أسباب ألم أسفل البطن والظهر

أسباب ألم أسفل البطن والظهر

أسباب ألم أسفل البطن والظهر

يوجد عددٌ من المؤثرات التي تحفّز آلام الظهر، لذلك قد نجد الكثير من البالغين الذين يعانون من هذه الآلام المتكررة إلى حدّ ما، وقد توجد علاقةٌ بين آلام أسفل البطن وأسفل الظهر خاصة عندما يتعلق الأمر بوجود نفخة في البطن (بالإنجليزية: Abdominal bloating)، ومن الأسباب التي قد تؤدي إلى ألم أسفل البطن والظهر ما يأتي:[١]


الطعام

من الممكن أن تُساهم أنواع كثيرة من الأطعمة في الإصابة بالنفخة، كالحليب ومشتقاته والمحلّيات وكذلك الأطعمة الغنية بالسكريات قليلة التعدد (بالإنجليزية: Oligosaccharides) مثل العدس والفاصولياء، ولأن هذه الاطعمة تراكم الألياف داخل الجهاز الهضمي فيُحتمل أن يسبّب تناولها النفخة والإمساك، مما يُسبب ألمًا أسفل البطن وربما أسفل الظهر أيضًا، لذلك ولتسهيل حركة الألياف يُنصح بشرب كميات كبيرة من الماء بعد تناولها.[١]


السمنة

ترتبط مشاكل وآلام أسفل الظهر بالسمنة؛ إذ قد تؤدي إلى تفاقمها خاصة لدى من تتركز زيادة الوزن لديه في منطقة البطن، إذ إنّ تركّز الوزن في هذه المنطقة قد يسحب الحوض للأمام فيُجهد ذلك أسفل الظهر، كما لوحظ ارتباط زيادة الوزن بمختلف أمراض البطن التي قد تشمل حرقة المعدة (بالإنجليزية: Heartburn)، والقيء والنفخة والإسهال أو الإمساك.[٢][٣]


الحمل

فيما يخصّ الحمل وما يرتبط به من آلام في أسفل البطن والظهر؛ فيُشار إلى أنّ معظم العوامل المسؤولة عن ذلك غير ضارة وعادةً ما تزول بعد الولادة، إذ إنّ الوزن الإضافي الذي يحدث في مقدمة الجسم في منطقة البطن خلال الحمل يُجهد الظهر والوركين، لكن بجميع الأحوال تُنصح الحامل باستشارة الطبيب عند معاناتها من مثل هذه الامشاكل والأعراض لتجنّب تأثر الجنين بأيّ ضرر مُحتمل، كما قد يسبّبب الحمل بشكل عام والمراحل المتقدمة منه بشكلٍ خاص آلامًا في البطن تنتج عن زيادة ضغط الرحم على بعض الأعضاء فتسبّب مشاكل تتمثّل بالإمساك والنفخة والغازات.[٤]


التغييرات الهرمونية

يتعرض كلا الجنسين إلى التغيرات الهرمونية خلال حياتهم، إذ تُعد الهرمونات النواقل الكيمائية (بالإنجليزية: Chemical Messengers) للجسم، وبالتالي فإنّ حدوث تغير في مستوياتها يُؤثر في الجسم، فعلى سبيل المثال قد يُعاني الأفراد من نفخةٍ وألم عند خضوعهم للعلاج بالهرمونات البديلة (بالإنجليزية: Hormone Replacement Therapy)، لذلك يُنصح باستشارة الطبيب في حال قبل أخذ أي نوع من الهرمونات، والحرص على مراجعته في حال ظهور أي آثار جانبية، إضافةً إلى ذلك قد تُعاني العديد من النساء مباشرة قبل الدورة الشهرية أو خلالها من ألم في الظهر، أو مغصٍ ناتج عن انتفاخ البطن، وبشكل عام لا يُعدّ ذلك مقلقًا ما دامت هذه الأعراض لا تُسبّب مشاكل خطيرة وتتبع نمطًا معتادًا شهريًا.[٤]


