نظام غذائي متوازن لإنقاص الوزن

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٣٤ ، ١٥ مايو ٢٠٢٠
نظام غذائي متوازن لإنقاص الوزن

النظام الغذائي المتوازن

يُعرف النظام الغذائي المتوازن بأنه النظام الغذائيّ الذي يحتوي على أصناف متنوعة من الطعام والشراب بكمياتٍ مُناسبة للوصول إلى الوزن الصحي للجسم والحفاظ عليه،[١] إذ إنّه يُزوّد الجسمَ بالعناصر الغذائيّة التي يحتاجها لأداء وظائفه بالشكل الصحيح،[٢] بالإضافة إلى أنّ الأنظمة الغذائيّة المتوازنة تُساهم في تقليل خطر الإصابة بالعديد من المشاكل الصحيّة والسيطرة عليها، ومنها ارتفاع ضغط الدم، وأمراض القلب، ومرض السكري من النوع الثاني، وبعض أنواع السرطانات.[٣]


نظام غذائي متوازن لإنقاص الوزن

تجدر الإشارة في البداية إلى أنّه توجد قواعد أساسيّة للتحكم في وزن الجسم؛ إذ إنّ تناول سعرات حرارية مساوية للسعرات الحرارية التي يحرقها الجسم يؤدي إلى الحفاظ على وزن الجسم ثابت، بينما يؤدي تناول سعرات حرارية أكثر مما يستهلك الجسم إلى زيادة الوزن، وعلى عكس ذلك فإنّ تناول سعرات حرارية أقل من تلك التي يحرقها الجسم يؤدي إلى فُقدان الوزن، وتُعرف كميّة السعرات الحرارية التي يستخدمها الجسم لأداء وظائفه الأساسية بمعدل الأيض الاستراحي (بالإنجليزية: Resting Energy Expenditure) والذي يعتمد بشكلٍ كبير على اختلاف الجينات، والعمر، والجنس، وتكوين الجسم، ولذلك فإنّه كميّة مُحددة من السعرات الحرارية التي يحرقها الجسم يوميّاً، أمّا باقي السعرات الحرارية التي يستهلكها الجسم فهي تعتمد على مقدارالنشاط الرياضي خلال اليوم وهو العامل الذي يُمكن التحكُّم به.[٤][٥] وللوصول إلى نظام غذائي متوازن لإنقاص الوزن لا بدّ من اتباع الخطوات الآتية:

  • معرفة السعرات الحرارية اللازمة لنزول الوزن: إذ إنّ تقليل كميّة تتراوح من 500 إلى 1000 سعرة حرارية من النظام الغذائي المُتناول يوميّاً يُساهم في خسارة ما يقارب 0.45 إلى 0.9 كيلوغرام من الوزن أسبوعيّاً، كما توصي الإرشادات الغذائيّة بأن تتوزع المصادر الغذائيّة للسعرات الحرارية بالشكل الآتي: من 45% إلى 65% من الكربوهيدرات، ومن 10% إلى 30% من البروتين، و20% إلى 35% من الدهون، ومن الجدير بالذكر أنّ العديد من أخصائيي التغذية يوصون بأن تُشكل السعرات الحرارية القادمة من الكربوهيدرات ما يُقارب 40% من إجماليّ السعرات الحراريّة، بينما يُشكّل البروتين 30%، والدهون 30% منها وذلك لتسهيل عملية فقدان الوزن بشكلٍ صحيّ.[٦][٧]
ولمعرفة السعرات الحرارية اليومية اللازمة يمكن الاطلاع على مقال كيفية حساب الكالوري التي يحتاجها الجسم.
  • إدخال جميع المجموعات الغذائية في النظام الغذائي: والتي تشمل الخضار، والفواكه، والحبوب، والبروتينات، ومنتجات الألبان والزيوت،[٨] ولكن تجدر الإشارة إلى أنّ 1 من كلّ 10 بالغين فقط يُحققون التوصيات فيما يخص كميّة الفواكه والخضروات التي يجب تناولها يوميّاً،[٩] حيثُ إنّ التوصيات الغذائيّة من المجموعات الغذائيّة تختلف باختلاف العمر، والجنس، والنشاط البدني،[٨] ومن أحد الطرق التي يُمكن أن تساهم في تكوين وجباتٍ غذائيّة متوازنة هي طريقة نموذج طبقي الصحيّ (بالإنجليزيّة: MyPlate) ونوضحها في الجدول الآتي:[١٠]
المجموعة الغذائية كميّتها من الطبق أمثلة للخيارات الأفضل
الخضار والفواكه نصف الطبق يُنصح بالتنوّع في الأصناف والألوان، والتقليل من البطاطا بسبب تأثيرها على سُكر الدم
الحبوب الكاملة رُبع الطبق القمح الكامل والأطعمة المصنوعة منه مثل معكرونة القمح الكامل، والشعير، والكينوا، والشوفان، والأرز البني
البروتينات رُبع الطبق الأسماك، والدواجن، والفاصولياء، والمُكسرات، والتقليل من اللحوم الحمراء والمُصنعة
الزيوت النباتية الصحية كميّة مُعتدلة زيت الزيتون، والكانولا، والصويا، والذرة، وعباد الشمس، وتجنُّب الزيوت المُهدرجة التي تحتوي على الدهون غير الصحية.
ومن الجدير بالذكر أنّ نموذج طبقي الصحيّ يوصي باستهلاك المشروبات كالماء، أو القهوة، أو الشاي، التقليل من تناول الحليب ومنتجاته إلى حصة أو حصتين يوميّاً بالإضافة إلى تقليل العصائر المتناولة بحيثُ لا تتجاوز كوباً واحداً يومياً، والحرص على تجنُّب المشروبات السكرية، كما أنّ زيادة النشاط الرياضي وإبقاء الجسم نشيطاً يساهم في التحكم بالوزن، وتجدر الإشارة إلى أنّ نموذج طبقي الصحي لا يُحدد عدداً معيناً من السعرارت الحرارية أو الحصص الغذائية الواجب تناولها من المجموعات الغذائية يومياً، وذلك لأنّ السعرات الحرارية للأفراد واحتياجاتهم الغذائية تعتمد على عدّة عوامل ذُكر سابقاً.[١٠]


