بحث عن بلال بن رباح

بحث عن بلال بن رباح

نسب بلال بن رباح

هو بلال بن رباح القُرشيّ التيميّ -رضي الله عنه-، مولى أبي بكر الصديق -رضي الله عنه-، وأُمّهُ حمامة، ويُكنّى بأبي عبد الرحمن،[١][٢] وقيل: بأبي عبد الكريم، وقيل: بأبي عمرو، وقيل: بأبي عبد الله. من مواليد السراة في أهل الشام، من موالي بني تيم،[٣] قال عنه أبو عُمر: له أخٌ اسمهُ خالد، وأُخت تُسمّى غفيرة أو عقرة، وهي مولاة عُمر بن عبد الله -رضي الله عنه-.[٤]


صفات بلال بن رباح الخَلقية

يتصف بلال بن رباح -رضي الله عنه- من الناحيّة الخَلقيّة بأنّهُ آدمٌ شديدُ الأدمة؛ أي السّمرة، ونحيف، وطويل، وأجنى؛ أي يميل أعلى ظهره على صدره، وخفيف العارضين،[٥][٤] كما كان كثير الشعر، ولا يُغيِّرُ شيبه.[٦]


مناقب بلال بن رباح

توجد الكثير من الماقب التي تحلّت بها شخصية بلال بن رباح -رضي الله عنه وأرضاه-، وفيما يأتي ذكر بعضٍ منها:

  • كان بلال -رضي الله عنه- من السّابقين إلى الإسلام، المصدّقين به، وكان طاهر القلب، مُتقدِّم الهِجرة.[٧]
  • كان من السبعة الأوائل الذين أظهروا إسلامهم، وبذل نفسهُ في سبيل الله -تعالى-؛ حيث آذاه قومه، وجعلوا الولدان يطوفون به في مكة، وهو يقولُ: "أحدٌ أحد".[٨]
  • كان من مناقبه رؤية النبيّ -عليه الصلاةُ والسلام- له في الجنة، لِقوله -صلى الله عليه وسلم- له: (يا بِلالُ بم سَبقْتَنِي إلى الجنَّةِ؟ إنني دخَلتُ البارحةَ الجنَّةَ فسمِعتُ خَشخشَتَك أمامي)،[٩] وكان عُمر بن الخطاب -رضي الله عنه- يقول عنه: "أَبو بكرٍ سيّدنا، وأعتق سيّدَنا"، وإطلاقُ السّيادة عليه من مناقبهِ العظيمة.[٤][١٠]
  • كان خازناً للنبيّ -عليه الصلاةُ والسلام- على بيت المال.[١١]
  • كان حاملاً لِعنزة النبيّ -عليه الصلاةُ والسلام-؛ أي السُّترة التي يُصلّي إليها المُصلّي لتكون حاجزاً بينه وبين المارّة، فقد جاء عن ابن عُمر -رضي الله عنه- أنّ بلال كان يحمل العنزة لرسول الله في يوم العيد وهو يؤذن.[١٢]
  • كان مؤذّن النبيّ -عليه الصلاةُ والسلام-؛ فهو أوّل من أذّن له في الإسلام.[١٣]
  • كان ممّن تعرّض للأذى في الدّين فصبر، وكان شديد التوكّل على الله -تعالى-.[١٤]


إسلام بلال بن رباح

كان بلال بن رباح -رضي الله عنه- أوّل من آمن من العبيد،[١٥] حيثُ كان يرعى غنماً لعبد الله بن جدعان، فرآه النبيّ -عليه الصلاةُ والسلام- وهو معتزلاً في الغار مع أبي بكرٍ -رضي الله عنه-، فناداهُ وطلب منه اللّبن، فأخبرهُ أنّه ليس معه إلا شاةً واحدة، فطلب منه أن يأتي بها، فحلبها النبيّ -عليه الصلاةُ والسلام- وشرِب حتى ارتوى، ثُمّ سقى أبا بكر وبلالٍ -رضي الله عنهما- منها، فكانت الشاة أنشط مما كانت عليه، فدعاه النبيّ -عليه الصلاةُ والسلام- إلى الإسلام، فأسلم.[١٦][١٧]


وبقي يأتي إلى نفس المكان لمدّة ثلاثةِ أيام يتعلم الإسلام. فمرّ أبو جهل بعبد الله بن جدعان وأخبرهم أنّ غنمهم أصبحت تنمو منذ ثلاثة أيّام، وأنّ بلال يذهب لمرعى ابن أبي كبشة، فمنعوا بلال من الذهاب إلى المكان، ودخل ذات يومٍ الكعبة، فالتفت فلم يرَ أحداً من قريش، فبصق على الأصنام وقال: "خاب وخسر من عبدكنّ"، فعلمت قريش بذلك، فهرب بلال إلى دار سيّده عبد الله بن جدعان بعد أن طلبتهُ قُريش، فأخرجهُ عبد الله لهم، وأهداهُ لأبي جهل وأُمية بن خلف؛ ليفعلوا به ما يشاؤون.[١٦][١٧]


