أجمل ما قيل عن فراق الأب

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٤٣ ، ٦ مايو ٢٠١٩
أجمل ما قيل عن فراق الأب

الأب

الأب هو السند والقدوة وهو الذي يغرس القوة في أبنائه، ويرشدهم إلى طريق الصواب، فلولاه لما عُرفت سعادة ولا فرح وهو عماد البيت ومصدر الأمان، وهو النور الذي يضيء حياة أطفاله، فالأب هو صاحب القلب الكبير، والصدر الحنون، والذي دائماً ما يقسو لمصلحة أبنائه وبدافع الخوف عليهم، فالأب هو الكنز الذي لا أحد يعرف قيمته إلا عند فقده، ففقده هو كسر بالنفس، وانحناء بالظهر، وضياع وتشتت، وفي هذه المقالة سنقدم لكم أجمل ما قيل عن فراق الأب.


كلمات عن فراق الأب

  • حقاً أحببتك يا أبي أكثر من الكثير بكثير.
  • أبي سلام على روحك النائمة لمدة طويلة، ورائحتك المختبئة في جوف الأرض، جعلك الله في النعيم، ورزقني رؤيتك يا حبيب.
  • من يملك أبداً فليحافظ عليه فو الله الشوق بعد الممات قاتل.
  • ألف كلمة وكلمة لا تزال عالقة في حنجرتي كالغصة لم أخبرك عنها قبل رحيلك، أولها أحبك أبي وأشتاقك كثيراً.
  • رغم صعوبات الحياة، ورغم مشاغلها يا أبي فاسمك لا يفارق شفتي، بالدعاء أنا لك وفي.
  • رأيت رجلاً يشبه أبي فظننته هو، ثم تذكرت أنه مات ولن يعود أبداً رحمك الله.
  • ولي في غيابك قصة وجع لا تنتهي، رحمك الله وأسكنك فسيح جناته.
  • تفاصيل كثيرة دفنت بجوار أبي، كضحكته تلك التي تمحي كل أحزاني، ونظرته المليئة بالحنان التي تزيل أوجاعي.
  • كسر ظهري بعد موت أبي، ليس بيدي حيلة غير الدعاء لك يا تاج رأسي بالرحمة، والمغفرة، والفردوس.
  • الحب كله دفن مع أبي.
  • أخذك منا الموت الذي لم أتوقع أن يسلب مني أغلى ما أملك؛ فو الله اشتقت لك و تعبت أن أعيش بدونك.
  • يوجد تحت الرمال الدافئة في عتمة القبر أغلى ما لدي متعطشاً لدعائي.
  • رغم أنك رحلت من الدنيا إلا أنك لم ترحل مني، ولا تزال تسكنني، ولازلت أراك في كل صوب وناحية يا أبي.
  • أبي الذي انحنى ظهره ليستقيم ظهري، ربي ارحمه واجعل له مكاناً في جناتك يا رب.


خواطر عن فراق الأب

الخاطرة الأولى:

يا ليت الدنيا تعود بي إلى أيامك، وإلى حنانك، وإلى عطفك، يا ليتني استيقظ في الصباح وأسمع صوتك الحنون الذي تناديني به، يا ليتني احتضنك وأشم رائحتك العطرة التي افتقدها بشدة، يا ليتني ويا ليتني ما فقدتك، وما رأيت يوماً كيوم هجرتك، يوم حُملت فيه على أكتاف الرجال ذاهباً الى مثواك الأخير، تاركاً وراءك فتاة تبكي ليلاً نهاراً شوقاً اليك، كم أتمنى أن أراك حتى في المنام وأُشبع ناظري بك، والمس يديك الحنونتين، وانظر إلى عينيك المليئة بالحب والعاطفة على ابنتك الوحيدة التي تركتها بين أيادي الزمان تعاني هماً لا يعرف به أحد، رحمك الله يا نور قلبي وحياتي أبي.


