هبوط الضغط عند الحامل

هبوط الضغط عند الحامل

متى يعدّ الضغط منخفضًا عند الحامل؟

قد تلاحظين اختلاف قراءات ضغط الدم خلال اليوم اعتمادًا على العديد من العوامل، مثل الطعام، والأدوية، والتوتر، وغير ذلك،[١] لكن بشكلٍ عام يعدّ الضغط طبيعيًا عندما يكون أقل من 120/80 مليمترًا زئبقيًا،[٢] وعند تأثّره بهذه العوامل قد ينخفض بدرجاتٍ مختلفة، وإذا انخفض إلى أقل من 90/60 مليمترًا زئبقيًا تحديدًا، فإنّه يُعتبر منخفضًا.[١]

هل من الطبيعيّ هبوط الضغط عند الحامل؟

تعاني النساء خلال الحمل عادةً من تغيّرات مستمرة في ضغط الدم، ويكون ذلك بسبب التغيّرات الهرمونية الّتي تمر بها، إلى جانب العوامل الأخرى، كالأطعمة الّتي تتناولها وغير ذلك، وتعاني معظم النساء تحديدًا من هبوط ضغط الدم خلال الحمل.[٣]

وقد تلاحظين هبوط ضغط الدم تحديدًا خلال ال24 أسبوع الأول من الحمل (ال6 شهور الأولى)، ويكون نتيجة انتقال كمية كبيرة من الدم إلى الجنين،[٣] لكنّه قد يحدث نتيجةً للعوامل الآتية أيضًا:[٤]

  • الجفاف.
  • الوقوف بسرعة.
  • الإصابة بالعدوى.
  • الاستراحة المستمرة وقلة الحركة.
  • الحمل خارج الرحم.
  • مشكلات القلب والدورة الدموية.
  • النوم على الظهر.
  • فقر الدم.

كيف أعرف أنّ ضغطي منخفض؟

توجد العديد من أعراض هبوط الضغط الّتي قد تدلّك على وجود مشكلة ما، وعلى أنّ ضغطكِ قد يكون منخفضًا، مما يستوجب فحصه أو زيارة الطبيب، منها:[١]

  • الدوخة.
  • التعب والإرهاق في الجسم.
  • مشكلات في العين وعدم القدرة على الرؤية بشكلٍ واضح.
  • الارتباك.
  • الغثيان والتقيؤ.
  • برودة الجلد، أو تعرّقه، أو شحوبه.
  • الإغماء.

ففي حال ملاحظتك لهذه الأعراض، عليكِ قياس ضغط الدم لديكِ، ويمكنكِ قياسه باستخدام أجهزة الضغط، في المنزل، أو الصيدلية، أو عند الطبيب.[١]

هل هبوط الضغط عند الحامل خطير؟

لا يعدّ هبوط الدم أثناء الحمل خطيرًا بشكلٍ عام، لكن في حال ظهور الأعراض، وفي حال كان الهبوط في الضغط شديدًا، فإنّه قد يدل على مشكلة صحية، كما قد يسبب مضاعفات مثل السقوط، وتلف الأعراض، والصدمة.[٢]

أمّا بالنسبة لتأثير هبوط ضغط الدم على الجنين، فلا توجد دراسات كافية بشأن ذلك، حيث بيّنت بعض الدراسات أنّه قد يسبب بعض المشكلات مثل ولادته بوزنٍ منخفض، لكن يجب إجراء المزيد من الدراسات للتأكّد من ذلك.[٢]

ماذا أفعل عند هبوط ضغطي في الحمل؟

يُنصح بأن تزوري الطبيب في حال هبوط ضغط الدم لديكِ ليحدد سبب الهبوط، ويتّخذ الإجراء اللازم بشأن ذلك، لكن في حال لم يكن هناك سبب أو مشكلة صحية أدّت إلى انخفاض الضغط، يمكنكِ اتّباع بعض التدابير المنزلية للمساعدة على تحسينه، مثل:[٥]

  • قد يساعدكِ أخذ قسط من الراحة، وممارسة الأنشطة اليومية بهدوء، مثل الوقوف بحذر عند الاستيقاظ من النوم.
  • استشيري الطبيب بشأن ارتداء الجوارب الضاغطة لتحسين الدورة الدموية.
  • اشربي كميات كافية من السوائل لتخفيف الغثيان أو التقيؤ.
  • تناولي وجبات طعام صغيرة ومتعددة عِوضًا عن وجبات كبيرة قليلة، واحرصي على احتوائها على العناصر الضرورية جميعها.
  • استشيري الطبيب بشأن كمية الملح المناسبة.

المراجع

  1. ^ أ ب ت ث Zina Semenovskaya (27/6/2022), "Should You Be Worried About Low Blood Pressure During Pregnancy?", khealth, Retrieved 22/9/2022. Edited.
  2. ^ أ ب ت Julie Marks (16/6/2019), "Is It Dangerous to Have Low Blood Pressure During Pregnancy?", healthline, Retrieved 22/9/2022. Edited.
  3. ^ أ ب "LOW BLOOD PRESSURE: CAN IT AFFECT YOUR PREGNANCY?", narayanahealth, 28/4/2020, Retrieved 22/9/2022. Edited.
  4. Donna Murray (14/6/2021), "Supine Hypotension Syndrome", verywellfamily, Retrieved 22/9/2022. Edited.
  5. Jon Johnson (12/12/2017), "Causes and remedies for low blood pressure during pregnancy", medicalnewstoday, Retrieved 22/9/2022. Edited.
359 مشاهدة
للأعلى للأسفل