تعذيب بلال بن رباح من كفار قريش

بعد أن أعلن بلال -رضي الله عنه- إسلامه؛ بدأ المُشركون بتعذيبه، حيثُ كان مملوكاً لأُميّة بن خلف، فكان يجعل في عنقه حبلاً ويدفعه إلى الصبيان يلعبون به وهو يقولُ: "أحدٌ أحد"، ويُخرجهُ سيدهُ أُمية في وقت الظهيرة إلى الرمل شديد الحرارة، ويضعُ على صدره صخرةً عظيمةً، ويُهدّدهُ أن يُبقيه كذلك حتى يموت أو يرجعَ عن إسلامه ويعبد أصنامهم، وهو يقول له: أحدٌ أحد،[١٨][١٩] كما كان يُبالغُ في تعذيبه حتى يرجع عن إسلامه، ولكن بلالاً بقي صابراً ثابتاً على دينه،[٢٠] وبالمُقابل كان أبو جهلٍ يقوم بتعذيبه؛ فيجعلهُ باتّجاه الشمس، ويضع الرحا عليه حتى تُذيبهُ الشمس، ويأمرهُ بأن يكفُر بالله -تعالى-، ولكن بلا -رضي الله عنه- بقي ثابتاً على إسلامه.[٢١]


فكان بلال من المؤمنين الذين لاقوا العذاب الشديد من الكافرين بسبب إسلامه، وكانوا يُصرّون عليه بأن يكفُر بالله -تعالى-، ولكنّه كان يُقابلُ ذلك كُله بالرفض، وكان يقول: أحدٌ أحد، ويقول: "لو أعلمُ كلمةً تُغيظهم أكثر منها لقُلتها لهم"، وذكر ابنُ سعد أن من أنواع التعذيب التي لاقاها بسبب إسلامه أنهم كانوا يأخُذونه ويمدّونهُ في الزبل، ويقولون له ربُّك اللات والعُزّى، وهو يقولُ لهم: أحدٌ أحد، وأحياناً يُجيبهم: بلا إله إلا الله مُحمدٌ رسول الله،[٢٢] فقام أبو بكرٍ -رضي الله عنه- بشرائه، ثُمّ أعتقه؛ ليُخلّصهُ من تعذيبهم.[٢٣]


جهاد بلال بن رباح

شهد بلال -رضي الله عنه- جميع الغزوات مع النبيّ -عليه الصلاةُ والسلام-،[٢٠][٢٤] فشهد معركة بدر، والمشاهد كُلِها،[٣][١٣] وذهب إلى الشّام في عهد أبي بكر -رضي الله عنه- للجهاد، وبقي بها مُجاهداً حتى مات.[١١]


اتخاذ بلال بن رباح مؤذّنا

تشرّف بلال -رضي الله عنه- بأن كان مؤذّناً للنبيّ -عليه الصلاةُ والسلام-،[٢٥][٢٦] فكان يؤذّن في حضره وسفره، وهو أول من أذّن في الإسلام، ولما فُتحت مكة في السنة الثامنة من الهجرة أمره النبيّ -عليه الصلاةُ والسلام- أن يؤذّن على ظهر الكعبة؛[٢٧] وذلك لجمال صوته،[٢٨] وقيل: إنّه أذّن لأبي بكرٍ -رضي الله عنه- في خلافته.[١١]


وبعد وفاة النبيّ -عليه الصلاةُ والسلام- جاء إلى أبي بكر -رضي الله عنه- واستأذنه في الجهاد، فأجابه بأن يبقى معه حتى يتوفى، فبقي معه حتى توفّي أبو بكر، ثُمّ جاء إلى عُمر بن الخطاب -رضي الله عنه- واستأذنه في الجهاد، فقال له مثلما قال له أبو بكر، لكنّه مع ذلك خرج إلى الشّام مُجاهداً، وقيل: إنّه أذّن لِعُمر في الشّام مرةً واحدةً، ورأى بلال النبيّ -عليه الصلاةُ والسلام- في المنام، فرجع إلى قبره في المدينة، وبكى عنده، وجاءه الحسن والحُسين ليؤذّن لهما، فصعد إلى سطحٍ وأذّن، وبدأ الناس بالبكاء من صوته ولتذكّرهم لرسول الله.[٢٩]


