نتائج غزوة بدر الكبرى

كتابة - آخر تحديث: ١٨:١٩ ، ١٢ ديسمبر ٢٠٢٠
نتائج غزوة بدر الكبرى

نتائج غزوة بدر الكبرى

انتصار المسلمين وهزيمة المشركين

ذُكرت غزوة بدر في القرآن الكريم بيوم الفرقان، وقد سميّت بذلك لأنها فرّقت بين الحق والباطل، ولأنها كانت الفارق بين عهدين من عهود الإسلام؛ مرحلة الضعف والصبر ومرحلة القوّة من جميع النواحي بعدها، وكان لها أثراً كبيراً في إعلاء شأن الإسلام،[١][٢] وانتهت الغزوة بمقتل ما يقارب سبعين من المشركين، ومنهم أبو جهل،[٣] واستُشهد من المسلمين أربعة عشر رجلاً،[٤] وأُسِر من المشركين سبعين رجلاً، وخرج المسلمون بغنائم كثيرة، ولم يكن الشرع حينها موضّحاً كيفية تقسيم الغنائم، فنزل قول الله -تعالى-: (وَاعلَموا أَنَّما غَنِمتُم مِن شَيءٍ فَأَنَّ لِلَّـهِ خُمُسَهُ وَلِلرَّسولِ وَلِذِي القُربى وَاليَتامى وَالمَساكينِ وَابنِ السَّبيلِ إِن كُنتُم آمَنتُم بِاللَّـهِ وَما أَنزَلنا عَلى عَبدِنا يَومَ الفُرقانِ يَومَ التَقَى الجَمعانِ وَاللَّـهُ عَلى كُلِّ شَيءٍ قَديرٌ).[٥][٦]


مقتل أهم قادة قريش

خسِرت قريش في غزوة بدرٍ مجموعةً من أهمّ قادتها، وفيما يأتي ذكر أهمّ هؤلاء القادة:

  • أميّة بن خلف: وهو من أشدّ المعاندين لرسول الله -صلّى الله عليه وسلّم-، وهو الذي عُذّب بلال بن رباح على يديه، ويروي عبد الرحمن بن عوف قصّة مقتله، فيقول إنّه كان صديقه قبل الإسلام، وكان اسم عبد الرحمن حينها عبد عمرو، فلمّا أسلم صار اسمه عبد الرحمن، فاعترض أميّة وأبى أن يناديه بذلك، واتّفقوا على مناداته بعبد الإله، حتى إذاكان يوم بدر، كان عبد الرحمن ماشياً يحمل مجموعةً من الأدرع، وأمية واقفٌ مع ابنه عليّ، فنادى عليه عبد عمرو فلم يجبه، فنادى عليه بعبد الإله فأجابه، وطلب منه أن يسير معه ويحميه، فمشى معه، ثمّ رآه بلال بن رباح، فتوعّد بقتله، ونادى على الأنصار، فخاف عبد الرحمن أن يقتلوه وهو في حمياته، فترك علي بن أميّة علّهم ينشغلون به، فقتلوه وتبعوا عبد الرحمن وأميّة، وعندما وصلوا إليهم طلب عبد الرحمن من أميّة أن يجثوا حتى يحيط به ويحميه، فأصيب عبد الرحمن بقدمه وقُتل أميّة.[٧]
  • أبو جهل: يروي عبد الرحمن بن عوف ويقول إنّه كان واقفاً في الصفّ فإذا عن يمينه وشماله شابّين، فسأله أحدهما عن أبي جهل، فأراد عبد الرحمن أن يعرف سبب طلبه، فأخبره أنّه سمِع أنّ أبا جهل يسبّ رسول الله، وأنّه توعّد عندما يراه أن يقتله، ثم نظر عبد الرحمن إلى الآخر فقال له مثلما قال الأوّل، حتى إذا ابتدأت المعركة وإذ بأبي جهل يركض بين الناس، فرآه عبد الرحمن ودلّ الرّجلين عليه، فأقبلا عليه فضرباه بالسيف حتى قُتل، ثم توجّها إلى رسول الله يخبرانه، فسألهما رسول الله من قتله؟ فأجاب كل منهما: "أنا قتلته"، فسألهما إن مسحا سيوفهما، فقالا: لا، فطلب منهما أن يرى السيوف، فلما رآها قال إنّ كلاهما قتله، والرجلان هما معاذ بن عمرو بن الجموح، ومعاذ بن عفراء.[٨]
  • عبيدة بن سعيد بن العاص: حيث لَقِيَه الزبير بن العوام في أرض المعركة وقَتَله.[٩]
  • قادة آخرون قُتلوا في الغزوة: عتبة وشيبة ابنا ربيعة، ونبيه ومنبّه ابنا الحجاج، وأبو الحكم بن هشام، وزمعة بن الأسود، وأبو البختري بن هشام.[١٠]


