وصف يوم عيد الأضحى

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٢٩ ، ٣٠ يونيو ٢٠١٦
وصف يوم عيد الأضحى

عيد الأضحى

هو أحد العيدين اللذين يحتفل بهما المسلمون حول العالم، ويكون عيد الأضحى بعد أداء المسلمين فريضة الحجّ، أي إنّه يكون في العاشر من ذي الحجة من كل عام، ويحتفل المسلمون بعيد الأضحى لمدة أربعةِ أيامٍ متتاليةٍ، ويذبحون فيها الأضاحي؛ لذلك سمي بعيد الأضحى.


يجوز للمسلم أن يضحّي بأيّ نوعٍ من المواشي مثل: الخرفان، أو الغنم، أو الإبل، أو الأبقار، وهذه العادة فيها إحياءٌ لذكرى سيدنا إبراهيم وولده إسماعيل -عليهما السلام-، فعندما استجاب إبراهيم لأمر ربّه وهمَّ بذبح إسماعيل افتداه الله تعالى بكبشٍ عظيمٍ، وقد ورد عن الرسول أنه قال: (يومُ عرفةَ ويومُ النحرِ وأيامُ التشريقِ عيدنا أهلَ الإسلامِ، وهي أيامُ أكلٍ وشربٍ).


وصف يوم عيد الأضحى

يشتمل عيد الأضحى على العديد من الأحداث المهمة ومنها:


التكبيرات

وتكون في يوم العيد الأول، وحكمها سنة مؤكدة، واختلف العلماء فيها وانقسموا إلى ثلاثة أقوال وهي:

  • الرأي الأول: ذهب إلى أنه يُكبّر يوم عرفة من الصباح وحتى أذان العصر، وذهب أبو حنيفة إلى أنّ التكبير يكون بعد صلاة الفجر إلى صلاة العصر من يوم النحر.
  • الرأي الثاني: ذهب إلى أنه يبدأ بالتكبيرمن صلاة ظهر يوم النحر إلى صلاة صبح آخر يوم من أيام التشريق.
  • الرأي الثالث: أن التكبير يبدأ من صلاة الظهر يوم عرفة ويستمرّ حتى صلاة العصر من يوم النحر.


وأمّا ما يُقال في التكبير فالمشهور عند المسلمين أن يقولوا:"الله أكبر الله أكبر الله أكبر، لا إله إلا الله، الله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد) وهناك زيادة أحياناً وهي " الله أكبر كبيراً والحمدلله كثيراً وسبحان الله بكرة وأصيلاً وصلى الله على محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً".


صلاة العيد

من السنة أيضاً أن يصلّي المسلمون صلاة العيد صبيحة يوم العيد، حيث يذهب المسلمون لحضور الصلاة، ويصف لنا جابر بن عبد الله صلاة العيد مع الرسول فيقول: (شهدت مع رسول الله صلاة يوم العيد فبدأ بالصلاة قبل الخطبة بغير أذان ولا إقامة، ثم قام متوكئاً على بلال، فأمر بتقوى الله، وحث على طاعته، ووعظ الناس وذكّرهم، ثم مضى حتى أتى النساء فوعظهنّ وذكرهنّ، فقال: (تصدّقن فإن أكثركن حطب جهنم) فقامت امرأة من سطة النساء سفعاء الخدين فقالت: لمَ يا رسول الله؟ قال:(لأنكن تكثرن الشكاة وتكفرن العشير) قال: فجعلن يتصدقن من حليهن يلقين في ثوب بلال من أقرطتهن وخواتمهن.)


صلاة العيد عبارة عن ركعتين، يكبّر الإمام في الركعة الأولى سبع تكبيراتٍ غير تكبيرةِ الإحرام، ويكبّر في الركعة الثانية خمس تكبيرات غير تكبيرة القيام، وتتّمُّ صلاة العيد جماعة ويجوز صلاتها على انفراد، وتصلّى بعد طلوع الشّمس وقبل زوالها، كما يجب أن يقرأ الإمام القرآن في الركعتين جهراً، ومن السنة أن يقرأ فيهما بعد سورة الفاتحة سورة ق وسورة القمر أو الأعلى والغاشية، بعد ذلك يخطب الإمام في الناس خطبتين، ومن المندوب أن يكبّر بداية الخطبة الأولى تسع تكبيرات وفي الخطبة الثانية يكبّر سبع تكبيراتٍ؛ فصلاة العيد حكمها فرض كفاية وقال بعض العلماء إنها سنة مؤكدة.