هل شرب اليانسون يضر الحامل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٩:٢٩ ، ١٠ فبراير ٢٠١٩
هل شرب اليانسون يضر الحامل

اليانسون

يعدّ نبات اليانسون (بالإنجليزيّة: Anise) أحد أنواع الأعشاب الحوليّة التي تنمو في العديد من دول العالم، ويتراوح طول هذا النبات بين 30-60 سنتيمتراً، كما أنّه يمتلك أزهاراً صفراء، وبذوراً بُنّيةً مُخضرّة اللون، ويعدّ فصل الخريف هو الموسم المناسب لحصاد بذوره، ويمتاز اليانسون بمذاقٍ حلوٍ يشبه مذاق مذاق نبات العرقسوس، كما أنّ له رائحةً مميّزة، ولذلك فقد استُخدم قديماً لصناعة الحلوى، والصابون، والعطور، وبعض المستحضرات الأخرى، بالإضافة إلى استخدامه في تحضير الطعام.[١]


أضرار اليانسون على الحامل

يعدّ تناول الحامل لليانسون ضمن الكميّات الموجودة في الطعام أمراً آمناً على الصحّة، كما أنّه يُعدّ آمناً خلال فترة الرضاعة الطبيعيّة، ومن جهةٍ أخرى فإنّه لا توجد معلوماتٌ كافيةٌ تؤكد سلامة تناول الحامل أو المرضع لليانسون بكميّاتٍ علاجيّة؛ ولذلك فإنّ النساء يُنصحن بتناوله بكمياتٍ معتدلة خلال هذه الفترات.[٢][١]


أضرار أخرى لليانسون

يعدّ تناول اليانسون آمناً على صحّة الأشخاص البالغين في حال تناوله بكميّات غذائيّة، إلّا أنّه لا توجد معلوماتٌ كافيةٌ لتأكيد سلامته بكميّات كبيرة لأغراض علاجيّة، وهناك عدّة محاذير ترتبط بتناوله، وفيما يأتي نذكر أهمّ هذه المحاذير:[٢]

  • الأطفال: يُعدّ اليانسون آمناً للأطفال إذا تمّ تناوله بكميّات غذائيّة معتدلة، كما يمكن استخدامه مع مزيجٍ من الأعشاب على فروة رأس الطفل بشكلٍ آمنٍ لفتراتٍ زمنيّةٍ قصيرة، إلّا أنّه لا توجد معلومات تثبت سلامة استخدامه للطفل بكمياتٍ علاجيّة.
  • الحساسية: حيث يمكن أن يسبب تناول اليانسون ردود فعلٍ تحسّسيةً لبعض المُصابين بحساسيّة من النباتات المُشابهة له، ومن هذه النباتات الكرفس، والكراوية، والهليون، والكزبرة، والشمر، والشبت، والكمون.
  • الحالات الحسّاسة للهرمونات: حيث يُنصح المرضى المُصابون بالحالات التي تزيد سوءاً عند التعرّض لهرمون الإستروجين بتجنّب تناول اليانسون؛ ومن هذه الحالات سرطان الرحم، وسرطان الثدي، وسرطان المبيض، والانتباذ البطاني الرحمي (باللإنجليزيّة: Endometriosis)، والأورام الليفيّة الرحميّة (بالإنجليزيّة: Uterine fibroids)؛ وذلك لأنّ هذا النبات يعمل بشكل مشابه لعمل هرمون الإستروجين.


فوائد اليانسون

يحتوي اليانسون على العديد من العناصر الغذائيّة، وبالرغم من أنّه يُستخدم بكميّاتٍ قليلةٍ في الطعام، إلّا أنّه يقدّم للجسم العديد من الفوائد الصحيّة، ومن هذه الفوائد نذكر ما يأتي:[٣]