إصابات الظهر

قد تُسبّب إصابات الظهر كالانزلاق الغضروفي (بالإنجليزية: Herniated Discs) آلامًا في الظهر قد تمتدّ إلى البطن وتسبّب شعورًا بالنفخة، وبشكلٍ عام فإن معظم إصابات الظهر البسيطة كالالتواء والإجهاد وحتى الأكثر خطورة من الممكن أن تسبّب ألمًا في الظهر.[٤]


مشاكل الجهاز الهضمي والغازات

قد تسبّب مشاكل الجهاز الهضمي أحيانًا ألمًا في العضلات؛ كحالات الألم الناجمة عن الاستفراغ المتكرر أو الإجهاد للتبرز، وقد تسبّب فيروسات المعدة آلام الغازات الشديدة،فضلًا عن العوامل الروتينية الاخرى التي تُسبب الغازات؛ فقد تُسبب لدى البعض إزعاجًا بسيطًا في معظم الأحيان، لكنّها أحيانًا تسبّب نفخةً وشعورًا بالامتلاء وألمًا شديدًا في البطن قد يمتدّ إلى الظهر.[٤]


التوتر

يُشار إلى أنّ التوتر أو القلق الشديد من الممكن أن يسبّب ألمًا أسفل الظهر والبطن، إذ إنّ آلام الظهر تحدث غالبًا بسبب التوتر الذي يجعل المصاب يشدّ على عضلاته دون وعي، ومن الجدير بالذكر أنّ آلام البطن والنفخة تكون شائعة أكثر لدى من يعاني من التوتر بالتزامن مع حالة صحية كامنة مثل متلازمة القولون العصبي (بالإنجليزية: Irritable Bowel Syndrome)، واختصارًا IBS.[٤]


العدوى

قد تسبب بعض أنواع العدوى المختلفة ألمًا أسفل الظهر وألمًا في البطن،[٥] ونذكر منها ما يأتي:[٥][٤]

  • عدوى المسالك البولية: (بالإنجليزية: Urinary tract infection)، قد تُسبب هذه العدوى ألمًا في البطن والظهر؛ إذ يحدث ألم الظهر بحال انتشار العدوى إلى الكلى، أمّا ألم البطن فقد يحدث نتيجة ما تسببه هذه العدوى من نفخة في البطن أو شعورٍ بوجود ضغط على المنطقة، ومن الجدير بالذكر معاناة المصابين بعدوى المسالك البولية من حاجة ملحّة ومتكررة للتبول، إضافة إلى معاناتهم من قيءٍ يساهم أيضًا في حدوث النفخة ولكنّه يظهر في حالات الإصابة الحادة.
  • الاضرابات المُعدية المزمنة أو شبه الحادة: وتسبّب أيضًا ألامًا في الظهر والبطن، مثل مرض السّل (بالإنجليزية: Tuberculosis)، أو الاضرابات الفطرية.
  • مرض ويبل: (بالإنجليزية: Whipple disease)، وهو مرض ناتج عن عدوى بكتيرية، وقد يكون التهابيًا ومزمنًا وجهازيًا ومتطورًا، ومن الممكن أن يصاحبه التهاب الأمعاء والمفاصل وحتى الظهر.
  • العدوى الفيروسية الحادة أو المزمنة: إذ يُمكن أن تسبّب ألمًا أسفل الظهر وآلامًا في البطن، وتشمل ما يأتي:
    • التهاب الكبد الوبائي (بالإنجليزية: Hepatitis) ب و سي.
    • فيروس بارفو (بالإنجليزية: parvovirus).
    • فيروس نقص المناعة البشرية.
  • بعض أنواع العدوى البكتيرية: إذ يمكن أن تؤدي إلى التهاب الفقار المقسط (بالإنجليزية: Spondyloarthritis) والتهاب أسفل الظهر وأعراض أخرى في البطن، ومن هذه البكتيريا:
    • السالمونيلا (بالإنجليزية: Salmonella).
    • الشيغيلا (بالإنجليزية: Shigella).
    • اليرسينيا (بالإنجليزية: Yersinia).
    • العطيفة (بالإنجليزية: Campylobacter).
    • المطثية العسيرة (بالإنجليزية: Clostridium difficile).