ولمعرفة الحصص المُوصى بها والكميات اللازمة لهذه الحصص يمكن الرجوع لمقال ما المقصود بالحصة الغذائية


  • مثال على شكل النظام الغذائي المتوازن الذي يمكن اتباعه: من الجدير بالذكر أنّه لا يوجد نظامٌ غذائيٌّ واحدٌ مناسب للجميع،[١١] إلا أنّ الحمية الغذائية المتوازنة تُساهم في فُقدان الدهون بشكلٍ أكبر من الأنظمة الغذائيّة الأخرى، وذلك بحسب دراسةٍ نشرتها مجلة International Journal of Obesity عام 2000، تم فيها إعطاء مجموعة من المُصابين بالسمنة أنظمة غذائية متوازنة، وظهر أنّ اتباع النظام الغذائيّ المتوازن يُساهم في فُقدان الدهون من الجسم بشكل أكبر،[١٢] وفي ما يأتي مثالٌ على نظامٍ غذائيٍّ متوازن ليوم واحد يحتوي على 1500 سعرة حرارية:[١٣]
الوجبة الغذائية عدد الحصص الغذائية وجبة مقترحة
الإفطار
  • حصّتان من النشويات.
  • حصة من الحليب.
  • حصة من الخضار.
  • حصة من البروتينات.
  • حصة من الدهون.
  • رغيف صغير من الخبز.
  • كوب حليب قليل الدسم.
  • حبة خيار.
  • ملعقتان كبيرتان من اللبنة.
  • معلقة صغيرة من زيت الزيتون
وجبة خفيفة
  • حصة من الفواكه.
  • مشروب خالي من السعرات.
  • تفاحة.
  • كوب من القهوة أو الشاي بدون سكر أو مع مُحلٍ صناعي.
الغداء
  • 3 حصص من النشويات.
  • حصة ونصف من الخضار.
  • 3 حصص من البروتينات.
  • حصتان من الدهون.
  • نصف حصة من الحليب.
  • نصف كوب من المعكرونة.
  • كوب من الخضار المطبوخة.
  • 90 غراماً من اللحم المفروم.
  • ملعقتان كبيرتان من زيت الذرة.
  • نصف كوب من اللبن.
وجبة خفيفة
  • حصة من الفواكه.
  • مشروب.
  • حبة من الإجاص.
  • مشروب غازي مُنخفض السعرات الحرارية.
العشاء
  • حصتان من النشويات.
  • حصة من الخضار.
  • حصة من البروتينات.
  • نصف حصة من الحليب.
  • شريحتان من الخبز.
  • كوب من السلطة.
  • رُبع كوب من الحمص، أو الفول، أو بياض بيضتين.
  • ملعقتان صغيرتان من زيت الزيتون.
  • نصف كوب من اللبن
وجبة خفيفة
  • حصة فواكه.
  • مشروب.
  • حبة برتقال.
  • كوب من الشاي بدون سكر أو مع مُحلٍّ صناعي