زرع هيبة المسلمين في نفوس أعدائهم

تلقّى المشركون في الجزيرة العربية خبر انتصار المسلمين بصدمةٍ كبيرة، وذلك الخبر أدّى إلى انحطاط سمعة قريش في جميع أنحاء الجزيرة، مما دفعهم للوقوف صفاً في وجه المسلمين ليعملوا جاهدين على عدم تحقيق هذا النصر مرّة أخرى، أمّا أهل المدينة المنورة فقد كانت ردّة فعلهم على العكس تماماً، حيث تلقّوا الخبر بالبهجة والسرور، وأصبحت القوّة العظمى في المدينة بيد المسلمين، مما دفع الكثير من المشركين بالتّظاهر بالإسلام وإخفاء العداوة للإسلام والمسلمين، وعلى رأسهم عبد الله بن أُبيّ بن سلول، فقد ظلّ يحيك الخطط والأساليب التي تُوقع برسول الله وصحابته، ويستغلّ الفرص والأحداث من أجل إضعاف قوّة المسلمين وترابطهم.[١١]


وقد خاف الأعراب خوفاً شديداً بسبب قيام دولةً للإسلام في المدينة المنورة، حيث ستقوم هذه الدولة بالطّبع على القِيَم والمبادئ الإسلاميّة التي ستمنعهم من القيام بما اعتادوا عليه من النّهب والسّلب التي تعدّ مصدر رزقهم وقوّتهم، ولم يأبه هؤلاء الأعراب من ناحية الكفر والإيمان بشيءٍ، على خلاف أهل مكة الذين كانوا يعتبرون أنفسهم أهل الوثنيّة، وكان لهم المكانة العقديّة والسياسية عند كل من يأتي إلى البيت الحرام لأجل الحج، ومن هنا كانت العدواة من قِبلهم أشدّ، ورغم أنّ المسلمين حقّقوا النصر في غزوة بدر إلّا أنّهم أصبحوا في خطرٍ أكبر من كلّ من حولهم من الوثنيّين واليهود،[١٢] وعلى الرغم من ذلك فإن مَن يريد أن يغزو المدينة من هذه القبائل فإنّه يفكّر مرّاتٍ ومرّات، فها هي قريش على عددها وعدّتها قد هُزمت من قبلهم هزيمة كبيرة.[١٣]


تعريف بغزوة بدر الكبرى

وقعت غزوة بدر في اليوم السابع عشر من شهر رمضان في السنة الثانية للهجرة، وسببها أنّ رسول الله بعث مجموعةً من أصحابه لمُقاطعة القافلة التجاريّة الآتية من الشام إلى مكّة، والتي كان يقودها أبو سفيان، ولم يكن رسول الله يريد القتال، لكنّ أبا سفيان أرسل إلى قريش يستنجدهم لحماية القافلة، فخرجت بجيشٍ يضمّ ألف مقاتلٍ، أمّا عدد المسلمين فقد بلغ ثلاثمئة وثلاثة عشر أو أربعة عشر مقاتل، فاستشار رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- أصحابه المهاجرين، فأشاروا عليه بالجهاد، أمّا الأنصار فقام سيّدهم سعد بن معاذ مخاطباً رسول الله يؤيّده في القتال وخوض غمار المعركة.[١٤]


