نسبة السكر الطبيعي في الدم عند الأطفال

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣١ ، ١٦ يوليو ٢٠١٧
نسبة السكر الطبيعي في الدم عند الأطفال

السكر الطبيعي في الدم

يعرف الجلوكوز بأنه نوع من أنوع السكر الموجودة في الجسم، ويعتبر من أهم مصادر الطاقة الرئيسية التي تحتاجها خلايا الجسم وأنسجته، ويحصل الجسم على الجلوكوز عن طريق تناول الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات، ومن أجل تنظيم نسبة سكر الجلوكوز في الدم، يفرز البنكرياس كمية معينة من الإنسولين، وفي كل مرة تزيد فيها نسبة الجلوكوز، يزيد فيها إفراز الإنسولين في مجرى الدم، وعادةً ما يكون معدل السكر في الدم منخفضاً عند الاستيقاظ من النوم صباحاً، ويرتفع تدريجياً مع كل وجبة طعام خلال النهار.


نسبة السكر الطبيعي في الدم عند الأطفال

من المفترض أن تتراوح نسبة السكر الطبيعية في الدم عند الأطفال في حالة الصيام ما بين 70-100مل/ديسيلتر، أما إذا تعدت نسبة السكر أثناء الصيام 125 مل/ديسيلتر، فإن هذا يشخص بأنه فرط السكر في الدم أو الإصابة بارتفاع نسبة السكر في الدم، أما فيما يتعلق بالمستويات المنخفضة للسكر في الدم، والتي تقل عن 70 مل/ديسيلتر فتشخص على أنها نقص السكر في الدم.


أعراض الخلل في نسبة السكر الطبيعية لدى الأطفال

  • تقلب مزاج الطفل بشكل كبير، فيصاب في بعض الأحيان بنوبات حادّة من الغضب المفاجئ والسريع، يرافقه الكثير من البكاء والصراخ والذي لا يمكن السيطرة عليه في بعض الأوقات، والإحساس بعدم الاستقرار.
  • الشعور بالخوف والقلق والتوتر، وعدم الطمأنينة، بالإضافة إلى الشعور بالاكتئاب.
  • تقلب نشاط الطفل معظم الوقت، بحيث يشعر في أحيان كثيرة بأن حركته زائدة ونشاطه فارط، وأحياناً أخرى يشعر بالكسل الشديد والخمول والإرهاق وعدم القدرة أو الرغبة باللعب مع الأطفال الآخرين، ويعود ذلك إلى انخفاض مستوى الطاقة لدى الطفل، وعادةً ما تحدث هذه التقلبات بعد تناول الطعام.
  • إحساس الطفل بالرغبة بتناول الطعام بشكل مستمر، وخصوصاً الأطعمة الحلوة والسكريات، والإكثار من تناول الخبز الأبيض مع شعوره بالجوع.
  • معاناة الطفل مع الصداع المتكرّر بشكل مستمر.
  • ضعف تركيز وذاكرة الطفل.
  • زيادة وزن الطفل بشكل ملحوظ، وإصابته بالسمنة وتراكم الدهون في منطقة البطن والخصر.
  • معاناة الطفل من عدم القدرة على النوم وشعوره بالأرق، بالإضافة إلى الإصابة باضطرابات معوية مثل: الغازات والإمساك.


المؤثرات في نسبة السكر الطبيعية في الدم

  • وقت إجراء فحص معدل السكر في الدم، وموعد تناول آخر وجبة طعام.
  • تناول بعض الأدوية التي تؤثرعلى نسبة السكر.
  • ممارسة بعض التمارين الرياضية المجهدة التي تزيد حرق السكر في الدم.
  • الإصابة ببعض الأمراض المزمنة التي تؤثر على نسبة السكر.