أدوات السباكة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٩:٠٩ ، ٢٧ نوفمبر ٢٠١٨
أدوات السباكة

السِّباكة

تحتوي المباني الحديثة على أنظمةٍ تُدعَى (أنظمة السِّباكة)، وهي: أنظمة مُكوَّنة من ثلاثة أجزاء رئيسيّة، بحيث يُعَدُّ كلُّ جزء منها نظاماً مُكمِّلاً للآخر، وهذه الأنظمة هي: نظام الإمدادات الذي يتمثَّل بالأنابيب التي تُوزِّع المياه في المَبنى، ونظام النفايات الذي يتمّ من خلاله التخلُّص من المياه العادمة إلى خارج المَبنى، ونظام الصَّرف الصحّي، أو نظام التركيبات، والذي يستقبل كلّاً من نواتج النظامَين السابقَين،[١] وتحتاج هذه الأنظمة إلى الصيانة بشكلٍ مُستمِرٍّ، والتأكُّد من عَمَلها ضمن المُواصفات المُتوقَّعة، وإلّا فإنَّها قد تُسبِّب خللاً في توزيع، أو تصريف المياه من، وإلى المباني، ويُؤدّي هذه الوظيفة شخص يُسمَّى (السبَّاك)؛ وهو الشخص المسؤول عن تركيب المواسير، وإصلاحها، والتركيبات، والأجهزة، والمَلاحِق المُرتبِطة بإِمدادات المياه، وأنظمة الصَّرف، وغيرها، داخل المباني، وخارجها.[٢]


أدوات السباكة

يحتاجُ السبَّاكُ أثناء عمله إلى أدوات تُساعده على إتمام مَهامّه المُختلفة، كالفكِّ، والرَّبط، والقَصِّ، وغيرها؛ لذا فإنَّه يحتاج إلى العديد من الأدوات التي تمتلكُ كلُّ واحدةٍ منها وظيفةً تُؤدِّيها، وفيما يلي بعض أشهر أنواع الأدوات المُستخدَمة في عمليَّة السباكة:[٣][٤]

