كيفية تعلم الرسم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٤١ ، ٢٨ فبراير ٢٠١٨
كيفية تعلم الرسم

الرّسم

الرسم هو أحد أشكال الفنون التشكيليّة، ويُعرَّف بأنّه تعبير تشكيليّ على سطحٍ ما، وذلك باستخدام الخطوط، أو البُقع، أو أيّ أداة، ومن الممكن أن يُسجّل الرسم الخواطر، والملاحظات، والمشاهد في لحظات معينة، كما يمكن أن يكون عملاً تحضيريّ لإحدى وسائل التعبير الفنّي الأخرى، والرسم في الغالب هو عمل فنيّ قائم بذاته، وله استقلاليه تامة.[١]والرسم لُغةً اسم، وهو مصدر الفعل رَسَمَ، ومنه الفِعل يَرْسُم، واسم المفعول مَرْسوم، ورَسَمَ الشيء؛ أي: خطّه؛ سواءً أكان شكلاً، أو صورةً.[٢]


كيفيّة تعلّم الرّسم

من الممكن إتقان الرسم عن طريق رسم عدّة أمور ولفترة معيّنة، إلا أنّ مدّة تلك الفترة تختلف من شخص إلى آخر، وذلك بالاعتماد على المهارة في استخدام كلٍّ من العين واليد، كما أنّ وضعيّة الرسم يجب أن تكون أمام لوحة الرسم أو الطاولة، بحيث يكون الشخص مرتاحاً عند الرسم، فيكون نصفه الأعلى مستقيماً، ويكون كوع اليد مرتكزاً على طرف الطاولة، كما يجب أن تكون الإضاءة مناسبةً من جهة الشمال، ومن الممكن تعلّم كيفيّة الرسم عن طريق اتّباع عدّة خطوات وتمارين، تتمثّل فيما يأتي:[٣]


رسم الخطوط البسيطة

عند رسم الخطوط يجب أن تكون عين الإنسان على دراية بالمكان الذي سيصل إليه ذلك الخط؛ حيث تتكوّن الرسومات من العديد من الخطوط الثابتة الطويلة والقصيرة، ومن الممكن أن يواجه الإنسان بعض الصعوبات في رسم الخطوط البدائيّة بالريشة أو قلم الرصاص، لذا يجب عليه القيام بعدة تمارين، وهي كما يأتي:[٣]

  • رسم الخطوط الأفقيّة، والأفقيّة المتوازية والمتقاربة.
  • رسم الخطوط العموديّة الثابتة الطويلة والقصيرة، والخطوط العموديّة المتوازية.
  • رسم الخطوط المنحنية الطويلة، والقصيرة، والمتوازية.
  • رسم الخطوط العموديّة المتقاطعة مع الخطوط الأفقيّة.
  • رسم الخطوط بسُمك مختلف.


رسم الأشكال البسيطة

الأشكال البسيطة هي الرسومات التي تعتمد على الأشكال الهندسيّة البسيطة، ومنها النوافذ والبيوت التي تكون على شكل مربعات، أو التفاح والكرات التي تكون على شكل بيضاوي أو دائري، أو رسم الأشجار التي تشبه في شكلها المثلّث، ومن الممكن رسم هذه الأشكال عن طريق القيام بهذه التمارين:[٣]

  • رسم الأشكال الهندسيّة، مع النظر إلى الأبعاد وقيم الزوايا.
  • رسم عدّة مربعات ومستطيلات بأحجام متعددة.
  • رسم خطَّيْن أفقيّين مُقسَّمين إلى مسافات متساوية.
  • رسم مربع مع تقسيمه إلى عدة أقسام باستخدام خطوط أفقيّة وعموديّة لأربعة أقسام متساوية.
  • رسم خطوط منحنية عاديّة ومتوازية.
  • رسم دوائر بأحجام متعدّدة.


رسم الضوء والظل

يُستخدَم اللون الأبيض في الرسومات وبشكل خاص مع الألوان الواضحة؛ للدلالة على الضوء، أمّا اللون الأسود فيعني الظِّلال، ويُستخدَم مع الألوان الداكنة، وقد يختلف شكل الظلال وفقاً لعدّة عوامل، تتمثل فيما يأتي:[٣]

  • وضع الجسم المُراد رسمه بالنسبة لمصدر الضوء.
  • نوع الضوء؛ فمن الممكن أن يكون اللون طبيعيّاً أو صناعيّاً.
  • الزاويّة التي يُنظَر منها إلى الجسم.


رسم الأشخاص

يُعدّ رسم الأشخاص من العمليات الصعبة، إلا أنّها تصبح أسهل في حال اتباع عدة قواعد، واستخدام كتاب طبيّ يحتوي على شكل الجسم البشري، وتركيبته، هي كما يأتي:[٣]

  • رسم الجسم البشري باستخدام الورق الشفّاف، مع التركيز على أطراف الجسم، ومن ثمّ تكرار الأمر دون استخدام الورق الشفاف، مع الاعتماد على الذاكرة.
  • تكرار الخطوة الأولى نفسها، مع التركيز على عضلات الجسم.