  • التقليل من نموّ البكتيريا والفطريات: إذ تشير الدراسات المخبريّة إلى أنّ المُركّبات الموجودة في اليانسون تمتلك خصائص مضادّة للميكروبات، والتي تقلل نمو البكتيريا والفطريّات، كما أنّها تقلل خطر الإصابة بالعدوى، وقد بيّنت إحدى الدراسات أنّ بذور اليانسون وزيته العطريّ كان فعّالاً في مكافحة بعض سلالات الفطريات؛ ومنها الخمائر، والفطريات الجلدية (بالإنجليزيّة: Dermatophytes) المُسبّبة للامراض الجلديّة، وبالإضافة إلى ذلك فإنّ هذا النوع من البذور يحتوي على مركب الأنيثول (بالإنجليزيّة: Anethole) الذي يقلّل من نمو البكتيريا؛ مثل البكتيريا المُسبّبة للكوليرا.
  • المُساهمة في تقليل أعراض الاكتئاب: حيث أظهرت بعض الدراسات أنّ بذور اليانسون يمكن أن تساعد على علاج الاكتئاب، وقد أشارت إحدى الدراسات إلى أنّ مُستخلصات هذه البذور تمتلك خصائص مُضادّة للاكتئاب، فقد كانت فعّالةً في علاج الاكتئاب عند الفئران بشكل مُشابه للأدوية، ومن جهةٍ أخرى أشارت دراسةٌ أُجريت على الإنسان إلى أنّ تناول ثلاثة غرامات من مسحوق اليانسون ثلاث مرات يوميّاً كان فعّالاً في تقليل أعراض اكتئاب ما بعد الولادة.
  • تقليل خطر الإصابة بالقرحة الهضميّة: إذ تشير الأبحاث الأوليّة إلى أنّ بذور اليانسون يمكن أن تساعد على الوقاية من الإصابة بالقرحة الهضميّة، وتقليل الأعراض المصاحبة لها؛ حيث أشارت إحدى الدراسات التي أجريت على الحيوانات إلى أنّ استخدام اليانسون قلّل من إفراز حمض المعدة، وبالتالي فإنّه قد يساعد على التقليل من خطر الإصابة بالقرحة وتلف الخلايا.
  • تخفيف الأعراض المصاحبة لانقطاع الطمث: (بالإنجليزيّة: Menopause)؛ والذي يحدث عند انخفاض الهرمونات التناسليّة مع التقدّم في العمر، ويرافق ذلك عدّة أعراض؛ مثل الهبّات الساخنة، وجفاف الجلد، والإعياء، ويُعتقد بأنّ بذور اليانسون تمتلك تأثيراً مُشابهاً لتأثير هرمون الإستروجين داخل الجسم؛ ممّا يمكن أن يساهم في تقليل هذه الأعراض، وقد أظهرت إحدى الدراسات أنّ النساء اللواتي تناولن ثلاث كبسولات من مستخلصات هذه البذور يوميّاً قلّ لديهن تكرار وشدّة الهبات الساخنة بنسبة تصل إلى 75%، وبالإضافة إلى ذلك فإنّ بعض مُركّبات هذا النبات قد تمنع خسارة العظام التي تعدّ أيضاً من أعراض انقطاع الطمث، كما أشارت إحدى الدراسات إلى أنّ زيت اليانسون الذي يحتوي على نسبة 81% من مركب الأنيثول قلّل من خطر الإصابة بهشاشة العظام عند الفئران، إلا أنّ هذه النتائج ما زالت بحاجةٍ إلى المزيد من الدراسات لتأكيدها.
  • تقليل الالتهابات: إذ أشارت الدراسات المخبريّة التي أُجريت على الحيوانات إلى أنّ بذور اليانسون يمكن أن تقلّل من خطر الإصابة بالالتهابات، والأمراض، وقد بينت إحدى هذه الدراسات أنّ استخدام زيت هذه البذور قلّل من الانتفاخ والألم عند الفئران، وتحتوي هذه البذور على مضادّات الأكسدة التي تمنع التلف التأكسدي، وتقلّل الالتهابات.


القيمة الغذائية لليانسون

يبيّن الجدول الآتي محتوى 100 غرام من بذور اليانسون من العناصر الغذائية:[٤]

المادة الغذائية القيمة الغذائية
الماء 9.54 غرامات
الطاقة 337 سعرة حرارية
البروتين 17.60 غراماً
الكربوهيدرات 50.02 غراماً
الدهون 15.90 غراماً
الألياف 14.6 غراماً
الكالسيوم 646 ميليغراماً
الحديد 36.96 ميليغراماً
البوتاسيوم 1441 ميليغراماً
فيتامين ج 21.0 ميليغراماً


المراجع

  1. ^ أ ب "Anise", www.drugs.com, Retrieved 25-12-2018. Edited.
  2. ^ أ ب "ANISE", www.webmd.com, Retrieved 25-12-2018. Edited.
  3. Rachael Link (15-10-2018), "7 Health Benefits and Uses of Anise Seed"، www.healthline.com, Retrieved 25-12-2018. Edited.
  4. "Basic Report: 02002, Spices, anise seed", www.ndb.nal.usda.gov, Retrieved 25-12-2018. Edited.