  • مفاتيح الأنابيب: ولها عِدَّة أنواع، ومنها:
    • مفتاح الأنابيب (بالإنجليزيّة: Pipe wrench): ويُسمَّى بالعاميَّة (مفتاح إنجليزيّ)؛ وهو مفتاح مُكوَّن من مقبض قد يُصنَع من الألومنيوم؛ حتى يقلَّ وزن الأداة، وهو يحمل فكَّين مُسنَّنَين، ومُقابِلَين لبعضهما، ومَصنوعَين من الفولاذ الصلب، أحدهما ثابت، والآخر مُتحرِّك، ويُستخدَم هذا المفتاح في فَكِّ، ورَبْط الأنابيب، أو الأسطُح المُنحنِية، ويُفضَّل عدم استخدامه مع الأنابيب المَطليَّة؛ لأنَّه يترك أَثَراً فيها.
    • مفتاح سِلسلة الأنابيب (بالإنجليزيّة: Chain Pipe Wrench): يتكوَّن من مقبض فولاذيّ مُرتبِط بسِلسلة طويلة مُسنَّنة، ويُستخدَم في لفِّ الأنابيب في الاتّجاهات جميعها، وهو مفيد إذا كانت الأنابيب رُباعيّة، أو غير مُنتظَمة الشكل؛ بحيث يُساعد على لَفِّها دون أن يتسبَّب في كَسْرها.
    • مفتاح الحزام (بالإنجليزيّة: Strap Wrench): يتكوَّن من مقبض مُثبَّتَةٌ على رأسه حلقةٌ مُركَّزةٌ على رأس مُقوَّس، ومُتَّصلة بحزام قماشيّ، وهو يُستخدَم في إمساك الأنابيب المَطليّة بالنُّحاس، أو الألومنیوم، أو الرصاص، أو المعادن اللیِّنة، أو البلاستیك؛ وذلك لأنَّ الحزام القماشيّ هو الذي يُمسِك الأنبوب، وهو خالٍ من الأسنان فلا يترك أثراً فيها.
    • مفتاح الحوض (بالإنجليزيّة: Basin Wrench): كما يُطلَق عليه اسم (مفتاح الصنبور)، وله نوعَان رئيسيَّان، وهما:
      • النوع الأوَّل: مُكوَّنٌ من فكوك ثابتة يُمكن فتحها بزاوية قائمة بالنسبة للمقبض المِحوريّ للمفتاح، وهو يُستخدَم في إزالة الصمُّولة المربوطة مع الحنفيّة أسفل المغاسل، والمراحيض.
      • النوع الثاني: مُكوَّن من فكوك تثبيت، وشَدّ مُثبَّتة على مقبض مِحوريّ؛ بحيث يمكن للفكوك أن تتحرَّك على طوله، وهي مُخصَّصة للوصلات، والصواميل ذات الأحجام الغريبة، والموجودة في مناطق يصعب الوصول إليها.
    • مفتاح الشدِّ (بالإنجليزيّة: Spud Wrench): وبالعاميّة يُسمَّى (مفتاح فرنساوي)، ويُستخدَم في فَكِّ، ورَبْط الإكسسوارات الصحِّية، ويَضمُّ هذا النوع العديد من أنواع المفاتيح التي تتشابه فيما بينها باحتوائها على فكوك كبيرة مُسطَّحة الوجهَين، ومن أهمِّ أنواعه:
      • القابل للتغيير: وهو أكثر الأنواع شُيوعاً، ويُستخدَم لكافّة أحجام الصواميل، وله فكوك مُسنَّنة.
      • الثابت: ويُستخدَم للصواميل كبيرة الحجم، والمُستخدَمة تحت أحواض المطبخ.
      • 4 في 1: ويُشبه النوع الثابت، وهو يُستخدَم لإدارة صواميل الأقفال الموجودة في خزَّان المرحاض (السيفون)، وغيرها.
    • مفتاح المقعد (بالإنجليزيّة: Seat Wrench): ويُعرَف أيضاً باسم (أداة خَتْم الصنبور)، وهو يُستخدَم؛ لإزالة مقاعد الحنفيّة، ويأخذ هذا المفتاح شكل حرف (L) بالإنجليزيّة، وتكون في إحدى نهاياته أربعة جوانب مُسطَّحة، والنهاية الأُخرى تحتوي على خمسة جوانب مُسطَّحة.
  • أدوات مُتخصِّصة:ويندرجُ تحت هذا النوع عدد من الأدوات، ومنها ما يأتي:
    • جاذب المقبض: وهي أداة تُستخدَم في إزالة مقابض المغاسل المُتآكِلة دون تَرْك نُدَبٍ في المغسلة المصنوعة من مادّة الكروم؛ علماً بأنّه يمتلك فَكَّين شبيهَين بقطعة رَبط، وهما مُتَّصِلان بقضيب مركزيّ قابل للدوران.
    • المَلْزمة: وتُستخدَم في تثبيت الأنابيب أثناء قَطْعها، أو إعادة تثبيتها؛ وهي أداة ذات فُكوك مُسنَّنة على شكل حرف (V)، علماً بأنّ أحد الفَكَّين يكون ثابتاً، أمَّا الفَكُّ الآخر فيتمُّ تحريكه للشَدِّ، أو الإرخاء بواسطة بُرغيّ؛ وذلك لإحكام قبضة الفُكوك على الأنبوب.
    • المخرطة: قد تنتجُ بعض النُّتوءات الصغيرة بعد قَطع الأنابيب، والتي تكون عبارة عن بقايا من المعدن، أو البلاستيك المقصوص، ويتمُّ استخدام المخرطة في إزالة هذه النُّتوءات؛ وهي أداة مخروطيّة الشكل، على حوافِّها مُوسعات حلزونيّة لولبيّة، كما تُستخدَم المخرطة في تكبير الثقوب التي تُوجَد في الصفائح المعدنيّة.
    • القطَّاعة: تُستخدَم في قصِّ الأنابيب النُّحاسية؛ وهي أداة على شكل عجلة قَطْع واحدة، ولها بَكرتان تُساعدان على القَصِّ بزوايا صحيحة.
  • أدوات أخرى: قد يَستخدِم السبَّاك بعض الأدوات الإضافيّة في عمله، كالمِتر، وميزان الماء، وميزان الخيط، كأدوات للقياس، وهو يلجأ لاستخدام المبرد الحداديّ للأسطُح الحديديّة، أو المبرد الخشَّابي للأسطُح البلاستيكيّة، وغيرها من الأدوات المُساعدة؛ وذلك لتسوية الأسطح.


