من هي شهيدة البحر

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:١٣ ، ٢٥ أكتوبر ٢٠١٨
من هي شهيدة البحر

الحملات البحرية

يعتبر البحر من الأمور التي كانت غامضةً بالنسبة للمسلمين؛ فكانوا يلجؤون إلى قطع المسافات الطويلة لفتح البلاد، ونشر الدين الإسلامي فيها، مع قصر المسافة البحرية إلى بعض تلك المناطق؛ فلم تكن السفن معروفةً لدى المسلمين آنذاك، وكان خوض البحر يقف عائقاً أمامهم، ومع حركة الفتوحات الإسلامية ازداد اهتمام المسلمين بالبحر؛ فاستطاع المسلمون في خلافة أمير المؤمنين عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- فتح العديد من البلدان ذات مناطقٍ ساحليةٍ واسعةٍ؛ كبلاد الشام، وبلاد فارس، ومصر، والعراق، وطرابلس، فكان لزاماً على المسلمين مواجهة مسألةٍ مهمةٍ؛ وهي حماية سواحل تلك المدن من هجمات البيزنطيين البحرية، فبدأ المسلمون بشحن السواحل بالجنود، وتحصين الحصون، وترميمها في تلك المناطق، وتعيين الحراس على أبراجها، ليتولّوا مراقبة البحر؛ لحمايتها من الهجمات، فكانت تلك الخطوة الأولى في تعامل المسلمين مع البحر، وهجمات البيزنطيين منه، وبقيت تلك السياسة الدفاعية قائمةً إلى خلافة أمير المؤمنين عثمان بن عفان رضي الله عنه، عندما أمر الصحابي الجليل معاوية بن أبي سفيان -رضي الله عنه- بأن يحصّن السواحل في الشام، ويرمّمها، ويعمل على شحنها في المقاتلة، وطلب منه معاوية تأسيس أول أسطولٍ بحريٍ، يتجه لفتح قبرص، وقد شارك في ذلك الأسطول العديد من الصحابة، وكان ممّن شارك في ذلك الأسطول صحابيةٌ جليلةٌ؛ لقبت بشهيدة البحر.[١]


شهيدة البحر

هي الصحابية الجليلة أم حرام بنت ملحان من بني النجار، وهي خالة الصحابي الجليل أنس بن مالك رضي الله عنه، وزوجة الصحابي الجليل عبادة بن الصامت رضي الله عنه، ركبت البحر مع زوجها، وبعض صحابة النبي صلّى الله عليه وسلّم، في سنة ثلاث وعشرين من الهجرة النبوية، متوجّهين إلى فتح قبرص؛ لنشر دين الله تعالى، فقد كانت أم حرام -رضي الله عنها- في شوقٍ للقاء ذلك اليوم، بعد رؤية النبي صلّى الله عليه وسلّم، والبشرى التي زفّها لها؛ ففي ذات يومٍ زار رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- آل حرام في بيتهم، فلمّا حان وقت قيلولته، فرش له عبادة بن الصامت فراشاً، فاضطجع النبي -صلّى الله عليه وسلّم- عليه، فنام قليلاً، فاستيقظ يضحك فسألته أم حرام ما يضحكه، فقال: (ناسٌ من أمتي عُرِضوا عليَّ غزاةً في سبيل اللهِ، يركبون ثبَجَ هذا البحرِ، ملوكاً على الأسِرَّةِ، أو مثلُ الملوكِ على الأسِرَّةِ، يشكُّ أيَّهما قال، قالت: فقلتُ: يا رسولَ اللهِ، ادعُ اللهَ أن يجعلَني منهم، فدعا لها، ثمّ وضع رأسَه فنام، ثمّ استيقظ وهو يضحك، قالت فقلتُ: ما يُضحِككَ، يا رسولَ اللهِ، قال: ناسٌ من أمتي عُرِضوا عليَّ غُزاةً في سبيل اللهِ، كما قال في الأولى، قالت فقلتُ: يا رسولَ اللهِ، ادعُ اللهَ أن يجعلَني منهم، قال: أنت من الأولِين).[٢][٣]

