موضوع عن رياضة الجري الطويل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥١ ، ١٧ ديسمبر ٢٠١٨
موضوع عن رياضة الجري الطويل

الجري الطويل

رياضة الجري الطويل مثل الماراثون من الرياضات التي تستدعي التدريب المستمر للبقاء على لياقةٍ بدنيةٍ عاليةٍ تماماً كما يفعل النخبة من رياضيي هذا المجال؛ إذ يقومون باتباع تمارين صارمة مثل الركض لمسافة مئةٍ وخمسين كيلومتراً في الأسبوع، إعتماداً على نوع الحدث الذي سيقومون بالركض فيه، ويساهم النظام الغذائي الجيّد في النشاط الإيجابي للعدّائين مثل شرب كمياتٍ جيّدةٍ من السوائل، وتناول الكربوهيدرات، وتناول المكمّلات الغذائية، وغالباً ما يكون العدّاؤون نحيفي القوام، وعضلاتهم الموجودة في القسم العلويّ من الجسم صغيرة، وتساعد هذه العوامل على تنظيم حرارة الجسم باعتدال.[١]


فوائد الجري الطويل ومساوئه

توجد لرياضة الجري الطويل العديد من الفوائد الصحية بشكلٍ عام، مثل التقليل من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، ومرض السكري، والإصابة بالإكتئاب، كما أنّه يساعد على التحكّم بالوزن، وعلى الرغم من ذلك كله يجب الانتباه إلى المساوئ المرافقة دون إشراف طبيٍ، وتغذيةٍ جيّدةٍ، وقوةٍ بدنيةٍ جيدة، مثل خطر الإصابة بالكثير من الأمراض مثل التهابات المفاصل.[٢]


تحسين مهارات الجري

هنالك بعض النصائح التي تحسّن قدرة الشخص على التحفيز ومتابعة الركض، منها:[٣]

  • عدم المبالغة في السرعة ومدّة التمرين لأنّها قد تسبّب الإصابات للجسم، والأفضل دفع الجسم ضمن حدود المعقول دون الضغط عليه.
  • ممارسة تمارين القرفصاء التي تساعد أثناء الركض؛ لأنّها تزيد من فاعلية حركة الجسم، وتقويته.
  • شرب كمياتٍ كافية من المياه للركض للمسافات القصيرة، ومشروبات الطاقة للجري الطويل، والحرص على الشرب قليلاً كل خمسَ عشرة دقيقة.
  • إشراك صديق في تمرين الركض التمرين أكثرَ إثارةً، ولزيادة التحدي في الركض.
  • تناول فيتاميناتٍ مناسبةٍ لتعويض الجسم من الجهد الذي بذله، وينصح بأخذ حبةٍ مع الإفطار وجعلها روتيناً يوميّاً.
  • أخذ حمام بارد بعد الركض مباشرةً؛ لأنّه يساعد على تعزيز الجهاز المناعي، وإخراج حمض اللاكتيك من العضلات.
  • تناول وجبة خفيفة بعد الركض؛ لإمداد الجسم بالطاقة اللازمة بعد الجهد الذي بذله.
  • اختيار مكان مطريٍ ومناسب لإراحة الركب أثناء التمرين؛ لأنَّ الركض يسبب مشاكل في المفاصل.
  • استخدام مفاصل القدم الإمامية أثناء الركض، وليس مفاصل الكعبين.
  • ممارسة تمارين ثني الأرجل إلى الأمام؛ لتقوية العضلات الرئيسة فيها.
  • إضافة الأغذية التي تحتوي على الحديد في النظام الغذائي.
  • عدم ممارسة أي نوعٍ من النشاطات بعد الركض بخمس دقائق؛ لإراحة الجسم قليلاً.
  • دفع الصدر إلى الأمام أثناء الركض؛ للتقليل من ميل الكتفين وانحنائهما الأمر الذي يسبّب صعوبةً في التنفس.
  • زيادة السرعة في النصف الثاني من روتين الركض.
  • تعيين مدرب.
  • عمل سجل خاص بالركض.
  • تغيير أماكن الركض.


المراجع

  1. "DISTANCE RUNNING", www.sportsdietitians.com.au, Retrieved 8-12-2018. Edited.
  2. "The Risks and Benefits of Long-Distance Running", www.active.com, Retrieved 8-12-2018. Edited.
  3. Amy Johnson, "These 25 Tips Will Make Running Much Easier"، www.lifehack.org, Retrieved 8-12-2018. Edited.