ما صفة التيمم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٥٧ ، ١٦ يوليو ٢٠١٧
ما صفة التيمم

التيمم

التيمم هو نوع من التطهر، ويعرف لغةً بأنه التوجّه والقصد، أمّا في الشريعة الإسلامية، فهو قصد التراب الطاهر، واستخدامه بغية التّطهر من الحدث، وذلك عن طريق ضرب التراب ضربتين واحدة للوجه والأخرى لليدين، والتيمم مشروع وجائز، فقد وردت مشروعيته في السنة النبوية، والقرآن الكريم، ولا بدّ من الإشارة إلى أنّ الحكمة من ذلك هي التخفيف والتيسير على هذه الأمّة، فالإنسان خلق من تراب، وهي مادة طاهرة وخالية من الأوساخ، ولا تحمل أيّ نجس، وفي هذا المقال سنعرفكم على التيمم.


الأسباب المبيحة للتيمم

يُسمح بالتيمم في عدّة حالات:

  • إذ لم يتوفر الماء.
  • إذا كان الشخص يعاني من جرح، أو مرض ويخشى في حال استعمال الماء من زيادة المرض عليه.
  • إذا كانت كمية الماء تكفي للشرب فقط.
  • إذا كانت الماء الموجودة ملوّثة، ونجسة.
  • المشقة في تحصيل الماء.
  • تجبير عضو من أعضاء الواجبة في الوضوء نتيجة كسر، وإيجاد صعوبة في غسله، وإيصال الماء إليه.
  • العجز بسبب تعرّض الشخص للجراحة فلا يستطيع المسح على مكان الجراحة بالماء.


كيفية التيمم

التيمم السليم مثل قول الله عز وجل: (وَإِنْ كُنْتُمْ مَرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِنْكُمْ مِنَ الْغَائِطِ أَوْ لامَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيداً طَيِّباً فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُمْ مِنْهُ)[النساء:43] فالمسموح: ضربة واحدة للكفين، والوجه، وصفته أنّه يتمّ ضرب التراب بكلتا يديه ضربةً واحدة، واستحضار النية، والنفخ على اليدين، وذلك من أجل تخفيف الغبار عنهما، ثم يمسح بهما وجهه، ثم كفيه، مع مراعاة الترتيب، فمسح الوجه قبل مسح اليدين.


صفة التيمم

  • النية: ومكانها القلب.
  • التسمية: تعني هنا كالتسمية في الوضوء، وذلك لأنّ البدل له حكم المبدل منه.
  • الضرب باليدين على الأرض ضربة واحدة.
  • مسح الوجه بكلتا اليدين، ثمّ مسح بعضمها ببعض.


الصعيد الذي يتيمم به

اتفق أهل اللغة على أنّ الصعيد هو سطح الأرض فيسمح التيمم بالتراب النظيف الطاهر، وكلّ من كان من جنس الأرض كالحجر، والرمل، والحصى.


مبطلات التيمم

  • توفر الماء.
  • اختفاء السبب الذي فرض من أجله التيمم كالمرض.
  • كل ما يفسد الوضوء من أسباب يبطل التيمم.
  • الفصل بين التيمم، والصلاة، وذلك لفوات الموالاة.


بعض مسائل التيمم

  • لا يجوز التيمم على الجدار، أو السجاد فيجب يكون عليهما التراب.
  • من تيمّم وصلى، ومن ثم وجد الماء قبل انتهاء وقت الصلاة فلا يعيد صلاته، ومن تيمم ولم يصلي، ومن ثم وجد الماء فعليه إعادة وضوئه بالماء، ومن ثم الصلاة.
  • من تيمم قبل موعد الصلاة، وفي أثناء صلاته توفّر الماء عليه إعادة الوضوء بالماء، ثم إعادة الصلاة.