هل يجوز تجسيد الصحابة

بواسطة: - آخر تحديث: ٢١:١٢ ، ٢ أبريل ٢٠١٤
هل يجوز تجسيد الصحابة

هل يجوز تجسيد الصحابة


اتفق أغلب علماء الدين على أن الحكم الوارد على تجسيد شخصيات الصحابة (رضي الله عنهم) هو حرام ، والسبب في ذلك يعود إلى :

أولا: إن المشاهد التي تظهر في التمثيليات يغلب عليها طابع اللهو والتصنع للفت نظر المشاهدين واستمالة نفوس الحاضرين ، والإستيلاء على مشاعرهم ، فقد أدى ذلك الى مشكلة كبرى وهي تحريف التاريخ من خلال الزيادة فيه من أحداث هدفها الأساسي المحافظة على العائد المالي في المقمام الأول ، وهذا الأمر لا يليق بمكانة الصحابة ، فالهدف الأول من نقل التاريخ الإسلامي هو إعلام الناس بمجريات التاريخ الإسلامي ومقدار التضحية الذي بد من هؤلاء الصحابة من أجل إعلاء كلمة الله سبحانه وتعالى وتوحيد الناس أجمعين لعبادة الله الواحد الأحد، ومما أوصى به رسولنا الكريم هو (الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر)؛ فكيف يكون الصحابي الجليل صاحب هوى ومحب للهو باقترابه من الجواري وممارسة ماهو محرم ونهى الله عنه!


ثانياً: إن العاملين في المجال السينمائي يرون الجانب المادي (في الغالب)، الأمر الذي يجعلهم غير مكترثين لتحري الصدق أو التحلي بأخلاق الإسلام العفيفة.


ثالثاً: إن لكل تمثيلية إسلامية جانبين؛ جانب مسلم وجانب كافر كفرعون والمشركين وعبدة الأصنام وغيرهم ، فالشخص الذي يتقمص شخصية أحد الكفار سيقوم مقامه ويتكلم على لسان الكافر، ومن خلال ذلك سيتفوه بالشتائم للأنبياء كما أنه سيتهمهم بالكذب والسفه والجنون والسحر.... إلخ، كما أنه سيستهزئ بأحلام ورؤى الأنبياء ومن اتبعهم.


وهذه هي أهم الأسباب التي تحرم تجسيد شخصيات الصحابة في التمثيليات التلفزيوني، فالمسلم ضعيف الإيمان سيتأثر في الغالب بأخلاق الصحابة الزائفة (التي تظهر في التمثيل) ويعتبر أنها من المحللات في الإسلام فيبدأ بتقليد مايفعل هؤلاء الممثلين، أو يبتعد أكثر عن الإسلام لإن هذه التمثيليات شوهت وحرفت الأخلاق الإسلامية التي اعتدناها ، فيبدأ المسلم ضعيف الإيمان بالتشكيك في دينه لما يعرض عنه من تناقض في الكثير من المشاهد التلفازية. وهذه هي الحكمة من التحريم... والله أعلم.

926 مشاهدة