نقص النمو عند الأطفال

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٥١ ، ١٠ أبريل ٢٠١٦
نقص النمو عند الأطفال

النمو عند الأطفال

يمتاز جسم الطفل بأنّه ينمو بسرعةٍ كبيرة؛ حيث تنمو جميع أعضاء الجسم بتناسقٍ رائع حتى تصل إلى المرحلة المتطورة عند مرحلة البلوغ، لذلك يحتاج الطفل من الوالدين الرعاية والانتباه والمراقبة للتأكد من سلامة نموه، فقد يعاني بعض الأطفال من تأخر النمو لأسبابٍ مختلفةٍ مما يسبب مشكلةً لديهم فيما بعد لأنّ لهذا التأخر الكثير من الأضرار والمضاعفات.


تعريف تأخّر النمو عند الأطفال وأعراضه

تأخر النمو عند الطفل هو عدم نمو جسمه بشكلٍ طبيعي مقارنةً بمن هم في عمره، فيلاحظ الوالدان أن حجم طفلهم أصغر من حجم الأطفال الآخرين، أو فقدانه للنشاط والحيوية بسبب عدم حصول الجسم على كميات الطاقة المناسبة وبالتالي تجده دائم النعاس والتعب وقلة الحركة. قد تظهر بعض العلامات والأعراض الأخرى تدل على وجود مشكلة في النمو لديه مثل:

  • اضطرابات في الغدة الدرقية
  • عدم قدرة الطفل على الإخراج بسهولة نتيجة الإمساك.
  • إصابة الجلد والشعر بالجفاف.
  • ظهور بعض التشوّهات على الوجه حيث يكون نموه قليلاً.


أسباب تأخر النمو عند الأطفال

  • اضطراب الهرمونات في جسم الطفل مثل قلة إفراز هرمون النمو، أو انخفاض مستويات هرمون الغدة الدرقية.
  • عدم الحصول على الغذاء الصحي؛ فخلايا جسم الطفل تحتاج إلى العناصر الغذائية الموجودة في الطعام من أجل النمو والتطور، وعند عدم حصولها على هذه العناصر فإنه يقل نموها بالتدريج إلى أن تصبح مشكلةً في جميع خلايا الجسم.
  • الإصابة ببعض الأمراض مثل: متلازمة داون أو متلازمة تيرنر، أو أورام في الغدة النخامية، أو أمراض الكلى والرئة والقلب والجهاز الهضمي، أو مرض فقر الدم.
  • استخدام بعض الأنواع من الأدوية لمدةٍ طويلةٍ للأم أثناء فترة حملها.
  • قلة وزن الطفل وهو جنين وعند ولادته.


طرق علاج تأخر النمو عند الأطفال

يتم تشخيص تأخر النمو عند الطفل من خلال جمع المعلومات عن تاريخ الطفل لمدة ستة أشهر أو سنة، ووزنه ومعدّل نموه وهو جنين وعند ولادته، وإجراء اختبارات الدم التي توضِّح ما إذا كانت هناك مشكلةً في الهرمونات أو أي أمراضٍ أخرى أو من خلال الأشعة السينية التي تُظهِر مدى مُعدّل نمو العظام، ويعتبر التشخيص الصحيح هو الخطوة الأولى والأساسية في العلاج، ومن طرق العلاج:

  • تقديم الغذاء الصحي الغني بالعناصر الغذائية إلى الطفل مثل الفول والبطاطا والدجاج واللحم وغيرها، ويجب منع الطفل عن المحليات التي يتم تناولها من الأسواق لأنها تسدّ شهية الطفل عن تناول الطعام ولا تزوّده بأيٍّ من الفوائد.
  • علاج مشكلة اضطرابات الهرمونات بتناول الأدوية ويتم ذلك تحت إشرافٍ طبيّ.