هل يسمع الميت

كتابة - آخر تحديث: ١٢:١٩ ، ١٠ يوليو ٢٠١٩
هل يسمع الميت

نظرة الإسلام للموت

كان العرب في الجاهليّة قبل الإسلام ينظرون للموت على أنّه النهاية، فليس بعد الموت حياةٌ كما كان يعتقد أغلب العرب قبل الإسلام، فلمَّا جاء الإسلام رسَّخ العقيدة الصّحيحة حول النّظرة الإسلاميّة للحياة والموت، وأنّ الموت هو نهاية الحياة الدنيا، وأول الطريق في الحياة الآخرة، وأنّ الناس جميعاً سيُبعَثون يوم القيامة، وأنّ الحياة والموت عبارة عن ابتلاء من الله سبحانه وتعالى، قال تعالى: (الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُور).[١]


مفهوم الموت

الموت هو أوّلُ منازل الآخرة، قال سبحانه وتعالى: (كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ).[٢] ومعنى الآية الكريمة أنّ كل حيٍّ سيموت، وتُفارقُ روحه البدن الذي تعيشُ فيهِ وتسكنه.[٣]

  • الموت في اللغة: ذهاب وزوال القوّة من الشيء، والموتُ ضدّ وعكس الحياةِ،[٤] والموت يُطلَق على ما لا روح فيه.[٥]
  • الموت في الشرع: خروج الروح من الجسد، أو بمعنى قبض الأرواح، كما ورد في سورة البقرة قال تعالى: (فَأَمَاتَهُ اللَّهُ مِائَةَ عَامٍ ثُمَّ بَعَثَهُ).[٦] وموت النفوس هو أن تُفارق الروح لأجسادها وخروجها منها.[٧]


هل يسمع الميت

سؤال يتبادر إلى الكثير من الناس، ويكثر الحديث في هذا الموضوع؛ عندما تُفارق الروح الجسد، ويكون الميت عزيزاً وذا شأن كبير للسائل، فيكون السؤال إنّ تحدّث العبد مع الميت في قبره هل يُسمع كلامه؟ وإن كان يسمع الميت فما صحة هذا القول؟ وما الدليل على ذلك؟


دليل سماع الميت في قبره

سماع الميت في قبرة حقيقة ثابتة في القرآن الكريم والسنة النبوية، فهناك حياة للميت بعد موته، وهذه الحياة تُسمّى بالحياة البرزخيّة التي تكون بعد الحياة الدنيا وقبل الحياة الآخرة.


الدليل من السُنّة النبويّة

  • في الصحيحين عن أنس بن مالك -رضي الله عنه- أنّ رسولَ اللهِ -عليه الصّلاة والسّلام- قال: (إنّ العبدَ إذا وُضِعَ في قَبرِه وتولى عنه أصحابَه، وإنه ليسمعُ قَرْعَ نعالِهم، أتاه ملكانِ، فَيُقعَدانِه فيقولانِ: ما كنتَ تقولُ في هذا الرجلِ، لمحمدٍ صلى الله عليه وسلم، فأما المؤمنُ فيقولُ: أشهدُ أنه عبدُ اللهِ ورسولُه، فَيُقالُ له: انظرْ إلى مقعدِكَ من النارِ، قد أبدلك اللهُ به مقعدًا من الجنةِ، فيراهما جميعًا. قال قَتادَةُ وذكر لنا: أنه يُفْسحُ في قبرِه، ثم رجع إلى حديثِ أنسٍ، قال: وأما المنافقُ والكافرُ فَيُقالُ له: ما كنتَ تقولُ في هذا الرجلِ؟ فيقولُ: لا أدري، كنتُ أقولُ ما يقولُ الناسُ، فَيُقالُ: لا دَريتَ ولا تَليتَ، ويُضْرَبُ بِمَطارِقَ من حديدٍ ضربةً، فيصيحُ صيحةً، يَسمعُها من يليِه غيرَ الثقلين).[٨]
دلالة قول النبي -عليه الصّلاة والسّلام-: (إنّ العبد إذا وضع في قبره وتولى)؛ أي بمعنى: إذا أدبر وأعرض عنه أصحابه. (إنه ليسمع قرع نعالهم) ومعناه: يسمع صوت دقّها. في الحديث دلالة على حياة الميت عند وضعه في القبر؛ ذلك أنّ الأحساس بانعدام الحياة ممتنعٌ عادةً.[٩]
  • قول رسول الله -عليه الصّلاة والسّلام-: (القبرُ روضةٌ مِنْ رياضِ الجنةِ أوْ حفرةٌ مِنْ حفرِ النارِ).[١٠]


الحياة البرزخيّة

أحداث ما بعد الموت كثيرة، وهي جليلة وخطيرة، ومن هذه الأحداث ما يُسمّى بالحياة البرزخيّة، وهي المرحلة الانتقاليّة من الحياة الدنيا إلى الحياة الآخرة، وهذه الأحداث منها ما يحدث في القبر والبعض الآخر يكون بعد بعث الخلق من القبور، وأول هذه الأحداث يكون في القبر وعلى مرحلتين: فتنة القبر، وعذاب القبر ونعيمه.