خطوات إعداد الرسمة

هناك عدّة خطوات لإعداد الرسمة بشكل متناسب ومتناسق، وهي كما يأتي:[٣]

  • إيجاد المحور الأساسي للرسمة، ثمّ وضعه كاملاً في ورقة الرسم.
  • أن تكون هناك موازنة بين الرسم والشكل الحقيقي.
  • تحديد ارتفاع الرسمة وعرضها، ومن ثمّ رسمها بشكل هندسيّ بسيط.


أنواع الرسم

يُقسَم الرسم إلى ثلاثة أنواع، هي:[١]

  • الرسوم التحضيريّة: هي عبارة عن رسوم تمهيديّة، وتكون لوسيلة أخرى من وسائل التحضير، مثل: النحت، والتصوير.
  • الرسوم البسيطة: هي الملاحظات التي سُجِّلت لأمر معيّن أو حالة معيّنة، ذات أهميّة في وقت ما.
  • الرسوم المُتكاملة: هي العمل الفنيّ المُتكامل والمُسّتقِل بذاتِه.


أدوات الرّسم

هناك العديد من أدوات الرسم، من أهمّها ما يأتي:[٤]

  • القلم: هو أكثر الأدوات استخداماً في الرسم، ويُقسَم قلم الرصاص إلى نوعين: القلم الدهنيّ المُستخدَم في رسم الخطوط السميكة والغامقة، والقلم القاسي المُستخدَم لرسم الخطوط الرفيعة والفاتحة، ولكلّ قلم مواصفات معيّنة، فعلى سبيل المثال:
    • إن احتوى القلم على الرمز (H)، فذلك يعني أنّه قاسٍ، وتتسلسل هذه القساوة من الرمز H1 وحتّى H7.
    • إن احتوى القلم على الرمز (B)، فذلك يعني أنّه طري، وتتسلسل القساوة من الرمز B1 وحتّى B6.
    • إن احتوى القلم على الرمز (H.B)، فذلك يعني تساوي نسبة كلٍّ من الطراوة والقساوة فيه.
  • سائل تثبيت الرسم: هو عبارة قارورة، تحتوي على مادّةٍ لتثبيت الرسم، تُرَشّ على الرسمة للحفاظ عليها من المحو، ويجب أن تُرَشّ الرسمة والقارورة بعيدة عنها؛ وذلك لئلّا تتبلل الرسمة، ومن ثُمّ تُترَك الورقة إلى أن تجفّ.
  • الممحاة: تُستخدَم الممحاة بشكل كبير في بداية التدرب على الرسم، وهي متوفّرة بالعديد من الأحجام والأنواع، إلا أنّ الممحاة البلاستيكيّة مُفضَّلة أكثر من الممحاة البيضاء الكبيرة؛ وذلك لأنّ الممحاة البيضاء الكبيرة قد تتسبّب في محو الرسم ذاته عوضاً عن محو الخطوط الزائدة.
  • الورق: يُستخدَم الورق الأبيض الناعم في محاولات الرسم الأولى، وبعد أن يمتلك الرسام الثقة الكافية ينتقل إلى ورق الأنغر أو ورق الكونسون؛ حيث يتوفّر ورق الكونسون بأحجام وألوان مختلفة، ومن الممكن استخدام الورق الأسمر في حال الرغبة برسم الوجه؛ حيث يساعد على إعطاء لون اللحم البشريّ للرسمة.
  • خشبة الرّسم: تُصنَع هذه الخشبة من الخشب المضغوط والمعاكس؛ بحيث يكون سُمكُها 5ملم، وعرضها يتراوح بين 35-40سم، وطولها يتراوح بين 50-60سم.
  • الريشة: تُستخدَم الريشة مع الحبر الصينيّ، ويتمّ استخدامها بحيث تكون اليد مرفوعةً، وتكون الخطوط رفيعةً أوغليظةً، وذلك يعتمد على الضغط بقوة أو برفق، والرسم بالريشة لا يسمح بأيّ تعديل، لذا يُفضَّل استخدام قلم الرصاص في البداية قبل اعتماد الشكل النهائي للرسمة.
  • الفحم: يُفضَّل استخدام ورق الأنغز عند الرسم بالفحم؛ وذلك لئلّا تُخدَش الورقة، وبعد الانتهاء من الرسم يُستخدَم مثبّت الرسومات كي لا يزول الفحم.
  • البيستيل: هو الطبشور الأحمر الذي يكون على شكل أقلام، أو قضبان مستديرة أو مربّعة، ويُستخدَم لوضع مسوّدة الرسمة.


المراجع

  1. ^ أ ب "موضوع-بحث-كامل عن الفن وتعريفه-فن-وجميع أنواع الفنون"، www.mawhopon.net، اطّلع عليه بتاريخ 3/2/2018. بتصرّف.
  2. "تعريف ومعنى رسم في معجم المعاني الجامع-معجم عربي عربي"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 4/2/2018. بتصرّف.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح د. نايف محمود عتريسي، فن الرسم، بيروت-لبنان: دار الراتب الجامعيّة، صفحة: 17-49. بتصرّف.
  4. د. نايف محمود عتريسي، فن الرسم، بيروت-لبنان: دار الراتب الجامعيّة، صفحة: 5-14. بتصرّف.