نقص البوتاسيوم عند الأطفال

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٢:٤٤ ، ٥ أكتوبر ٢٠١٦
نقص البوتاسيوم عند الأطفال

نقص البوتاسيوم عند الأطفال

نقص البوتاسيوم عند الأطفال أو ما يعرف باسم الهيبوكاليميا، هو عبارة عن حالة صحيّة تمثّل نقص مستوى البوتاسيوم في دم الأطفال عن وضعه الطبيعيّ، حيث تتراوح نسبة البوتاسيوم الطبيعيّة في الدّم عند الأطفال ما بين 3.5 إلى 5.0 ميليمول/لتر، وعند نقص المستوى عن 3.5 ميليمول/لتر، سيتعرض الطفل للعديد من الاضطرابات، مثل حدوث خلل وظيفيّ في عمل الأجهزة العصبيّة والخلايا العضليّة، حيث يعتبر البوتاسيوم العنصر الأساسيّ في تركيب السوائل الحيّة داخل جسم الإنسان وبشكل خاص في الدّم والخلايا، ويتمّ تشخيص المرض عن طريق الفحص المخبريّ لعيّنة من الدّم، وحساب تركيز البوتاسيوم في الدّم.


الأسباب

  • سوء التغذية أو عدم تناول كميّات كافية من الأغذية التي تحتوي على البوتاسيوم.
  • الإكثار من شرب المشروبات الغازيّة.
  • فقدان البوتاسيوم من خلال خسارة كميّات كبيرة من سوائل الجسم عن طريق التعرق بشكل مفرط، أو الإصابة بالإسهال، أو التقيؤ، أو عبر المسالك البوليّة في حال الإصابة بسكريّ الأطفال.
  • وجود أورام في الغدّة.
  • انخفاض مستوى المغنيسيوم في الدّم، فيؤدي إلى نقص مستوى البوتاسيوم في الدّم؛ حيث يعتبر المغنيسيوم من العناصر الضروريّة لزيادة البوتاسيوم.
  • زيادة درجة الحموضة في الدّم.
  • وجود خلل وظيفيّ في بعض الهرمونات، ومن أبرزها هرمون الكورتيزون وهرمون الألدوستيرون.


الأعراض

  • اضطراب في دقات القلب.
  • الضعف العام في الجسم.
  • آلام في عضلات الجسم.
  • الميل إلى النوم في معظم الأوقات.
  • الشعور بوخز وخدران في الأطراف.
  • الرغبة في التبوّل بشكل متكرر.
  • الشعور بالعطش الشديد.
  • الشعور بالدوخة بشكل مفاجئ.


كيفيّة العلاج

  • تحسين النظام الغذائي من خلال الإكثار من تناول المواد الغذائيّة الغنيّة بالبوتاسيوم مثل: الموز، واللبن، والبطيخ، والمانجو، وعصير البرتقال، والبطاطا المسلوقة، والكوسا، وعصير الطماطم الخالي من الملح.
  • معالجة الإسهال؛ لتقليل كمية السوائل المفقودة من الجسم.
  • تحديد مستوى النقص عن طريق الفحص المخبريّ لإعطاء الجرعات المناسبة حيث يقسّم نقص البوتاسيوم إلى مستويين، ويتمّ علاجهما كالآتي:
    • علاج نقص البوتاسيوم الطفيف: يُعطى الطفل حوالي 3.0 ميليمول/لتر من البوتاسيوم عن طريق الفم، ثمّ يُفحص مستوى البوتاسيوم لديه بعد ثلاث ساعات.
    • علاج نقص البوتاسيوم الحادّ: يُحقن الطفل بإبر البوتاسيوم عن طريق الوريد، ثمّ يُفحص تركيز البوتاسيوم في الدّم بعد ثلاث ساعات، ويُنصح بإعطاء البوتاسيوم عبر الوريد بشكل بطيء؛ لأنّ التعويض السريع للبوتاسيوم في الدّم يؤدي إلى حدوث اضطربات قلبيّة قد تسبب الوفاة في بعض الحالات، بالإضافة إلى أنّه يسبب ألماً وحرقة في المعدة.