أدعية طلب الرزق

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٥٥ ، ٨ مارس ٢٠١٩
أدعية طلب الرزق

أدعية طلب الرزق

لَزِمَ النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- مجموعة من الأدعية التي كان يتعوذ بها من الفقر طالباً من الله تعالى قضاء الدَّين، ولم يُذكر عنه -عليه السلام- دعاء مخصوص يتعلق بطلب الرزق، آتياً ذكرُ بعضٍ منها:[١]

  • (جاءت فاطمةُ إلى النَّبيِّ صلَّى اللَّهُ عليْهِ وسلَّمَ تسألُهُ خادمًا، فقالَ لَها: " قولي: اللَّهمَّ ربَّ السَّمواتِ السَّبعِ، وربَّ العرشِ العظيمِ، ربَّنا وربَّ كلِّ شيءٍ منزِلَ التَّوراةِ والإنجيلِ والقرآنِ، فالقَ الحبِّ والنَّوى، أعوذُ بِكَ من شرِّ كلِّ شيءٍ أنتَ آخذٌ بناصيتِهِ، أنتَ الأوَّلُ فليسَ قبلَكَ شيءٌ، وأنتَ الآخِرُ فليسَ بعدَكَ شيءٌ، وأنتَ الظَّاهرُ فليسَ فوقَكَ شيءٌ، وأنتَ الباطنُ فليسَ دونَكَ شيءٌ، اقضِ عنِّي الدَّين، وأغنِني منَ الفقرِ).[٢]
  • عن أبي سعيد الخدري -رضي الله عنه- قال: قال صلّى الله عليه وسلّم: (ألا أعلمُكَ كلامًا إذا قلتَه أذهَب اللهُ تعالى همَّكَ وقضى عنكَ دَينَكَ؟ قُلْ إذا أصبَحتَ وإذا أمسَيتَ؛ اللهم إني أعوذُ بكَ منَ الهمِّ والحزَنِ، وأعوذُ بكَ منَ العجزِ والكسلِ، وأعوذُ بكَ منَ الجُبنِ والبخلِ؛ وأعوذُ بكَ مِن غلبةِ الدَّينِ وقهرِ الرجالِ).[٣]
  • (اللَّهُمَّ رَبَّ السَّمَوَاتِ وَرَبَّ الأرْضِ وَرَبَّ العَرْشِ العَظِيمِ، رَبَّنَا وَرَبَّ كُلِّ شيءٍ، فَالِقَ الحَبِّ وَالنَّوَى، وَمُنْزِلَ التَّوْرَاةِ وَالإِنْجِيلِ وَالْفُرْقَانِ، أَعُوذُ بكَ مِن شَرِّ كُلِّ شيءٍ أَنْتَ آخِذٌ بنَاصِيَتِهِ، اللَّهُمَّ أَنْتَ الأوَّلُ فليسَ قَبْلَكَ شيءٌ، وَأَنْتَ الآخِرُ فليسَ بَعْدَكَ شيءٌ، وَأَنْتَ الظَّاهِرُ فليسَ فَوْقَكَ شيءٌ، وَأَنْتَ البَاطِنُ فليسَ دُونَكَ شيءٌ، اقْضِ عَنَّا الدَّيْنَ، وَأَغْنِنَا مِنَ الفَقْرِ).[٤]
  • (اللَّهمَّ إنِّي أعوذُ بِكَ منَ الفقرِ، والقلَّةِ، والذِّلَّةِ، وأعوذُ بِكَ من أن أظلِمَ، أو أُظلَمَ).[٥]


الرزق في القرآن الكريم

ذُكِرَ في القرآن الكريم العديد من الآيات القرآنية التي تحدثت عن الرزق، آتياً ذكرُ بعضٍ منها:[٦][٧]

