نبذة عن محمود درويش

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٦ ، ٢٨ يونيو ٢٠١٨
نبذة عن محمود درويش

محمود درويش

ولد محمود درويش في عام 1941م في قرية البروة الفلسطينية الواقعة في الجليل شرق مدينة عكا الساحلية، وبعد حرب 1947م احتلت إسرائيل جزءاً من فلسطين، وشردت أهلها إلى البلدان المجاورة فوجد محمود درويش نفسه في قريةٍ داخل جنوب لبنان مع عشرات آلافٍ من أهله اللاجئين الفلسطينين، وكان عمره لم يتجاوز السادسة، وكان الاعتقاد لدى اللاجئين بأنّ عودتهم إلى ديارهم قريبة إلا أنّ عائلة محمود درويش فهمت بأن ذلك سيكون طويلاً فعادت إلى قريتها إلا أنّ إنهم وجدوا قريتهم قد دمرت تماماً وتم الاستيلاء على أملاكهم وبيوتهم فسكنوا في بلدةٍ مجاورةٍ اسمها "دير الأسد" ثمّ انتقلت عائلة محمود درويش إلى حيفا ومكثت العائلة فيها عشر سنواتٍ؛ حيث أنهى محمود درويش المرحلة الثانوية فيها وعمل محرراً في جريدة "الاتحاد".[١]


محطات في حياة الشاعر

المحطة الأولى كانت في موسكو؛ حيث سافر بقصد إكمال دراسته الجامعية وكان ذلك في عام 1970م، تعلّم خلال هذه الرحلة ولو بشكلٍ بسيطٍ اللغة الروسية ولم تكن موسكو بالصورة التي كانت في ذهنه فغادر موسكو متوجهاً إلى مصر.


كانت القاهرة هي المحطة الثانية بحياة محمود درويش، فبقي بها سنتين التقى خلال إقامته في القاهرة بكتّابها الذين يقرؤون لهم أمثال محمد عبد الوهاب، ونجيب محفوظ، ويوسف إدريس؛ حيث عمل في نادي الأهرام إلى جوار نجيب محفوظ وغيره من كتاب الأهرام، كما كان يلتقي بكثيرٍ من شعراء مصر في ذلك الوقت مثل: صلاح عبد الصبور، وأحمد حجازي، وأمل دنقل، فتأثر بهؤلاء الشعراء وحدث تحولٌ في تجربته الشعرية فلاقى الدعم والمساندة من هؤلاء الشعراء خاصةً في شعره الوطني الذي يمجّد فيه المقاومة، خاصةً بعد هزيمة العرب بحرب 1967م حيث كان الشعب العربي يشجّع الشعر الذي يتحدث عن فلسطين والمقاومة فيها.[٢]


أمّا المحطة الثالثة ففيها انتقل محمود درويش من القاهرة إلى بيروت في عام 1973م فعاش ظروف الحرب الأهلية اللبنانية التي ألحقت الدمار بالكيان اللبناني، فكانت القوى اللبنانية تتقاتل، وانجرّ إلى الحرب الفلسطينيون الذي كانوا يقيمون على أرض لبنان وهذا أحزن محمود درويش كثيراً، فهاجر الكثير من اللبنانيين إلى البلدان الأخرى وكان محمود درويش من الناس الذين تركوا بيروت بعد دخول الجيش الإسرئيلي إليها فغادر بيروت وهو محباً لها حيث غادر إلى تونس.[٢]


مؤلفات وأعمال محمود درويش

يعتبرالشاعر محمود درويش من أكثر الشعراء الفلسطينيين شهرةً، وقد نشر أول مجموعة من قصائده ،وكانت أوراق الزيتون، في عام 1964م، عندما كان عمره 22 عامًا، ومنذ ذلك الحين نشر درويش ما يقرب من ثلاثين مجموعة شعرية ونثرية ترجمت إلى أكثر من 22 لغة.بعض من عناوينه الشعرية الأخيرة تشمل "أثرالفراشة" وقد كان درويش يعمل محررًا في مجلة شهرية لمنظمة التحرير الفلسطينية ومدير مركز أبحاث المجموعة.و في عام 1987 عين في اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، واستقال في عام 1993 في معارضة اتفاق أوسلو. وعمل ايضا في منصب رئيس تحرير ومؤسس المراجعة الأدبية الكرمل التي نشرت من مركز السكاكيني منذ عام 1997م. وكما حصل محمود درويش على العديد من الجوائز، وتشمل جوائزه وأوسمة شرفه جائزة ابن سينا، وجائزة لينين للسلام ، وجائزة لوتس لعام 1969م من اتحاد الكتاب الأفرو آسيويين، ومنح رتبة نبيل في فرنسا للفنون، وميدالية بيلز ليترز في عام 1997م، وجائزة عام 2001م للحرية الثقافية من مؤسسة لانان، وجائزة ستالين للسلام من الاتحاد السوفييتي.[٣]


وفاة محمود درويش

توفي محمود درويش في الولايات المتحدة الأمريكية يوم السبت في 9 أغسطس من عام 2008م بعد إجراء عملية قلبٍ مفتوحٍ في المركز الطبي في هيوستن، وتم إعلان الحداد لمدة ثلاثة أيامٍ على وفاته في فلسطين، وتمّ إحضار جثمانه إلى مدينة رام الله حيث دفن في ساحة قصر رام الله الثقافي.[٤]


المراجع

  1. " Mahmoud Darwish", www.poets.org, Retrieved Mon,6,2018. Edited.
  2. ^ أ ب "Mahmoud Darwish", www.poetryfoundation.org, Retrieved Mon,6,2018. Edited.
  3. "Mahmoud Darwish", www.poets.org, Retrieved Mon,6,2018. Edited.
  4. "Palestinian poet Darwish dies", www.aljazeera.com, Retrieved Mon,6,2018. Edited.