فتنة القبر تعني أنّ الميت إذا وُضِع في القبر يُمتَحن؛ إذ يأتي للميت ملكان يسألانه ثلاثة أسئلة؛ من ربك؟ وما هو دينك؟ ومن الرجل الذي بُعِثَ فيكم؟ فيجيبهما المؤمن ويقول: ربي الله، وديني الإسلام، وأما من بعثه الله فيقول هو عبد الله ورسوله. أمّا الكافر فيجيبهما: هاه، هاه، لا أدري، والمنافق أو من خالطه الشكّ يقول: لا أدري، لا أعلم، سمعت الناس يتحدّثون عن أمر فقلته كما قالوا.


وقد كثرت الأدلة من القرآن الكريم في ثبوت سؤال الملكين وحقيقة النعيم في القبر وعذابه، فعلى العبد المسلم الإيمان بوجوده والتصديق الجازم به، ومن هذه الأدلة قوله سبحانه وتعالى: (يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ).[١١] وفي السنّة النبويّة حديث أنس بن مالك الذي يدلّ على رجوع الروح للميت، وسماعه من هم حول القبر.


وفي الصحيحين عن أنس بن مالك -رضي الله عنه- أن رسولَ اللهِ -عليه الصّلاة والسّلام- قال: (إنّ العبدَ إذا وُضِعَ في قَبرِه، وتولى عنه أصحابَه، وإنه ليسمعُ قَرْعَ نعالِهم، أتاه ملكانِ، فَيُقعَدانِه فيقولانِ: ما كنتَ تقولُ في هذا الرجلِ، لمحمدٍ صلى الله عليه وسلم، فأما المؤمنُ فيقولُ: أشهدُ أنه عبدُ اللهِ ورسولُه، فَيُقالُ له: انظرْ إلى مقعدِكَ من النارِ، قد أبدلك اللهُ به مقعدًا من الجنةِ، فيراهما جميعًا. قال قَتادَةُ وذكر لنا: أنه يُفْسحُ في قبرِه، ثم رجع إلى حديثِ أنسٍ، قال: وأما المنافقُ والكافرُ فَيُقالُ له: ما كنتَ تقولُ في هذا الرجلِ؟ فيقولُ: لا أدري، كنتُ أقولُ ما يقولُ الناسُ، فَيُقالُ: لا دَريتَ ولا تَليتَ، ويُضْرَبُ بِمَطارِقَ من حديدٍ ضربةً، فيصيحُ صيحةً، يَسمعُها من يليِه غيرَ الثقلين).[٨]


(قال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليْهِ وسلَّمَ لعمرَ بنِ الخطابِ رضيَ اللهُ عنهُ: يا عمرُ، كيفَ بك إذا متَّ، فقاسوا لك ثلاثةَ أذرعٍ وشبرًا في ذراعٍ وشبر، ثم رجعوا إليك وغسَّلوكَ وكفَّنوك وحنَّطوك، ثم احتملوك حتى يضعوكَ فيه، ثم يُهيلوا عليك الترابَ، فإذا انصرفوا عنك أتاك فتَّانا القبرِ: منكرٌ ونكيرٌ أصواتُهما كالرعدِ القاصفِ، وأبصارُهما كالبرقِ الخاطفِ، فتلتلاكَ وثرثراكَ وهولاكَ، فكيفَ بك عِندَ ذلك يا عمرُ؟ قال: يا رسولَ اللهِ، ومعي عَقْلي؟ قال: نعم قال: إذاً أَكْفِيكُهما).[١٢]


المراجع

  1. سورة الملك، آية: 2.
  2. سورة آل عمران، آية: 185.
  3. تامر محمد محمود متولي (1425هـ-2004م)، منهج الشيخ محمد رشيد رضا في العقيدة (الطبعة الأولى)، دار ماجد عسيري، صفحة 808، جزء 1.
  4. أبو الحسين أحمد بن فارس بن زكريا 1399هـ - 1979م،معجم مقاييس اللغة، دار الفكر، صفحة 283، جزء 5.
  5. محمد بن علي بن عبد الله (1406هـ - 1985م)، الفوائد العوالي المؤرّخة من الصحاح والغرائب لمحمد بن علي الصوري، دار الإيمان، صفحة 267، جزء 1.
  6. سورة البقرة، آية: 259.
  7. محمد بن أبي بكر بن أيوب بن سعد شمس الدين ابن قيم الجوزيّة، الروح في الكلام على أرواح الأموات والأحياء بالدلائل من الكتاب والسنة، بيروت: دار الكتب العلميّة، صفحة 49، جزء 1.
  8. ^ أ ب رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم: 1374، خلاصة حكم المحدث: صحيح.
  9. الحسين بن محمود بن الحسن، مظهر الدين الزَّيْدَانيُّ الكوفي الضَّريرُ الشِّيرازيُّ الحَنَفيُّ (1433 هـ - 2012 م)، المفاتيح في شرح المصابيح (الطبعة الأولى)، وزارة الأوقاف الكويتية: دار النوادر، وهو من إصدارات إدارة الثقافة الإسلامية، صفحة 220، جزء 1.
  10. رواه محمد بن محمد الغزي، في إتقان ما يحسن، عن أبي سعيد الخدري، الصفحة أو الرقم: 388 / 1، خلاصة حكم المحدث: إسناده حسن.
  11. سورة إبراهيم، آية: 27.
  12. رواه السيوطي، في شرح الصدور، عن عطاء بن يسار، الصفحة أو الرقم: 182، خلاصة حكم المحدث: مرسل رجاله ثقات.