نصائح لنزول الوزن

هناك بعض النصائح التي يمكن لاتّباعها أن يساعد على خسارة الوزن، ونذكر من أهمّها ما يأتي:

  • التأكد من عدم وجود أمراض أو حالات صحية تعيق عملية نزول الوزن: توجد عدّة مشاكل صحية قد تعيق عملية نزول الوزن، ونذكر منها الآتي:
    • الغدة الدرقية: تؤثر أمراض الغدة الدرقية في القدرة على التحكم في الوزن إذ إنّ الإصابة بقصور الغدة الدرقية (بالإنجليزيّة: Hypothyroidism) بسبب قلّة نشاطها يؤدي إلى زيادة الوزن وذلك بسبب تراكم الملح والماء في الجسم، كما أنّ فرط نشاط الغدة الدرقية (بالإنجليزيّة: Hyperthyroidism) قد يؤدي إلى فقدان الوزن لدى العديد من الأشخاص، لكن بعض الأشخاص يكسبون وزناً إضافياً عند إصابتهم بهذه المشكلة وذلك بسبب شعورهم بالجوع بكثرة، وتُعدّ كيفية تأثير الغدة الدرقية على عمليات الأيض والوزن أمراً معقداً، إذ قد تلعب الهرمونات، والبروتينات، وغيرها من المواد الكيميائية الأخرى دوراً في ذلك، لذلك تجدر الإشارة إلى ضرورة استشارة الطبيب للتأكد من عدم وجود مشكلة في الغدة الدرقية.[١٤]
    • نقص بعض الفيتامينات والمعادن: ومن هذه المعادن الحديد، والذي يُساعد الجسم على إنتاج الطاقة من العناصر الغذائيةّ المُتناولة، بالإضافة إلى دوره في حمل الأكسجين إلى جميع خلايا الجسم بما في ذلك إلى العضلات، مما يؤدي إلى المساهمة في حرق الدهون، كما أنّ نقص فيتامين د قد يجعل عمليّة فُقدان الوزن أصعب، إذ لوحظ أنّ الأشخاص الذين يعانون من السمنة يمتلكون مستوياتٍ أقلّ من فيتامين د في الدم، وعلى الرغم من أنّ طريقة مُساهمة هذا الفيتامين في فُقدان الوزن ما زالت غير معروفة،[١٥] إلّا أنّه قد تبيّن في إحدى الدراسات التي نُشِرت في المجلة الأمريكية للتغذية السريريّة عام 2011 أنّ تناول المُصابين بزيادة الوزن والسمنة لمُكمّلات فيتامين د والكالسيوم قد يُساعد على التقليل من دهون البطن بشكلٍ أكبر ممّن لم يتناولوا هذه المُكمّلات الغذائية.[١٦]
    • متلازمة تكيس المبايض: قد تؤدي الإصابة بمتلازمة تكيس المبايض إلى جعل النساء المُصابات بها يكتسبن وزناً بسهولة أكبر من غيرهن، ومن الجدير بالذكر أنّ زيادة الوزن لديهن يزيد أيضاً من أعراض هذه المشكلة الصحيّة.[١٧]
    • مقاومة الإنسولين: حيثُ إنّ زيادة مستويات الإنسولين في الجسم قد تؤدي إلى زيادة الوزن، وترتفع مستويات هذا الهرمون في الجسم بسبب الإصابة بمقاومة الإنسولين أو تناول أدوية السكري، ومن الجدير بالذكر أنّه يُمكن للأشخاص المُصابين بمقاومة الإنسولين التقليل من أوزانهم عن طريقة تغيير نظامهم الغذائي ونمط حياتهم.[١٨]
  • تعزيز الحمية الغذائية بالتمارين الرياضية: تُساعد ممارسة التمارين الرياضيّة على خسارة الوزن والمُحافظة على هذه الخسارة، إذ تزيد التمارين الرياضيّة من عمليّة الأيض في الجسم، كما أنّها تساهم في الحفاظ على الكتلة العضليّة وزيادتها، ممّا يؤدي إلى زيادة عدد السعرات الحرارية التي يحرقها الجسم يوميّاً.[١٩]
  • النوم بشكل كافٍ والابتعاد عن التوتر: يُفرَز هرمون الكورتيزول بكميات زائدة في الجسم خلال أوقات التوتر والإجهاد الجسدي والنفسي لذلك فإنّه يُعرَف أيضاً بهرمون التوتر، وعندما لا يحصل الشخص على كميّةٍ كافيةٍ من النوم والراحة فإنّ مستوياته المُرتفعة تجعل الجسم يُخزّن الطاقة بشكلٍ أكبر من أجل تغذيته أثناء ساعات الاستيقاظ، وهذا يؤدي إلى زيادة الوزن، بالإضافة إلى أنّه قد يؤثر أيضاً في توزيع الدهون في الجسم، إذ يُساهم في زيادة الدهون في منطقة البطن بدلاً من الوركين.[٢٠][٢١]
  • التقليل من تناول الأطعمة الغنية بالدهون والسكريات: يُعدُّ التقليل من كميّة السُكريات والدهون المُتناولة أمراً مُهمّاً لتجنُّب زيادة الوزن، ولذلك يُنصح بتقليل كميّة السكريات إلى ما يُقارب 10% من إجمالي السعرات الحراريّة في النظام، كما أنّ خفض هذه النسبة إلى أقلّ من 5% يُعطي فوائد صحية إضافية، وتجدر الإشارة أيضاً إلى التقليل من الدهون المُتناولة إلى أقل من 30% من إجماليّ السعرات الحراريّة وذلك لتجنّب زيادة الوزن، كما يجب ألّا تزيد الدهون المشبعة عن أكثر من 10% من إجمالي السعرات الحرارية، وتجدر الإشارة إلى أنّه يُفضل التقليل من استهلاك الدهون المتحولة إلى أقلّ من 1% من إجمالي السعرات الحرارية.[٢٢]


