موضوع عن هواية القراءة

كتابة - آخر تحديث: ١٩:١٩ ، ٧ سبتمبر ٢٠١٨
موضوع عن هواية القراءة

القراءة

يُولَد الإنسانُ بطبيعته نقيّاً، بفطرته التي خلقه الله عليها، ولأنه عاقلٌ ومميزٌ؛ صار لِزاماً عليه أن يبحثَ في أصل كلّ شيء حوله، ويُفكّر في كيفيّة خلقه، ووجوده، ووظيفته، وتركيبه، إلى غير ذلك من الأسئلة التي قد تخطر له، فكل سؤال يحضر الذهن، هو فعليّاً بابٌ جديدٌ يُفتَح لتعلُّمِ معلومةٍ جديدة، ومستوىً آخر من النّور اللامتناهي، فنور العلم لا يوقف المرء عن طلبه، حتى تنتهي حياته، فالعلم أصل الحياة، ومعنى التطوُّر، والسموّ، والتقدّم في كافّة مجالات الحياة.[١]


كي تكتمل حبّات العقد المعرفيّ لدى الإنسان، لا بُدَّ له أن يقرأ؛ لأنّ القراءةَ هي الخطوةُ الأولى التي تنقله من ظُلمَةِ الجهل، إلى نورِ المَعرفة، وفيها تغذيةٌ لعقلِه، وروحه، وبها ينتقل من درك الانحطاط، والجهل، إلى سموّ، ورفعة العلم، وهيبته.[١]


أهميّة القراءة منذ الصغر

إنّ الأم التي تقرأ لطفلها القصص، والكتب الهادفة منذ الصغر، تزرع فيه العديد من الخصال التي سيُحمَدُ عليها طيلة حياته، والتي وإن حاولنا تعدادها نحتاج لساعات، وساعات، ولكن يمكن أن نجملها في النقاط التالية:[٢]

  • تُوسّع القراءة مدارك الطفل، وتجعلُه أكثرَ ذكاءً، واستعياباً لما يدورُ حوله.
  • تُغني الخيالَ بمزيد من المصطلحات، والأفكار، والمفاهيم الجديدة، التي يبني بها عالمه الخاص.
  • تُعلّم لغة صحيحة، بجذورها، وقواعدها، وبلهجتها الأصلية، سواءً كانت اللغةُ عربيّةً، أم أجنبيّةً.
  • تنتقل به إلى عالم من المغامرة، والإثارة، والتّشويق، وتُحفّزه على معرفة المزيد.
  • تطمِسُ في داخله مفاهيم خاطئة، أو عادات متهالكة عرفها من خلال مجتمعه، أو بيئته التي يعيش فيها.
  • تجعله طلقَ اللسان، فصيحَ الكلام، قادراً على وصف الحوادث، والأشياء، والمواقف التي تجري حولَه بوضوح.
  • تُنمّي فيه القيم الإنسانيّة العظمى، كقبول الآخرين مهما كانت أعراقهم، وطوائفهم، واحترام الكبار، والعطف على الصغار، وتحمّل المسؤوليّة، والثقة بالنفس، وتقدير الذات.


دور القراءة في بناء المجتمعات الإنسانيّة

إنَّ من الشواهد العظيمة للقراءة، وصول المجتمعات لما هي عليه الآن من التطور، والحضارة، فلولاها لما عرف الناسُ أخبارَ الأُممّ السابقة، وطريقةَ حياتهم، وأسبابَ تطوّرهم، وتقدّمهم، ولولاها، لما نهلنا من بحر العلوم، الذي سخرناه لخدمتنا. كما طوّرت الأمم نفسها من خلال القراءة، وارتقت على غيرها بالكلمة والعلم، لا بالسيف والحرب، وهي الدّاعِمة لمسيرةِ الموهوبين في كتابة الشعر، والنثر، والرواية، والملهمة للأفكار، والمُزوّدة بمفردات لغويّة، وقواعد نحوية، وصرفيّة، والمشبِعةُ لفضول العلماء، وهي ما شحذت إبداعاتهم في الوصول لمعرفة المزيد من لُب المعارف المختلفة، حتى تجاوز علمهم حدود السماء، ووصلو به لعمق المجرّات، والنجوم، والكواكب السابحة في الفضاء.[٣]


المراجع

  1. ^ أ ب "Why Is Reading Important?", learn-to-read-prince-george, Retrieved 9-7-2018. Edited.
  2. Ruth Colmer , "The benefits of reading to children"، readable, Retrieved 9-7-2018. Edited.
  3. أحمد عصر (24-11-2014)، "القراءة أساس تقدم الأمم.. وبها بدأ الوحي"، alukah، اطّلع عليه بتاريخ 9-7-2018. بتصرّف.