أدعية عن الأب

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٠٩ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
أدعية عن الأب

الأب

الوالد أوسط أبواب الجنّة، وخير الأبواب وأحسن ما يتوسل به العبد لبلوغ الجنّة وبلوغ أعلى درجاتها، وإحسان الآباء لأبنائهم من أعظم الإحسان من بعد إحسان الأنبياء لقومهم، وإحسان الآباء مبني على الرحمة والمحبة من غير مصلحة، ويقول عبد الله بن عباس رضي الله عنه: "مَا مِنْ مُسْلِمٍ لَهُ أَبَوَانِ فَيُصْبِحُ وَهُوَ مُحْسِنٌ إِلَيْهِمَا إِلَّا فَتَحَ اللَّهُ لَهُ بَابَيْنِ مِنَ الْجَنَّةِ".[١]


أدعية عن الأب

الأب عمود الأسرة وكيانها، وهو أمان لجميع أفراد العائلة، ومن أجمل الأدعية للأب:

  • اللهم يا ذا الجلال والإكرام يا حي يا قيوم، ندعوك باسمك الأعظم الذي إذا دعيت به أجبت، أن تبسط على والدي من بركاتك ورحمتك ورزقك.
  • اللهم ألبسه العافية حتى يهنأ بالمعيشة، واختم له بالمغفرة حتى لا تضره الذنوب، برحمتك يا أرحم الراحمين.
  • اللهم لا تجعل له ذنبا إلا غفرته، ولا هما إلا فرجته، ولا حاجة من حوائج الدنيا هي لك رضا وله فيها صلاح إلا قضيتها، اللهم ولا تجعل له حاجة عند أحد غيرك.
  • اللهم أسعده بتقواك، اللهم اجعل أوقاته بذكرك معمورة، واجعله في ضمانك وأمانك وإحسانك.
  • اللهم ارزقه الجنة وما يقربه إليها من قول أوعمل، وباعد بينه وبين النار وبين ما يقربه إليها من قول أو عمل.
  • اللهم وأعنا على بره حتى يرضى عنا فترضى، اللهم أعنا على الإحسان إليه في كبره.
  • اللهم ارزقنا رضاه ونعوذ بك من عقوقه.
  • اللهم واغفر له جميع ما مضى من ذنوبه، واعصمه فيما بقي من عمره، وارزقه عملا زكيا ترضى به عنه.
  • اللهم حرم على قلب أبي حزن الدنيا، وحرم على جسده نار الآخرة.
  • رب استودعتك مبسم والدي، فأدم عليه السعادة والصحة والقوة والعافية.
  • اللهم شفع فيه نبينا ومصطفاك، واحشره تحت لوائه، واسقه من يده الشريفة شربة هنيئة لا يظمأ بعدها أبدا.


آيات وأحاديث عن بر الأب

وردت بعض الأحاديث الشريفة والآيات الكريمة عن بر الأب وفضل ذلك، ومنها ما يأتي:[٢]

  • قال تعالى: (وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حُسْنًا ۖ وَإِن جَاهَدَاكَ لِتُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا ۚ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ).[٣]
  • قال تعالى: (وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلَا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا ۖ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَىٰ وَالْيَتَامَىٰ وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَىٰ وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالْجَنبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ۗ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ مَن كَانَ مُخْتَالًا فَخُورًا).[٤]
  • قال تعالى: (وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَىٰ وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ).[٥]
  • قال تعالى: (وَقَضَىٰ رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا ۚ إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا ).[٦]
  • قال تعالى: (وَإِن جَاهَدَاكَ عَلَىٰ أَن تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا ۖ وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا ۖ وَاتَّبِعْ سَبِيلَ مَنْ أَنَابَ إِلَيَّ ۚ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ).[٧]
  • قال تعالى: (وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَائِيلَ لَا تَعْبُدُونَ إِلَّا اللَّهَ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا).[٨]
  • سأل عبد الله بن مسعود رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عن أحب العمل إلى الله، فقال عليه الصلاة والسلام: (الصَّلَاةُ علَى وقْتِهَا قالَ: ثُمَّ أيٌّ؟ قالَ: برُّ الوَالِدَيْنِ قالَ: ثُمَّ أيٌّ؟ قالَ: الجِهَادُ في سَبيلِ اللَّهِ قالَ: حدَّثَني بهِنَّ، ولَوِ اسْتَزَدْتُهُ لَزَادَنِي).[٩]
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (مِنَ الكَبائِرِ شَتْمُ الرَّجُلِ والِدَيْهِ قالوا: يا رَسولَ اللهِ، وهلْ يَشْتِمُ الرَّجُلُ والِدَيْهِ؟ قالَ: نَعَمْ يَسُبُّ أبا الرَّجُلِ فَيَسُبُّ أباهُ، ويَسُبُّ أُمَّهُ فَيَسُبُّ أُمَّهُ).[١٠]
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (رَغِمَ أنْفُهُ، ثُمَّ رَغِمَ أنْفُهُ، ثُمَّ رَغِمَ أنْفُهُ قيلَ: مَنْ؟ يا رَسولَ اللهِ، قالَ: مَن أدْرَكَ والِدَيْهِ عِنْدَ الكِبَرِ، أحَدَهُما، أوْ كِلَيْهِما، ثُمَّ لَمْ يَدْخُلِ الجَنَّةَ).[١١]
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (الوالِدُ أوسطُ أبوابِ الجنَّةِ، فإنَّ شئتَ فأضِع ذلك البابَ أو احفَظْه).[١٢]
  • جاء رجل إلى النبي، فاستأذنه في الجهاد، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أحيٌّ والداكَ؟ قال: نعَم قال: ففيهِما فجاهِدْ وقال: أقبلَ رجلٌ إلى رسولِ اللهِ فقالَ: أبايِعُكَ على الهجرَةِ والجهادِ أبتَغي الأجرَ منَ اللهِ قال: فَهلْ مِن والدَيكَ أحدٌ حيٌّ ؟ قالَ: نعَم بل كِلاهُما حىٌّ قال: أفتَبتَغي الأجرَ منَ اللهِ؟ قالَ: نعَم قال: فارجِعْ إلى والدَيكَ فأحسِنْ صُحبَتَهُما).[١٣]


المرجع

  1. الشيخ مشاري بن عيسى المبلع (7-1-2018)، "بر الأب"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 1-3-2019. بتصرّف.
  2. محمد شندي الراوي، "أبَواكَ أبَواكَ برَّهُما وأحسن إليهما"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 2-3-2019.
  3. سورة العنكبوت، آية: 8.
  4. سورة النساء، آية: 36.
  5. سورة لقمان، آية: 14.
  6. سورة الإسراء، آية: 23.
  7. سورة لقمان، آية: 15.
  8. سورة البقرة، آية: 83.
  9. رواه البخاري، في صحيح بخاري، عن عبد الله بن مسعود، الصفحة أو الرقم: 5970، صحيح.
  10. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن عبد الله بن عمرو بن العاص، الصفحة أو الرقم: 90، صحيح.
  11. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 2551، صحيح.
  12. رواه الترمذي، في سنن الترمذي، عن أبي الدرداء، الصفحة أو الرقم: 1900، صحيح.
  13. رواه الألباني، في غاية المرام، عن عبدالله بن عمرو، الصفحة أو الرقم: 281، صحيح.
22 مشاهدة