبد العزيز هجوماً حربياً على الشريف حسين الذي كان شريفاً لمكة المكرمة آنذاك، وبحلول عام 1922م تمكّن عبد العزيز ومن معه الاستيلاء والسيطرة على الأراضي التي مانت تحت قبضة الشريف بن الحسين بن علي وأطاحوا بنظامه وقوة حكمه، وتمَّ تتويج انتصارات عبد العزيز وهزيمة الشريف حسين بشكلٍ رسمي عام 1925م.