بحث عن بلال بن رباح

كتابة - آخر تحديث: ١٠:١٠ ، ١٢ فبراير ٢٠١٩
بحث عن بلال بن رباح

بلال بن رباح

هو الصحابيّ الجليل بلال بن رباح الحبشيّ التيميّ القرشيّ بالولاء، كان يُكنّى بأبي عبد الله أو أبي عبد الرحمن، كان من السابقين إلى الإسلام، لكنّه كان في بداية إسلامه مولىً عند أميّة بن خلف الذي كره له أن يعلن إسلامه فكان شديد التعذيب له، حتى كان يخرجه في حرّ الصحراء وقت الظهيرة، ويطرحه أرضاً ويضع صخرةً على صدره، وبقي بلال ثابتاً على دينه يعاني قسوة سيّده حتى اشتراه أبو بكرٍ -رضي الله عنه- وأعتقه لوجه الله.[١]


مواقف من حياة بلال بن رباح

آتياً بعض الصفات التي اتّصف بها بلال -رضي الله عنه- وأكّدتّها مواقفه مع النبيّ والصحابة الكرام:[٢]

  • المبادرة والسبق، فكان سابع من أعلن إسلامه مع النبيّ عليه السلام.
  • الصبر على التعذيب، والثبات في سبيل الله.
  • رواية بلال -رضي الله عنه- لشيءٍ من أحاديث النبيّ -عليه السلام-، حتى نقل عنه أكثر من عشرين بينهم صحابة وتابعون.
  • التواضع؛ فكان دائماً ما يُذكّر نفسه أنّه كان عبداً يوماً ما.
  • جهاده؛ إذ إنّه شَهِد كُلّ الغزوات مع النبيّ -عليه السلام- ولم يتخلّف عن أيٍ منها.[٣]
  • جمال صوته الذي جعله مؤذن النبيّ في المدينة.[٤]


أذان بلال

بقي بلال -رضي الله عنه- مُؤذّن النبيّ -عليه السلام- طوال حياته، حتى أذّن على سطح الكعبة يوم فتح مكّة، ولمّا توفّي النبيّ أذّن بلال ولم يُدفن النبيّ بعد، وما إن وصل قول: (أشهد أن محمّداً رسول الله) حتى بكى بكاءً شديداً وأبكى الناس معه، ثمّ ترك الأذان بعد ذلك، ولم يُؤذّن حتى يوم فتح بيت المقدس في عهد عمر بن الخطّاب فطلب إليه عمر أن يُؤذّن، فأذّن ولم يُرَ باكياً مثل ذلك اليوم قطّ عندما ذكر رسول الله.[٣]


المراجع

  1. "بلال بن رباح رضي الله عنه"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2019-2-7. بتصرّف.
  2. "بلال بن رباح"، www.islamstory.com، اطّلع عليه بتاريخ 2019-2-7. بتصرّف.
  3. ^ أ ب "سيرة بلال بن رباح رضي الله عنه"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2019-2-7. بتصرّف.
  4. "بلال بن رباح"، www.fatwa.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 2019-2-7. بتصرّف.