مراحل يوم القيامة بالترتيب

بواسطة: - آخر تحديث: ١٦:٣١ ، ١٤ مايو ٢٠١٥
مراحل يوم القيامة بالترتيب

يوم القيامة

يوم القيامة هو يوم عظيم جاء ذكر مراحله ومشاهده في القرآن الكريم دون معرفة وقت حدوثه، وهي من حكم الله عز وجل وعلمه الذي أخفى موعده عن سائر البشر كي يبقى الإنسان يعمل لهذا اليوم ويكون مستعداً له في أي وقت. ولكن رحمة الله الواسعة بعباده أنّه ذكر لنا مشاهده لنكون على علم تام لما في هذا اليوم من أهوال، ولنعمل الخيرات ونبتعد عن المعصيات فوعده حق. وجاء ليوم القيامة عدة أسماء ذكرت في القرآن الكريم؛ كالقارعة، والطامة، والصارخة، واليوم الآخر، وهو ركن من أركان الإيمان الذي يجب التصديق به والعمل لأجل هذه الساعة فهو يبدأ بقيام الساعة وينتهي بدخول الجنة أو النار.


ما هي مراحل يوم القيامة

قيام الساعة

المرحلة الأولى لانتهاء الحياة الدنيا وبداية اليوم الآخر، وفي هذه الساعة يأمر الله عز وجل الملك إسرافيل عليه السلام بالنفخ في الصور النفخة الأولى، فتتشقق السماء وتتفتت الأرض وتزول الجبال وتتصادم النجوم فيضطرب نظام الكون وتفزع المخلوقات جميعها من أهوال المشاهد، ثمّ يأمر الله عز وجل الملك إسرافيل عليه السلام بالنفخ في الصور النفخة الثانية فتهلك جميع الأحياء.


البعث من القبور

يأتي هذا المشهد بعد انتهاء الكون وموت جميع المخلوقات، فيأمر الله تبارك وتعالى الملك إسرافيل عليه السلام بالنفخ في الصور النفخة الثالثة، ويبعث الله تبارك وتعالى الموتى من القبور ويجمع جميع أجزاءهم بعدما تفرقت، ويعيد إليهم أرواحهم.


الحشر

هو جمع الخلائق (الملائكة والإنس والجن والحيوانات) للحساب، فيحشرهم الله عز وجل على أرض مستوية حفاة عراة وكل مخلوق مشغول بأحواله، وهو موقف طويل يشتد على الناس حتى يتصبّب منهم العرق، ولكن الله عز وجل يخففه على عباده المؤمنين ويكون سهلاً عليهم.


العرض والسؤال

وهو الوقوف بين يديّ الله تبارك وتعالى، فيعرض الناس على ربهم صفّاً صفّاً، ثم يسألهم الله عز وجل عن جميع أعمالهم ويحكم بينهم بالعدل.


أخذ كتب الأعمال

بعد انتهاء العرض والسؤال، من الناس من يأخذ كتابه بيمينه وهو المؤمن الطائع الذي يفرح بأعماله الصالحة ويتباهى فيها، ومن الناس من يأخذ كتابه بشماله وهو الكافر الذي يحزن ويستاء لأعماله السيئة ويتمنى أنّه لم يرها.


الحساب والميزان

في هذه المرحلة يبدأ حساب الله تعالى للعباد فيُعلمهم ما عملوا في الدنيا وتشهد عليهم أيديهم وأرجلهم وسمعهم وأبصارهم وألسنتهم وكافة جوارحهم، ثم ينصب الله تعالى ميزان ذو كفتان وتوضع الأعمال الصالحة في كفة والأعمال السيئة في الكفة الأخرى، ليكون الجزاء بمقدارها، فمن صلحت أعماله ثقلت موازينه وكان من الناجيين، ومن ساءت أعماله خفت موازينه وكان من الهالكين.


الصراط

وهو جسر منصوب فوق جهنم يمر عنه جميع الناس، فالمؤمنون الصادقون يمرون عليه بسرعة البرق الخاطف، دون أن يصيبهم أي مكروه، أما الكافرون فلا يستطيعون تجاوزه فيقعون في جهنم.


الحوض

مكان عظيم مليء بالماء الذي يأتي من نهر الكوثر في الجنة، يكرم الله تعالى سيدنا محمد صلى الله عليه وآله وسلم ليسقي منه المؤمنين بعد التعب الذي شهدوه من أهوال يوم القيامة، وأوّل من يشرب منه هو سيدنا محمد ثم تأتي أمته فيشربوا منه ما عدا الذين انحرفوا عن هَدْي نبينا محمد فإنّ الملائكة عليهم السلام يطردوهم، كما يتساءل الرسول الكريم عن سبب طرد الملائكة لهم فيجيبونه: (إنّك لا تدري ماذا أحدثوا من بعدك) فيقول عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم: (سحقاً سحقاً لمن غيّر من بعدي).


الجنة والنار

وهما آخر مراحل يوم القيامة فيدخل الجنة من آمن بالله عز وجل واتقاه وخاف مقامه وعمل الصالحات وابتعد عن المحرمات والمعاصي، وكانت الجنة جزاءه الأبدي، أما النّار فهي المكان الدائم للكفار والعصاة الذين عصوا الله وأنبياءه وكانوا يعملون المعاصي والسيئات والذنوب فكانت النار جزاء أعمالهم.