أعمال بلال بن رباح في خلافة أبي بكر وعمر

بقي بلال في المدينة بعد وفاة النبيّ -عليه الصلاةُ والسلام- ووفاة أبي بكر، وفي خلافة عُمر بن الخطاب -رضي الله عنه- أذن له في الجهاد، فخرج إلى الشام مُجاهداً،[٣٠] ففي خلافة أبي بكر بقي في المدينة، وقيل: إنّه أذن له في الذهاب إلى الجهاد في الشام،[٣١] وتوقّف عن الأذان بعد وفاة النبيّ -عليه الصلاةُ والسلام-.[٢٠]


وفاة بلال بن رباح

توفّي بلال -رضي الله عنه- في دمشق، وقيل: في حلب، في السنة العشرين من الهِجرة، وقيل: في السنة الثامنة عشر من الهجرة،[٣] وقيل إنّه توفّي بدمشق ودُفن في مقبرتها عند الباب الصغير، وكان عُمره ثلاثةٌ وستون سنة، وقيل: إنّه توفّي في السّنة الواحدة والعشرين من الهجرة، وكان يبلغُ من العُمر سبعين سنة،[٨] وقيل: إنّه توفي في دمشق في العام العشرين للهجرة، وكان قد تجاوز الستين من عُمره،[٢٠] وقيل: تُوفّي في داريّا، وحُمل ودُفن في الباب الصغير، وقيل: بباب كيسان؛ وهي قريةٌ من قُرى دمشق بالغوطة، ودُفن في مقبرة دمشق عند الباب الصغير، وعند وفاته قال: "غداً نلقى الأحبّة، مُحمداً وحزبه".[٣٢]


