ما سبب نزول سورتي الفلق والناس

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٤:٥٣ ، ٢٥ نوفمبر ٢٠١٤
ما سبب نزول سورتي الفلق والناس

اختلف المفسّرون في أسباب نزول المعوّذتين ، و الثابت أنّ رسول الله صلى الله عليه و سلم كان يرقي نفسه بالمعوذتين ، و قد ورد في صحيح البخاري و مسلم عن السيدة عائشة رضي الله عنها أنّ رسول الله صلى الله عليه و سلم( كان إذا اشتكى قرأ على نفسه بالمعوذتين و ينفث ، كلّما اشتد وجعه كنت أقرأ عليه ، و أمسح عنه بيده ، رجاء بركتها ) .


أمّا عن سبب نزول المعوّذتين كما يقول المفسرون فإنّه كان غلام من اليهود يعمل خادماً عند رسول الله صلى الله عليه و سلم ، و قد ظل اليهود يلحّون عليه أن يأتي إليهم بشيء من أثر النّبي ، حتى أخذ مشاطة رسول الله صلى الله عليه و سلم ، و عدّة أسنان من مشطه ، و أعطاها لقومه فسحروا النّبي صلى الله عليه و سلم فيها و دفنوا السّحر في بئر لبني زريق اسمها ذروان ، و مرض رسول الله صلى الله عليه و سلم من أثر ذلك السحر ليس بدار ما حل به ، و بينما هو نائم ذات يوم أتاه ملكان قعد أحدهما عند رأسه ، و الآخر عند قدميه و تحدّثا و أخبراه بالذي سحره و مكان وضع السحر ، و عندما استيقظ رسول الله صلة الله عليه و سلم نادى على عائشة و قال لها أنّه شعر أنّ الله أخبره بدائه ، و بعث علي بن أبي طالب كرم الله وجهه ، و و الزبير بن العوام و عمار بن ياسر رضي الله عنهما ، فنزحوا ماء تلك البئر و رفعوا الصخرة أسفله و وجدوا وتر معقد فيه أحد عشر عقدة مغروز بالإبر ، فأنزل الله سبحانه و تعالى سورتي المعوّذتين ، و كان كلّما قرأ آية انحلّت عقدة و وجد رسول الله صلى الله عليه و سلم خفة ، حتى انحلّت العقدة الأخيرة فقام صلى الله عليه و سلم كأنّما نشط من عقال ، و يذكر المفسّرون أنّ جبريل عليه السلام جعل يقول : بسم الله أرقيك من كل شيء يؤذيك و من حاسد و عين الله يشفيك .


و قد قال من حول رسول الله صلى الله عليه و سلم له حينها : يا رسول الله أو لا نأخذ الخبيث فنقتله ، فقال : أمّا أنا فقد شفاني الله و أكره أن أثير على النّاس شراً .

اقرأ:
821 مشاهدة