سار النبيّ بأصحابه حتى وصل ماء بدر، فقام الحبّاب بن المنذر إلى رسول الله يسأله إن كان مجيئه إلى هذا المكان بوحيٍ من الله أم برأيه، فأجابه الرسول أن ذلك رأي الحرب، فاقترح عليه الحبّاب تغيير المكان بهدف قطع الماء عن المشركين، وأشار سعد بن معاذ إلى إقامة عريشٍ للنّبي خلف صفوف المسلمين، وبالفعل قاموا ببنائه، فرتّب رسول الله صفوف المسلمين، وحثّهم على القتال، ثم عاد إلى عريشه ومعه أبو بكر الصديق وسعد بن معاذ، وأخذ رسول الله يدعو ربّه قائلاً: (اللَّهُمَّ إنِّي أنْشُدُكَ عَهْدَكَ ووَعْدَكَ، اللَّهُمَّ إنْ تَشَأْ لا تُعْبَدْ بَعْدَ اليَومِ).[١٥][١٤]


المراجع

  1. محمد الدبيسي (2010)، السيرة النبوية بين الآثار المروية والآيات القرآنية، القاهرة: جامعة عين شمس، صفحة 511. بتصرّف.
  2. أ. د. مصطفى مسلم ( 27/6/2015 ميلادي - 10/9/1436 هجري)، "دروس من غزوة بدر الكبرى"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 12-12-2020. بتصرّف.
  3. مصطفى السباعي (1985)، السيرة النبوية - دروس وعبر (الطبعة الثالثة)، دمشق: المكتب الإسلامي، صفحة 81. بتصرّف.
  4. سليمان الكلاعي (1420)، الاكتفاء بما تضمنه من مغازي رسول الله - صلى الله عليه وسلم - والثلاثة الخلفاء (الطبعة الأولى)، بيروت: دار الكتب العلمية، صفحة 358، جزء 1. بتصرّف.
  5. سورة الأنفال، آية: 41.
  6. صالح عبد الواحد (1428)، سُبُل السَّلام مِن صَحيح سيرة خَير الأنَامِ عَليه الصَّلاة وَالسَّلام (الطبعة الثانية)، الإمارات العربية المتحدة: مكتبة الغرباء الأثرية، صفحة 329-330. بتصرّف.
  7. موسى العازمي (2011)، اللؤلؤ المكنون في سيرة النبي المأمون (الطبعة الأولى)، الكويت: المكتبة العامرية، صفحة 426-428، جزء 2. بتصرّف.
  8. محمد بن طه (2012)، الأغصان الندية شرح الخلاصة البهية بترتيب أحداث السيرة النبوية (الطبعة الثانية)، القاهرة: دار ابن حزم، صفحة 189-190. بتصرّف.
  9. موسى العازمي (2011)، اللؤلؤ المكنون في سيرة النبي المأمون (الطبعة الأولى)، الكويت: المكتبة العامرية، صفحة 428، جزء 2. بتصرّف.
  10. محمد الدبيسي (2010)، السيرة النبوية بين الآثار المروية والآيات القرآنية، القاهرة: جامعة عين شمس، صفحة 511-512. بتصرّف.
  11. محمد باشميل (1985)، موسوعة الغزوات الكبرى: غزوة بدر الكبرى (الطبعة الثامنة)، القاهرة: المكتبة السّلفية، صفحة 237-239، جزء 1. بتصرّف.
  12. محمد باشميل (1985)، موسوعة الغزوات الكبرى، غزوة بدر الكبرى (الطبعة الثامنة)، القاهرة: المكتبة السّلفية، صفحة 242-243، جزء 1. بتصرّف.
  13. محمد أبو شُهبة (1427)، السيرة النبوية على ضوء القرآن والسنة (الطبعة الثامنة)، دمشق: دار القلم، صفحة 170-171، جزء 2. بتصرّف.
  14. ^ أ ب مصطفى السباعي (1985)، السيرة النبوية - دروس وعبر (الطبعة الثالثة)، دمشق: المكتب الإسلامي، صفحة 79-81.
  15. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عبد الله بن عباس، الصفحة أو الرقم: 4875، صحيح.