آثار الحروق وعلاجها

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٢٥ ، ١٣ يونيو ٢٠١٦
آثار الحروق وعلاجها

الحروق

يتكوّن الجلد من ثلاث طبقات، الطبقة الخارجيّة وتسمّى البشرة Epidermis، والطبقة الوسطى وتسمّى الأدمة Dermis، والطبقة الدهنيّة وتسمّى ما تحت الأدمة. يتم تصنيف الحروق حسب عمق الإصابة، فهناك حروقٌ سطحيّة، وحروقٌ عميقة. يكون الشعور بالألم أكثر في حالات الحروق السطحيّة، والسبب في ذلك أنّ الحروق العميقة يحدث فيها تدمير للنهايات العصبيّة في الجلد، وبالتالي لا يشعر المصاب فيها بالألم في نفس وقت الإصابة بالحروق، في حين تكون الخلايا العصبيّة موجودةً في الجلد في الحروق السطحيّة، ولا يزول الشعور بالألم إلّا بعد التئام الحرق.


تعدّ الإصابة بالحروق من أكثر الحالات الّتي تراجع المستشفيات، بمختلف أنواعها ودرجاتها، وبمختلف الأعمار، ومسبّبات الحروق عديدة: منها الحروق التي تسبّبها النار، أو المواد الكيميائيّة الخطيرة، أو التيّار الكهربائي. طرق علاج الحروق تعتمد على شدّتها، وتحتاج الحروق إلى وقتٍ طويلٍ لتزول آثارها نهائيّاً.


الإصابة بالحروق تُشكّل خطورةً على الجسم من ناحية فقدان سائل بلازما الدم، نتيجةً لخسارة الشعيرات الدمويّة في الجلد، ممّا يتسبّب في حدوث اضطراب في توازن سوائل الجسم، وبالتالي تعريض الجسم لخطر الميكروبات تنيجة فقدان خط الدفاع الأوّل للجسم وهو الجلد.


إجراءات مهمّة عند الإصابة بالحروق

  • الاتّصال الفوري بسيارة الإسعاف كالهلال الأحمر، أو الدفاع المدني.
  • فصل التيّار الكهربائي، لسلامة الموقع، وضمان عدم حدوث ما يزيد خطر الحريق.
  • سحب المصاب بعيداً عن مكان الحريق إلى مكان آمن.
  • تفقد تنفس المصاب، والحرص على وضعه في مكانٍ تهويتُه سليمة.
  • في حال كان المصاب بالحروق فاقداً للوعي، ولا يتنفّس نجري له عملية التنفّس الاصطناعي.
  • عدم العبث بالفقاعات الناتجة عن الحرق، لتجنّب حدوث تلوّث الأنسجة والتهابها.
  • نزع ملابس المصاب غير المُلتصقة بالجلد، وإزالة الحلي إن وجدت .


درجات الحروق وطريقة تطبيبها

  • الحروق من الدرجة الأولى: يحدث الحرق لطبقة البشرة، ولا تنتج عنها آلام شديدة، ويكون لون المنطقة المصابة أحمر، وتحتاج إلى أسبوع ليشفى الحرق، مثل الحروق الناتجة عن التعرض لأشعة الشمس لفترة طويلة؛ فهذا النوع من الحروق لا يحتاج إلى ضمادات طبيّة، وإنّما يكون بوضع كمّادات باردة مكان الحرق، واستخدام العلاج الذي ينصح به الطبيب المعالج.
  • الحروق من الدرجة الثانية: في هذا النوع من الحروق تتضرّر طبقة البشرة وجزء من طبقة الأدمة، ويتشكّل ما يُعرف بالفقاعات أو النفاطات، وتكون مؤلمة، ولا بد من استخدام الضمّادات الطبيّة، وعلاج الحروق يوصف من قبل الطبيب؛ حيث قد يحتاج الشخص المصاب بالحروق الشديدة إلى المبيت في المستشفى ومتابعة وضعه، أو التدخل الجراحي، ويحتاج هذا الحرق إلى تحتاج إلى أسبوعين كي يُشفى.
  • الحروق من الدرجة الثالثة: يحدث ضرر في جميع طبقات الجلد، ولا يشعر المصاب بالألم، ولا بدّ من إجراء الجراحة، وتحتاج الحروق إلى وقتٍ أطول لالتئامها.
  • الحروق من الدرجة الرابعة: يصل تلف الأنسجة في هذا النوع من الحروق إلى العضلات والعظام.


طرق للتخلص من آثار الحروق

  • عصير الليمون: حيث نضع القليل من عصيرالليمون على قطعة قطن، ونفرك بها منطقة الحرق لمدة 5 دقائق، ثم نغسلها بالماء، ونضع كريماً مرطباً، ويفضّل تكرارهذه الخطوة مرّتين في اليوم، والأسابيع.
  • خل التفاح: نغمس قطعةً من القطن في القليل من خل التفاح، ونمسح فيها المنطقة المصابة، ونتركها لمدة 15 دقيقها، ثم نغسلها، وندهنها بكريم مرطب.