وصل المسلمون إلى قبرص، وشهدت أم حرام -رضي الله عنها- الصلح الذي جرى بين المسلمين وبين أهل قبرص، ومكث المسلمون هناك مدةً؛ تمكّن فيها المسلمون من تعليم أهل قبرص تعاليم الدين الإسلامي، وبعد انتهاء المدة، نادى المنادي للرحيل، والتوجّه إلى ساحل البحر؛ ليركبوا قواربهم، ويعودوا إلى بلادهم، فكانت أم حرام -رضي الله عنها- تركب بغلةً شهباء، وتسير قرب زوجها عبادة، وتسير نحو الساحل ليركبوا القوارب، ففجأةً جفلت بغلتها، ورفعت قوائمها الأمامية، فوقعت أم حرام -رضي الله عنها- عن ظهر البغلة، ونطقت أنفاسها الشهادة، وفاضت روحها إلى الله تعالى، عن عمر ستٍ وثمانين سنةً، فنالت بذلك الشهادة، ولقّبت بشهيدة البحر رضي الله عنها، وأرضاها.[٣][٤]


أهم ملامح أم حرام بنت ملحان

تتميّز شخصية الصحابية الجلية أم حرام بنت ملحان بميزاتٍ تميّزها عن غيرها من الشخصيات، وفيما يأتي بيان ذلك:[٥]

  • الشجاعة وحبّ الجهاد في سبيل الله تعالى، ويظهر ذلك جلياً واضحاً، عندما طلبت من النبي -صلّى الله عليه وسلّم- أن يدعو لها بأن تكون ممّن يغزون في البحر.
  • العلم والفقه، ورجاحة العقل؛ فقد كانت أم حرام -رضي الله عنها- من النساء اللاتي حدّث عنهن الصحابي الجليل أنس بن مالك رضي الله عنه.


إسلام أم حرام بنت ملحان

كان رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- يقوم بعرض نفسه على القبائل القادمة من أنحاء الجزيرة العربية، وخاصةً في موسم الحجّ، وقد كان من بين الذين لقيهم رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، جماعةٌ قادمون من يثرب، ومن أخواله من بني النجار؛ حرام بن ملحان، أخو أم حرام بنت ملحان، وزوجها عبادة بن الصامت، فشرح الله -تعالى- صدورهم للإسلام، وآمنوا بالله تعالى، وبنبيه محمدٍ صلّى الله عليه وسلّم، فكانت أم حرام بنت ملحان، وأختها أم سليم بنت ملحان، من أوائل النساء اللاتي أسلمن في المدينة المنورة.[٥]

ولمّا كان العام الذي يلي إسلامهم، أقبل وفدٌ من الأنصار وعددهم اثنا عشر رجلاً، فلقوا رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- في العقبة، وتمّت بيعة العقبة الأولى، وقد كان من بين الاثني عشر نقيباً عبادة بن الصامت رضي الله عنه، الذي عاد مع بقيّة صحبه الذين قدموا من المدينة، ينشرون الدين في كلّ أنحاء المدينة، حتى لم يبقَ بيتٌ في المدينة إلّا وفيه من يقرأ القرآن الكريم، واعتنقت الأختان أم حرام بنت ملحان، وأم سليم بنت ملحان، رضي الله عنهما الدين الإسلامي، فكانتا بذلك قد استجابتا لدعوة النبي صلّى الله عليه وسلّم، وشرعتا بتطبيق مبادئ وتعاليم الدين الإسلامي.[٥]


المراجع

  1. د. طارق محمد العزام، محمد علي الروسان، نشأة وتطور الأسطول الإسلامي زمن الخليفة عثمان بن عفان، صفحة 4-6. بتصرّف.
  2. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم: 1912، صحيح.
  3. ^ أ ب "أم حرام بنت ملحان"، www.ar.islamway.net، 28-10-2015، اطّلع عليه بتاريخ 14-10-2018. بتصرّف.
  4. "شهيدة البحر" الصحابية أم حرام نموذج لجهاد المرأة المسلم"، www.main.islammessage.com، 11-5-2013، اطّلع عليه بتاريخ 14-10-2018. بتصرّف.
  5. ^ أ ب ت "أم حرام بنت ملحان"،www.islamstory.com، 1-5-2006، اطّلع عليه بتاريخ 14-10-2018. بتصرّف.