من هو طه حسين

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٣١ ، ٢٧ فبراير ٢٠١٨
من هو طه حسين

طه حسين

هو عميد الأدب العربي، وأديبٌ وناقدٌ مصريُ الجنسية، واسمه طه بن حسين بن علي بن سلامة، ولد في الخامس عشر من شهر نوفمبر عام ألف وثمانمائة وتسعة وثمانين، وله الأثر العظيم في الحركة العربية الأدبية الحديثة؛ حيث أضفى لَمساته على الرّواية العربية، فتمكنّ من تغييرها.


كان مُبدعاً في مجال كتابة السّيرة الذّاتية، ومن أشهر كُتُبه في هذا المجال كتابُ "الأيام" الذي تمَّ نَشرُهُ في عام ألفٍ وتسعمئةٍ وتسعة وعشرين، لِيتناول حياته الشّخصية وجوانبها، مُنذ الطّفولة وحتى لَحظة كتابة السّيرة.


سيرة طه حسين الذاتية

نشأ طه حسين في مَسقط رأسه، في إحدى القرى التّابعة للصّعيد الأوسط المصري، وكان الوَلَد السّابع لأبيه، وأصيب بالرَّمد في سنِّ الرَّابعة، مما أدى إلى إصابته بالعمى تماماً، وأرسله والده إلى الكُتّاب في القرية؛ لِيتعلم القرآن الكريم، والحساب، والّلغة العربية على يد الشّيخ محمد جاد الرَّب، وتَمكّن بذكائه الخارق من حفظ القرآن الكريم عن ظهر قلب خلال فترةٍ وَجيزة، الأمر الذي أصاب أساتذته بالذهول.


انتقل طه حسين مع حلول عام ألفٍ وتسعمائةٍ واثنين ميلادي إلى الأزهر؛ ليُكمل تعليمه في مجالِ الدّراسة الدينية، وتغذية ثقافته في العلوم العربية، وتمكّن من إتمام دراسته، ونيل شهادةٍ فتحت أمامه الطَّريق لِدخول الجامعة، ولكنّه عانى كثيراً خلال دراسته؛ نظراً لِكون المناهج رتيبة، وعقيمة، إضافةً إلى قِدَمِ أساليب التدريس.


التحق بعد ذلك بمونيليه في فرنسا والتي كانت الجامعة المصرية قد ابتعثتْهُ إليها لِيواصل دراستَهُ في مجالِ تخصُّصه والتَّعمق فيه، وأكمل دراسته بالّلغة الفرنسية وآدابها، وعلم النّفس، والتّاريخ الحديث، وكان ذلك في عامٍ كاملٍ، وعاد بعدها إلى مصر، فأثار مَشاكلَ ونِقاشاتٍ حول فروقات التَّدريس في الأزهر والجامعات الغربية، فتمَّ حرمانه على إثر ذلك من المِنحَة المَوهوبَةِ له، لكنَّ السّلطان حسين كامل جَمَّد القرار، ولم يَسمح بسريانه، وعاد طه حسين إلى جامعته في فرنسا، وواصل تعليمه.


أفكار طه حسين

نادى طه حسين بالنَّهضة الأدبية وحثَّ عليها، واستخدم أسلوبَ الكتابة الواضحة، والمفردات والتراكيب السَّهلة، مع الحِفاظ على قواعد الّلغة العربية ومُفرداتها السّليمة، وثارت حولَهُ موجةٌ من الانتقادات والاتهامات، إلّا أنّه لم يَلق لَها بالاً، وواصل حَثَّهُ في التَّجديد والتَّحديث، وقدّم أراءً وُصِفَتْ بأنَّها جَريئة جداً، وحثَّ على ضرورة تَفسير النُّصوص الأدبيّة العربية للطّلاب في المَدارس والجامعات، وأثارَ كتابُهُ "الشّعر الجاهلي" موجةً من الغَضَبِ بعد نَشره.


مؤلفات طه حسين

  • الأيام (سيرته الذاتية).
  • الفِتنة الكبرى علي وبنوه.
  • دعاءُ الكروان.
  • شجرةُ البؤس.
  • مرآةُ الإسلام.
  • جنَّةُ الشّوك.
  • مع أبي العلاء في سجنه.
  • في مرآةِ الصحفي.
  • في تجديدِ ذكرى أبي العلاء.
  • على هامشِ السّيرة.
  • حديثُ الأربعاء.
  • الفِتنة الكبرى عثمان.


وفاة طه حسين

توفي عميد الأدب العربي في الثامن والعشرين من شهر أكتوبر لعامِ ألفٍ وتسعمائةٍ وثلاثة وسبعين، بعد حياةٍ زاخرةٍ بالثّقافة، والأدب، والأثر الأدبي الواضح الذي تركه خلفه، مثل: نقل الحِراك الثّقافي إلى العَهد الحديث، وإيجَاد المنهج النّقدي، وأيجاد الكتابة والتعبير أيضاً.


فيديو عن سيرة طه حسين

للتعرف على المزيد شاهد الفيديو

438 مشاهدة