الخاطرة الثانية:

إنها الذكرى الاولى لرحيلك يا أبي يوم استقلال روحك عن جسدك، ما أصعب الحياة دون وجود أبي، فرّقتنا الأيام وجمعتنا الأحلام، يا ليت كل أيامي أحلام، أبي إني لا أرتاح حتى أبكي كل ليلة لفراقك إني أتذكرك، في كل وقت، ولحظة، وثانية، إني أراك في كل مكان وأتخيلك في الأحلام، وأحتاج لك في كل الأحيان، ذكرى تتجدد باستمرار، يا لها من ذكرى تقطع قلبي، وتفطره شوقاً لك، يا ما ضحكنا سوياً، يا ما ضممتني إلى صدرك الحنون، يا ما أتمنى لو عادت الذكريات، فقد صبرت دون جدوى فقد تكلم قلبي قبل لساني، وقد انجرح قلبي جرحاً لن يتداوى بفراقك أيها الغالي، فقد عجز اللسان أن يتكلم، وعجز القلم أن يكتب بشوقي لك، فقد اشتقت لك شوق الأم لابنها، وشوق المغترب لبلاده، وشوق العطشان للماء، فهل من كلام يعبر لك عن شوقي إليك، أبي قد تركتني وحيداً في الدنيا، وقد تركتني أحتاج لغيرك، وقد تركتني أبكي الليالي، وقد تركت قلبي يتقطع شوقاً للقياك، أبي إني أبكي بكاءً جنونياً لا يتصور، ولو كتبت عن مدى شوقي لك إلى نهاية الدهر لما انتهيت، ولو كتبت لانتهى الحبر، ولامتلأت الصحف، ولم أنتهي فأي كلمة تعبر عن شوقي لك.


الخاطرة الثالثة:

أشتاق لك بكل ما وراء الكلمة من لوعة فراقك وألم فقدك أشتاق لك أبي، لا أحد مثلك؛ فبعض الجمال يشبهك لكنك كنت ولا زلت الأجمل ودمت كذلك في قلبي، أبي لم أفكر يوماً أني سأخضع للبكاء أو أني سأنجرح بسهوله، أو أني سأضعف، فمن يوم ذهابك وأنا أحتاج إليك، ولا أملك لغة للتعبير عن حزني عدى البكاء فقد أضعفتني، وكسرت قوتي وشموخي، وجعلتني أخضع للبكاء طول حياتي، وجرحتني جرحاً لا دواء له، فقد يهزني أي شيء، وأي أحد يفارق والده أبكي حزناً عليه لأني أدركت ما هو الفراق، فقد أتعبني الشوق، وذبحني الفراق، فقد فقدت وفارقت، ولكن ليس كفراقك فهو فراق يعجز الفصحاء والشعراء والكتاب أن يعبروا عنه، فكل شيء يُعوض إلا فراقك فهو لا يتعوض، وهو فراق لا ينتهي فسيضل يقهرني هذا الفراق طول حياتي، فكأنه ينتقم مني دون أن أفعل شيئاً، فأنا ضحية للفراق الذي لا علاج له، فهو كسرني وأتعبني وعذبني، فلا نقول الا حسبنا الله ونعم الوكيل؛ هذه الدنيا دائماً ما تذهب بعيداً بمن تحب قلوبنا وتهوى، ولكن حكمة الله أكبر وأعلى من كل شيء؛ وندعوا الله دائماً أن يتغمدك بواسع رحمته، وأن يُسكنك مع النبيين والصديقين والشهداء.


