6 أمور تجنبها على الفيسبوك

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٣٤ ، ١٤ يناير ٢٠٢١
6 أمور تجنبها على الفيسبوك
6 أمور تجنبها على الفيسبوك

6 أمور يجب تجنبها على الفيسبوك

إضافة الأصدقاء بشكل عشوائي

يُعتبر موقع الفيسبوك من مواقع التواصل الاجتماعي التي يتمّ خلالها نشر العديد من المعلومات الشخصية الخاصة بالمُستخدِم؛ لذا يجب عدم إضافة الأصدقاء بشكل عشوائي عبر هذه المنصة الاجتماعية، وذلك لمنعهم من الاطلاع على المعلومات الشخصية، فوجود قائمة أصدقاء تحتوي على عدد كبير من الأصدقاء عبر الفيسبوك لا يُعتبر أمراً مُجدياً في بناء العلاقات الاجتماعية إذا كانت تلك القائمة تحتوي على العديد من الأشخاص الذين أضافهم المستخدم بشكلٍ عشوائي دون معرفة حقيقية بهم.[١]


إهمال ضبط خيارات الخصوصية

تُعدّ خيارات الخصوصية عبر الفيسبوك من الأمور التي يجب الانتباه لها وعدم إهمالها؛ فمن شأن خيارات الخصوصية العامة السماح لأيّ شخص بالاطلاع على محتويات الملف الشخصي الخاص بالمُستخدِم، ومعرفة العديد من المعلومات الشخصية التي يحتويها هذا الملف، كما لا يقتصر ضبط إعدادات الخصوصية على رؤية الملف الشخصي من قِبل قائمة الأصدقاء فقط، بل يتوجّب أيضاً ضبط خصوصية بعض المنشورات؛ بحيث تنحصر إمكانية رؤيتها على الأصدقاء الذين تربط المستخدم بهم صلةً حقيقية.[١]


نشر المعلومات الشخصية

يتوجّب على مُستخدِم الفيسبوك تجنّب نشر أيّة معلومات شخصية عبر حسابه؛ وذلك لأنّ تلك المعلومات يُمكن استغلالها من قِبل الآخرين بشكل سيّئ، ومن الأمور التي يجب تجنّب نشرها عبر الفيسبوك تاريخ ميلاد المُستخدِم، أو تاريخ ميلاد أحد أفراد عائلته؛ حيث يُمكن استغلال هذه المعلومة لسرقة هوية المُستخدِم عبر الإنترنت والوصول إلى أيّ من حساباته الإلكترونية المُختلفة.[٢]


يُتيح فيسبوك لمُستخدِميه إمكانية مُشاركة الموقع الحالي للمستخدِم مع المستخدمين الآخرين، وذلك من خلال ما يُعرف بخاصية (Check-In)، ولكن هذا الأمر من الأمور التي يجب تجنّب القيام بها عبر الفيسبوك، لأنّه قد يُعرّض المُستخدِم لسرقة منزله أو مكتبه أثناء تواجده في مكانٍ آخر، كما يجب تجنّب الكشف عبر الفيسبوك عن تواجد المستخدم في المنزل لوحده خاصةً بالنسبة للأشخاص المُراهقين والصغار في السنّ.[٢]


مشاركة الألعاب والهدايا

يُتيح الفيسبوك لمستخدميه إقامة العديد من أنواع المسابقات، والألعاب، ومشاركة الهدايا مع مُستخدِمين آخرين، إلّا أنّ ذلك قد يُساهم في نشر الألعاب والمسابقات المُزيّفة التي تُؤدّي مُشاركتها إلى نشر برامج ضارة مثل (Malware) تستهدف الوصول إلى البيانات والمعلومات الشخصية الخاصة بأولئك المُستخدِمين.[٣]


يتوجّب على المُستخدِم تجنّب مُشاركة ونشر تلك المسابقات والألعاب دون التأكد منها، وخاصةً تلك المسابقات التي تطلب من المُستخدِم تزويدها بأيّ تفاصيل شخصية، وفضلاً عن التهديد الأمني الذي قد تُشكّله تلك المسابقات والألعاب، فحتّى لو كانت آمنةً فإنّ نشرها ومُشاركتها مع المستخدِمين بشكل كبير قد يكون مُزعجاً لهم.[٣]


نشر تفاصيل عن الأطفال

يُعتبر الأطفال من الفئات المُستهدفة للاستغلال عبر الإنترنت سواء كان ذلك من خلال التنمّر الإلكتروني أو أيّ من أنواع الاستغلال الأخرى، لذا فإنّه يتوجّب على الوالدين تجنّب نشر أيّة معلومات خاصة بأبنائهم عبر موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك؛ لأنّ تلك المعلومات قد تُشكّل مدخلاً لبعض الأشخاص ليتمكّنوا من استغلال أولئك الأطفال بأيّة طريقة.[٤]


فتح الرسائل والروابط غير معروفة المصدر

يحتوي الفيسبوك على العديد من الطرق التي يستخدمها المُتسللون للوصول إلى المعلومات الخاصة بالمُستخدِم؛ كالرسائل الخاصة، والتطبيقات، والألعاب؛ حيث يتمّ إرسال رابط معيّن للمُستخدِم يُطلب منه النقر عليه لمُشاهدة فيديو، أو تطبيق، أو حتّى مُمارسة لعبة يُفضّلها؛ لذلك يجب تجنّب فتح مثل تلك الرسائل وإهمالها وحذفها فوراً، وذلك لأنّها تكون في معظم الأحيان مُحمّلةً بفيروسات تُهدّد أمن المُستخدِم وخصوصيته عبر الفيسبوك.[٥]


المراجع

  1. ^ أ ب Gadgets Now Bureau (19-1-2020), "These Facebook mistakes may mean ‘trouble’ for you"، www.gadgetsnow.com, Retrieved 30-12-2020. Edited.
  2. ^ أ ب Andy O'Donnell (20-12-2020), "5 Things You Should Never Post on Facebook"، www.lifewire.com, Retrieved 30-12-2020. Edited.
  3. ^ أ ب BEN STEGNER (24-4-2020), "10 Things You Should Never Share on Social Media"، www.makeuseof.com, Retrieved 30-12-2020. Edited.
  4. Wendy L. Patrick (6-12-2017), "Three Things You Should Never Share on Facebook"، www.psychologytoday.com, Retrieved 5-12-2020. Edited.
  5. Mary Atamaniuk (17-6-2020), "Facebook Spreads Viruses Too. Here’s How to Stay Protected"، clario.co, Retrieved 31-12-2020. Edited.
393 مشاهدة
Group 8 Group 8 Copy