المراجع

  1. "Eat well", www.nhs.uk,27-3-2019، Retrieved 7-5-2020. Edited.
  2. Brian Krans (12-2-2016), "Balanced Diet"، www.healthline.com, Retrieved 7-5-2020. Edited.
  3. "Diet & Weight Management", www.webmd.com, Retrieved 7-5-2020. Edited.
  4. "Maintaining a Healthy Weight", www.nia.nih.gov,29-4-2019، Retrieved 8-5-2020. Edited.
  5. "Weight Reduction", www.uhs.umich.edu, Retrieved 8-5-2020. Edited.
  6. "Weight loss", www.mayoclinic.org,28-3-2018، Retrieved 8-5-2020. Edited.
  7. Sherry Christiansen (30-1-2018), "How many carbs should dieters eat for weight loss?"، www.medicalnewstoday.co, Retrieved 8-5-2020. Edited.
  8. ^ أ ب "Know Your Food Groups", www.nia.nih.gov,29-4-2019، Retrieved 9-5-2020. Edited.
  9. "Men, younger adults, and people living in poverty get fewest fruits/vegetables", www.cdc.gov,16-11-2017، Retrieved 9-5-2020. Edited.
  10. ^ أ ب "Healthy Eating Plate", www.hsph.harvard.edu, Retrieved 9-5-2020. Edited.
  11. "BNF's 7-day meal plan", www.nutrition.org.uk, Retrieved 9-5-2020. Edited.
  12. A Golay, A-F Allaz, J Ybarra And Others (15-5-2000), "Similar weight loss with low-energy food combining or balanced diets", International Journal of Obesity, Issue 4, Folder 24, Page 492-496. Edited.
  13. "Living with Diabetes by Healthy Diet", www.hamad.qa, Retrieved 9-5-2020. Edited.
  14. "Why Can't I Lose Weight?", www.webmd.com, Retrieved 9-5-2020. Edited.
  15. Jacquelyn Cafasso (19-12-2018), "5 Vitamins and Minerals to Boost Your Metabolism and Promote Weight Loss"، www.healthline.com, Retrieved 10-5-2020. Edited.
  16. Jennifer Rosenblum, Victor Castro, Caroly Moore And Others (14-12-2011), "Calcium and vitamin D supplementation is associated with decreased abdominal visceral adipose tissue in overweight and obese adults", The American Journal of Clinical Nutrition, Issue 1, Folder 95, Page 101-108. Edited.
  17. "Can PCOS Cause Weight Gain?", www.health.clevelandclinic.org,20-2-2020، Retrieved 10-5-2020. Edited.
  18. Jamie Eske (31-5-2019), "What to know about insulin and weight gain"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 10-5-2020. Edited.
  19. Michael Kerr (26-1-2016), "Exercise and Weight Loss"، www.healthline.com, Retrieved 10-5-2020. Edited.
  20. Melissa Stöppler, "Stress, Hormones, and Weight Gain"، www.medicinenet.com, Retrieved 10-5-2020. Edited.
  21. "Sleep More, Weigh Less"، www.webmd.com,5-7-2018، Retrieved 10-5-2020. Edited.
  22. "www.who.int", Healthy diet,29-4-2020، Retrieved 10-5-2020. Edited.