الأسباب النادرة لألم أسفل البطن والظهر

هناك مشاكل نادرة جدًا قد تُسبب نفخةً وآلامًا في الظهر، نذكر منها ما يأتي:[٤]

  • تمدد الأوعية الدموية في الأبهر البطني (بالإنجليزية: Abdominal Aortic Aneurysms).
  • اضرابات الكبد.
  • إصابات واضطرابات العمود الفقري.
  • اضرابات خطيرة في الجهاز الهضمي مثل انسداد الامعاء والتهاب الصفاق.
  • سرطان البنكرياس.
  • سرطان الغدد اللمفاوية، أو سرطان الدم، إذ يمكن أن تشمل هذه السرطانات العمود الفقري فتسبّب نزيفًا وألمًا في البطن.[٥]
  • سرطان المبيض، إذ يُسبب ألمًا في الظهر والبطن لدى المصابات، فضلًا عن معاناتهن من إمساك يزداد سوءًا.[١]


دواعي مراجعة الطبيب

تجدر ضرورة مراجعة الطبيب حالَ ظهور الأعراض الآتية لدى مصاب يعاني من نفخة في البطن وألم في الظهر:[٦]

  • ألم في الظهر ونفخة تؤثّر في أداء المهام اليومية.
  • ازدياد حدة ألم الظهر والنفخة التي يعاني منها المصاب.
  • عدم استجابة الألم لكمادات الحرارة أو الثلج أو حتى للمسكنات التي تصرف دون وصفة طبية.
  • وجود حمل.
  • فقدان الوعي.
  • قشعريرة أو حمى.
  • ألم في الصدر.
  • ظهور دم في البراز.
  • صعوبة التنفس والشعور بالتشوش.
  • عدم السيطرة على الاستفراغ.


ويُشار إلى أهمية مراجعة الطبيب أيضًا في حال استمرار الأعراض الآتية لأكثر من 24 ساعة:[٦]

  • ألم عند التبول.
  • وجود حاجة ملحّة ومتكررة للتبول.
  • طفح جلدي مع وجود ماء بداخله، ويُسبب الحكة.
  • ارتداد حمض المعدة.
  • حرقة في المعدة.
  • ظهور دم في البول.
  • الصداع.
  • شعور بتعب عام غير مبرر.


فيديو أسباب آلام أسفل البطن والظهر عند النساء

للتعرف على أسباب آلام أسفل البطن والظهرعند النساء شاهد الفيديو.


المراجع

  1. ^ أ ب ت Kevin S. Barton, D.C., "Can Back Pain Cause Stomach Pain?"، www.texasspineclinic.com, Retrieved 13-3-2021. Edited.
  2. Nadia B. Pietrzykowska, MD, FACP (2014), "Obesity and Gastric Ulcers"، www.obesityaction.org, Retrieved 13-3-2021. Edited.
  3. Donald Frisco, MD (11-2-2004), "Weight Loss for Back Pain Relief"، www.spine-health.com, Retrieved 13-3-2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث ج ح خ Zawn Villines (6-1-2020), "Can stomach problems cause lower back pain?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 13-3-2021. Edited.
  5. ^ أ ب ت Stephen Paget, MD (13-7-2011), "Low Back Pain With GI Complaints: Don't Miss This Diagnosis"، www.medscape.com, Retrieved 13-3-2021. Edited.
  6. ^ أ ب Rachel Nall, MSN, CRNA (12-5-2020), "What’s Causing My Abdominal Bloating and Back Pain?"، www.healthline.com, Retrieved 13-3-2021. Edited.
510 مشاهدة
Top Down