  • (وَكَأَيِّن مِّن دَابَّةٍ لَّا تَحْمِلُ رِزْقَهَا اللَّهُ يَرْزُقُهَا وَإِيَّاكُمْ ۚ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ).[٨]
  • (إِنَّ اللَّهَ هُوَ الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ).[٩]
  • (أَمَّن يَبْدَأُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ وَمَن يَرْزُقُكُم مِّنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ ۗ أَإِلَٰهٌ مَّعَ اللَّهِ ۚ قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ).[١٠]
  • (أَمَّنْ هَٰذَا الَّذِي يَرْزُقُكُمْ إِنْ أَمْسَكَ رِزْقَهُ ۚ بَل لَّجُّوا فِي عُتُوٍّ وَنُفُورٍ).[١١]
  • (فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا*يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُم مِّدْرَارًا*وَيُمْدِدْكُم بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَل لَّكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَل لَّكُمْ أَنْهَارًا).[١٢]
  • (وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا*وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ ۚ).[١٣]
  • (وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَىٰ آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِم بَرَكَاتٍ مِّنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ).[١٤]
  • (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُلُوا مِن طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ).[١٥]
  • (وَأَنكِحُوا الْأَيَامَىٰ مِنكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ ۚ إِن يَكُونُوا فُقَرَاءَ يُغْنِهِمُ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ ۗ).[١٦]
  • (إِنَّ الَّذِينَ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَأَنفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلَانِيَةً يَرْجُونَ تِجَارَةً لَّن تَبُورَ (29) لِيُوَفِّيَهُمْ أُجُورَهُمْ وَيَزِيدَهُم مِّن فَضْلِهِ ۚ إِنَّهُ غَفُورٌ شَكُورٌ).[١٧]
  • (وَلَا تَقْتُلُوا أَوْلَادَكُمْ خَشْيَةَ إِمْلَاقٍ ۖ نَّحْنُ نَرْزُقُهُمْ وَإِيَّاكُمْ ۚ).[١٨]


أسباب منع الرزق

هناك العديد من الأسباب المانعة للرزق؛ أبرزها: الزنا، لقوله تعالى: (وَلَا تَقْرَبُوا الزِّنَا ۖ إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلًا)،[١٩] بالإضافة إلى الحُكم بما لم يُنزله الله تعالى؛ لقوله صلّى الله عليه وسلّم: (ما لَم تَحكُم أئمَّتُهُم بِكِتابِ اللَّهِ ويتخيَّروا مِمَّا أنزلَ اللَّهُ إلَّا جعلَ اللَّهُ بأسَهُم بينَهُم)،[٢٠] وعدم إيتاء الزكاة؛ لقوله صلّى الله عليه وسلّم: (ما منع قومٌ زكاةً إلا ابتلاهم اللهُ بالسنين)،[٢١] والكذب، واليمين الكاذبة، فعلى المسلم المداومة على الدعاء إلى الله تعالى طالباً الرزق الحلال لما فيه من بركة والخير، متجنباً أكل المال الحرام كالربا.[٢٢]


المراجع

  1. "دعاء جلب الرزق والمال"، www.fatwa.islamweb.net، 2-9-2009، اطّلع عليه بتاريخ 8-3-2019.
  2. رواه الألباني، في صحيح الترمذي، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 3481، صحيح.
  3. رواه السيوطي، في الجامع الصغير، عن أبي سعيد الخدري، الصفحة أو الرقم: 2864، صحيح.
  4. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 2713، صحيح.
  5. رواه الألباني، في صحيح أبي داود، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 1544، صحيح.
  6. أبو الحسن هشام المحجوبي ووديع الراضي (6-8-2017)، "أسباب السعة في الرزق"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 7-3-2019.
  7. الشيخ فؤاد بن يوسف أبو سعيد (11-3-2018)، "لا تسألوا الأرزاق إلا من الرزاق"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 8-3-2019.
  8. سورة العنكبوت، آية: 60.
  9. سورة الذاريات، آية: 58.
  10. سورة النمل، آية: 64.
  11. سورة الملك، آية: 21.
  12. سورة نوح، آية: 10-12.
  13. سورة الطلاق، آية: 2-3.
  14. سورة الأعراف، آية: 96.
  15. سورة البقرة، آية: 172.
  16. سورة النور، آية: 32.
  17. سورة فاطر، آية: 29-30.
  18. سورة الإسراء، آية: 31.
  19. سورة الإسراء، آية: 32.
  20. رواه الألباني، في صحيح ابن ماجه، عن عبدالله بن عمر، الصفحة أو الرقم: 3262، حسن.
  21. رواه الألباني، في مشكلة الفقر، عن بريدة بن الحصيب الأسلمي، الصفحة أو الرقم: 61، حسن.
  22. "الأسباب التي تقلل من الرزق-بركة المال الحلال"، www.nabulsi.com، اطّلع عليه بتاريخ 8-3-2019. بتصرّف.
17 مشاهدة