6 أمور تجنبها على الفيسبوك

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٠٤ ، ٣٠ مايو ٢٠١٧
6 أمور تجنبها على الفيسبوك

الفيس بوك

يعد الفيسبوك من مواقع التواصل الاجتماعي المفضلة لدى العديد من الأشخاص نظراً لسهولة استخدامه، ومزاياه العديدة والمميزة، حيث يساعد على التعرف على العديد من الحضارات المختلفة، والثقافات الأخرى، والعقائد، والأديان، وغيرها، كما يتيح فرصة التعرف على العديد من الأشخاص في مختلف أنحاء العالم عن طريق إرسال الرسائل، أو الصور، وغيرها، إلا أنّه لا بدّ من معرفة قواعد وشروط وأساسيات استخدام الفيس بوك، لمراعاة أخلاقيات التواصل والمحافظة على العلاقات، بالإضافة لمعرفة الأمور الواجب تجنّبها، والتي سنعرفكم عليها في هذا المقال.


6 أمور تجنّبها على الفيسبوك

الإشارة العشوائية إلى المستخدمين في الصور

يلجأ الكثير من مستخدمي الفيس البوك إلى الإشارة إلى أشخاص آخرين في الصور، علماً أنّ هذه الإشارة قد تكون في كثير من الأحيان عشوائية، ولا بدّ من الإشارة إلى أنّه في كثير من الأحيان يتمّ التبليغ عن هذه الحسابات، ويتمّ إلغاء الصداقة المشتركة معها.


النشر الأتوماتيكي للتغريدات المنشورة على تويتر

يشارك بعض الأشخاص تغريدات حساب تويتر على الفيس بوك، علماً أنّ المواضيع المنشورة على تويتر لا تلاقي ذات الرواج على الفيس بوك.


نشر الروابط في المنشورات

يلجأ الكثير من المستخدمين إلى نشر العديد من المنشورات التي يلحقونها بروابط، وعند فتح هذه الروابط تكون غير ذات علاقة بالموضوع المنشور، الأمر الذي يسبّب الإزعاج للكثيرين، ويعتبر ذلك مضيعةً للوقت، ممّا يدفع الكثيرين فيما بعد إلى تجنّب هؤلاء الأصدقاء.


طلب الانضمام إلى صفحة جديدة

يدعو بعض مستخدمي الفيس بوك أصدقاءهم إلى الانضمام في صفحة جديدة على الفيس بوك، علماً أنّ الكثيرين لا يقبلون هذه الدعوة إلا إذا وجدوا أنّ هذه الصفحات تلائم ميولاتهم، وتحتوي موضوعات مفيدة لهم.


مشاركة اللعب واستخدام التطبيقات

يلجأ الكثير من الأشخاص إلى إرسال دعوة للأصدقاء للانضمام إلى لعبة، أو تطبيق على الفيس بوك، في حين لا يرغب الكثير من الأصدقاء هذه الخاصية لما لها من توابع إعلانية مزعجة تظهر على الصفحة وتكون ذات علاقة باللعبة.


اقتراح الأصدقاء

يعتبر اقتراح الأصدقاء بطريقةٍ عشوائيّة من الأمور غير المرغوب بها، والتي تسبّب إزعاجاً للكثيرين خاصّةً إذا لم يوجد بين هؤلاء الأصدقاء أيّ اهتمام مشترك.


إضافة أصدقائك إلى مجموعة

تعتبر إضافة الأصدقاء إلى مجموعات قد لا يرغبون الدخول إليها أحد تطفلاً على خصوصياتهم، وإجباراً لهم على هذه المشاركة، خاصّةً إذا تمّت إضافتهم لمجموعة لا يجمعهم بها أيّ اهتمام.