المراجع

  1. المبارك بن محمد الجزري ابن الأثير (1972)، جامع الأصول في أحاديث الرسول (الطبعة الأولى)، الكويت: مكتبة دار البيان، صفحة 215، جزء 12. بتصرّف.
  2. علي بن إبراهيم بن سليمان، أبو الحسن، علاء الدين ابن العطار (2006)، العدة في شرح العمدة في أحاديث الأحكام (الطبعة الأولى)، بيروت: دار البشائر الإسلامية للطباعة والنشر والتوزيع، صفحة 370، جزء 1. بتصرّف.
  3. ^ أ ب ت محمد بن إسحاق بن مَنْدَه (2005)، معرفة الصحابة (الطبعة الأولى)، الإمارات: مطبوعات جامعة الإمارات العربية المتحدة، صفحة 267. بتصرّف.
  4. ^ أ ب ت محمد بن محمد الجزري، عز الدين ابن الأثير (1989م)، أسد الغابة، بيروت: دار الفكر، صفحة 245، جزء 1. بتصرّف.
  5. تقي الدين المقريزي (1999)، إمتاع الأسماع بما للنبي من الأحوال والأموال والحفدة والمتاع (الطبعة الأولى)، بيروت: دار الكتب العلمية، صفحة 132، جزء 10. بتصرّف.
  6. سبط ابن الجوزي (2013)، مرآة الزمان في تواريخ الأعيان (الطبعة الأولى)، دمشق: دار الرسالة العالمية، صفحة 330، جزء 5. بتصرّف.
  7. علي بن إبراهيم بن سليمان، أبو الحسن، علاء الدين ابن العطار (2006)، العدة في شرح العمدة في أحاديث الأحكام (الطبعة الأولى)، بيروت: دار البشائر الإسلامية للطباعة والنشر والتوزيع، صفحة 370، جزء 1. بتصرّف.
  8. ^ أ ب يوسف بن عبد الله القرطبي (1992)، الاستيعاب في معرفة الأصحاب (الطبعة الأولى)، بيروت: دار الجيل، صفحة 179، جزء 1. بتصرّف.
  9. رواه الألباني، في صحيح الترغيب، عن بريدة بن الحصيب الأسلمي، الصفحة أو الرقم: 201، صحيح.
  10. بدر الدين العينى، عمدة القاري شرح صحيح البخاري، بيروت: دار إحياء التراث العربي، صفحة 244، جزء 16. بتصرّف.
  11. ^ أ ب ت علي بن إبراهيم بن سليمان، أبو الحسن، علاء الدين ابن العطار (2006)، العدة في شرح العمدة في أحاديث الأحكام (الطبعة الأولى)، بيروت: دار البشائر الإسلامية للطباعة والنشر والتوزيع، صفحة 371، جزء 1. بتصرّف.
  12. عبد اللطيف بن علي السلطاني (1982)، في سبيل العقيدة الإسلامية (الطبعة الأولى)، الجزائر: دار البعث للطباعة والنشر قسنطينة، صفحة 141. بتصرّف.
  13. ^ أ ب علي بن أبي الكرم بن عبد الكريم، عز الدين ابن الأثير (1989)، أسد الغابة، بيروت: دار الفكر، صفحة 243، جزء 1. بتصرّف.
  14. أبو نعيم أحمد بن عبد الله الأصبهاني، حلية الأولياء وطبقات الأصفياء، مصر: السعادة، صفحة 147، جزء 1. بتصرّف.
  15. محمد بن محمد بن سويلم أبو شُهبة (1427 هـ)، السيرة النبوية على ضوء القرآن والسنة (الطبعة الثامنة)، دمشق: دار القلم، صفحة 284، جزء 1. بتصرّف.
  16. ^ أ ب محمد بن مكرم بن على، أبو الفضل، جمال الدين ابن منظور (1984)، مختصر تاريخ دمشق لابن عساكر (الطبعة الأولى)، دمشق: دار الفكر للطباعة والتوزيع والنشر، صفحة 254-255، جزء 5. بتصرّف.
  17. ^ أ ب سبط ابن الجوزي (2013)، مرآة الزمان في تواريخ الأعيان (الطبعة الأولى)، دمشق: دار الرسالة العالمية، صفحة 330-331، جزء 5. بتصرّف.
  18. الشيخ الخضري (1425 هـ)، نور اليقين في سيرة سيد المرسلين (الطبعة الثانية)، دمشق: دار الفيحاء، صفحة 43-44. بتصرّف.
  19. المبارك بن محمد الجزري ابن الأثير (1972)، جامع الأصول في أحاديث الرسول (الطبعة الأولى)، الكويت: مكتبة دار البيان، صفحة 215، جزء 12. بتصرّف.
  20. ^ أ ب ت ث موسوعة سفير للتاريخ الإسلامي، الموسوعة الموجزة في التاريخ الإسلامي، صفحة 731، جزء 10. بتصرّف.
  21. محمد بن محمد الجزري، عز الدين ابن الأثير (1989)، أسد الغابة، بيروت: دار الفكر، صفحة 243، جزء 1. بتصرّف.
  22. عبد اللطيف بن علي السلطاني (1982)، في سبيل العقيدة الإسلامية (الطبعة الأولى)، الجزائر: دار البعث للطباعة والنشر قسنطينة، صفحة 133-135. بتصرّف.
  23. محمود محمد غريب (1981)، هَذَا نَبِيُّكَ يَا وَلَدِي (الطبعة الثانية)، القاهرة: دار الأنصار، صفحة 133. بتصرّف.
  24. محمد بن طه (2012)، الأغصان الندية شرح الخلاصة البهية بترتيب أحداث السيرة النبوية (الطبعة الثانية)، الفيوم: دار سبل السلام، صفحة 647. بتصرّف.
  25. موقع وزارة الأوقاف المصرية، تراجم موجزة للأعلام، صفحة 85، جزء 1. بتصرّف.
  26. يوسف بن عبد الله النمري (1992)، الاستيعاب في معرفة الأصحاب (الطبعة الأولى)، بيروت: دار الجيل، صفحة 178، جزء 1. بتصرّف.
  27. عبد اللطيف بن علي السلطاني (1982)، في سبيل العقيدة الإسلامية (الطبعة الأولى)، الجزائر: دار البعث للطباعة والنشر قسنطينة، صفحة 140. بتصرّف.
  28. موسى بن راشد العازمي (2011)، اللؤلؤ المكنون في سيرة النبي المأمون «دراسة محققة للسيرة النبوية» (الطبعة الأولى)، الكويت: المكتبة العامرية للإعلان والطباعة والنشر والتوزيع، صفحة 212، جزء 2. بتصرّف.
  29. محمد بن محمد الجزري، عز الدين ابن الأثير (1989)، أسد الغابة، بيروت: دار الفكر، صفحة 243-245، جزء 1. بتصرّف.
  30. تقي الدين المقريزي (1999)، إمتاع الأسماع بما للنبي من الأحوال والأموال والحفدة والمتاع (الطبعة الأولى)، بيروت: دار الكتب العلمية، صفحة 132-133، جزء 10. بتصرّف.
  31. ابن الأثير (1989)، أسد الغابة، بيروت: دار الفكر، صفحة 243-244، جزء 1. بتصرّف.
  32. عبد اللطيف بن علي السلطاني (1982)، في سبيل العقيدة الإسلامية (الطبعة الأولى)، الجزائر: دار البعث للطباعة والنشر قسنطينة، صفحة 147. بتصرّف.
106 مشاهدة
للأعلى للأسفل