قصيدة أبي

قصيدة أبي هي للشاعر إيليا أبو ماضي الذي وُلد في لبنان عام 1891م، ودرس فيها حتى سن الحادية عشرة ثم انتقل إلى الاسكندرية ثم انتقل إلى الولايات المتحدة الأمريكية، ومن دواوينه الخمائل، وتذكار الماضي، والجداول؛ أما قصيدة أبي فقال فيها:

طوى بعض نفسي إذ طواك الثّرى عني

وذا بعضها الثاني يفيض به جفني

أبي! خانني فيك الرّدى فتقوضت

مقاصير أحلامي كبيت من التّين

وكانت رياضي حاليات ضواحكا

فأقوت وعفّى زهرها الجزع المضني

وكانت دناني بالسرور مليئة

فطاحت يد عمياء بالخمر والدّنّ

فليس سوى طعم المنّية في فمي،

وليس سوى صوت النوادب في أذني

ولا حسن في ناظري وقلّما

فتحتهما من قبل إلاّ على حسن

وما صور الأشياء، بعدك غيرها

ولكنّما قد شوّهتها يد الحزن

على منكي تبر الضحى وعقيقه

وقلبي في نار، وعيناي في دجن

أبحث الأسى دمعي وأنهيته دمي

وكنت أعدّ الحزن ضربا من الجبن

فمستنكر كيف استحالت بشاشتي

كمستنكر في عاصف رعشة الغضن

يقول المعزّي ليس يحدي البكا الفتى

وقول المعزّي لا يفيد ولا يغني

شخصت بروحي حائرا متطلعا

إلى ما وراء البحر أأدنو وأستدني

كذات جناح أدرك السيل عشّها

فطارت على روع تحوم على الوكن

فواها لو اني في القوم عندما

نظلرت إلى العوّاد تسألهم عنّي

ويا ليتما الأرض انطوى لي بساطها

فكنت مع الباكين في ساعة الدفن

لعلّي أفي تلك الأبوّة حقّها

وإن كان لا يوفى بكيل ولا وزن

فأعظم مجدي كان أنك لي أب

وأكبر فخري كان قولك: ذا إبني!

أقول: لي اني... كي أبرّد لو عتي

فيزداد شجوي كلّما قلت : لو أني!

أحتّى وداع الأهل يحرمه الفتى؟

أيا دهر هذا منتهى الحيف والغبن!

أبي! وإذا ما قلتها فكأنني

أنادي وأدعو يا بلادي ويا ركني

لمن يلجأ المكروب بعدك في الحمى

فيرجع ريّان المنى ضاحك السنّ؟

خلعت الصبا في حومة المجد ناصعا

ونزّه فيك الشيب عن لوثة الأفن

فذهن كنجم الصّيف في أول الدجى

ورأى كحدّ السّيف أو ذلك الذهن

وكنت ترى الدنيا بغير بشاشة

كأرض بلا مناء وصوت بلا لحن

فما بك من ضرّ لنفسك وحدها

وضحكك والإيناس للبحار والخدن

جريء على الباغي، عيوف عن الخنا،

سريع إلى الداعي، كريم بلا منّ

وكنت إذا حدّثت حدّث شاعر

لبيب دقيق الفهم والذوق والفنّ

فما استشعر المصغي إليك ملالة

ولا قلت إلاّ قال من طرب: زدني‍

برغمك فارقت الربوع ىوإذا

على الرغم منّا سوف نلحق بالظعن

طريق مشى فيها الملايين قبلنا

من المليك السامي عبده إلى عبده الفنّ

نظنّ لنا الدنيا وما في رحابها

وليست لنا إلاّ كما البحر للسفن

تروح وتغدو حرّة في عبابه

كما يتهادى ساكن السجن في السجن

وزنت بسرّ الموت فلسفة الورى

فشالت وكانت جعجعات بلا طحن

فأصدق أهل الأرض معرفة به

كأكثرهم جهلا يرجم بالظّنّ

فذا مثل هذا حائر اللبّ عنده

وذاك كهذا ليس منه على أمن

فيا لك سفرا لم يزل جدّ غامض

على كثرة التفصيل في الشّرح والمتن

أيا رمز لبنان جلالا وهيبة

وحصن الوفاء المحصن في ذلك الحصن

ضريحك مهما يستسرّ وبلذة

أقمت بها تبني المحامد ما تبني

أحبّ من الأبراج طالت قبابها

وأجمل في عينيّ من أجمل المدن

علىذلك القبر السلام فذكره

أريج به نفسي عن العطر تستغني