أهمّية السباكة

تحتاجُ أنظمة السباكة للمُراقبة، والصيانة؛ ولذلك فإنَّ عمليّة السباكة ذات أهمّية كبيرة؛ لأنَّ المبنى من دونها سيُعاني من عِدَّة مشاكل، وفيما يلي أبرز المشاكل التي قد تُعاني منها المباني إذا لم يُتابعها سبَّاك مُختَصّ:[٥]

  • ضعف هيكل المَبنى، وعدم استقراره؛ وذلك عندما يُعاني نظام تدفُّق المياه من تسرُّبٍ قد يحدث بالقُرب من أساسات المَبنى، فيُؤدّي إلى إضعاف حديد التسليح؛ بسبب تعرُّضه للصَّدأ.
  • التلوُّث، وانتشار الأمراض، ونُموُّ العَفَن؛ وذلك عندما يحدث خَلل في نظام الصرف الصحِّي الخاصّ بالمَبنى.
  • تآكُل الأسقُف، والجُدران؛ ممَّا يُضعِفها، ويجعل المنظر الداخليّ للمَبنى سيِّئاً.
  • الضوضاء التي تنتجُ بسبب سوءٍ في السباكة؛ وذلك بسبب وجود تشقُّقات في المَبنى تزيد من الضوضاء، وتُؤثِّر في صحَّة الإنسان.
  • تلوُّث مياه الشرب؛ وذلك بسبب تسرُّب سوائل النفايات إليها عندما يكون هناك خَلل في التصريف.
  • تلوُّث الهواء الداخليّ للمَبنى؛ وذلك بسبب انبعاثات الروائح السيِّئة القادمة من البالوعة، والصرف الصحِّي في المَبنى في حال عدم صيانته، والتي قد تُؤثِّر في صحَّة الجهاز التنفُّسي.


أساسيّات لفَهْم السباكة

يمتلك نظام السباكة العديد من المبادئ الأساسيّة التي ينبغي فَهْمها؛ حتى يتمكَّن المرء من إجراء العلاج اللازم عند وقوع خلل في النظام، وفيما يلي بعض المبادئ الأساسيّة لهذا النظام:[٦][٧]

  • يتكوَّن نظام السباكة من نظام الصَّرف الصحِّي، ونظام توريد المياه، وهما نظامان مُنفصلان عن بعضهما؛ أي أنَّ لكلِّ واحدٍ منهما تمديداته الخاصَّة به، إلّا أنَّ هناك جُسوراً بين النظامين تُعَدُّ من العناصر الأساسيّة للسباكة؛ فالمراحيض، والأحواض هي عناصر تحصل على الماء من نظام التوريد، وتُلقي بالماء المُلوَّث في نظام الصرف الصحِّي؛ لذا فإنَّ هذه العناصر تُعَدُّ تركيبات رئيسيّة في المباني، وتُشكِّل جسوراً بين النظامَين.
  • يعتمد نظام الإمداد على مبدأ الضغط، وذلك على عكس نظام الصرف الذي يعتمد على الجاذبيّة في نَقْل الموادّ فيه عبر المواسير إلى الأسفل، حتى تصل إلى خزَّان الصرف الصحِّي الرئيسيّ.
  • تُعتبَر الفخاخ أحد المكوِّنات الحيويّة لنظام الصرف الصحيّ؛ وهي عبارة عن مقطع مُنحني الشكل، أو يتَّخذ شكلاً كحرف (S) بالإنجليزيّة، وهي تقع تحت الأحواض، ويمكن وصف وظيفة الفخاخ بأنَّها تَحصرُ الماء فيها؛ لمَنع غازات الصرف الصحِّي من الرجوع إلى الحوض.
  • يمتلك نظام التوريد صمّام إغلاق رئيسيّ، وصمَّامات فرديّة؛ لإيقاف الإمداد، وعندما يُريد السبَّاك إصلاح أمرٍ مُعيَّنٍ في نظام الإمداد، فإنَّه يُغلِق الصمَّام الفرديّ؛ لإيقاف الإمداد، وإتمام الصيانة اللازمة.


المراجع

  1. Robert Butler (2002), Architectural Engineering Design: Mechanical Systems, USA: McGraw-Hill , Page 247. Edited.
  2. "plumber", www.dictionary.com, Retrieved 22-10-2018. Edited.
  3. North American Retail Hardware Association, Plumbing Study Guide, Page 32-34. Edited.
  4. جامعة الناصر، مقدمة عن الأعمال الصحيّة، صفحة 2،3،6. بتصرّف.
  5. Dr. Regina Dube (2013), Reference course for plumbers , India: GIZ, Page 11،12. Edited.
  6. "Plumbing Basics", home.howstuffworks.com,2-5-2006، Retrieved 23-10-2018. Edited.
  7. "Plumbing Basics", home.howstuffworks.com,2-5-2006، Retrieved 23-10-2018. Edited.