أسباب ارتفاع درجة الحرارة عند الأطفال

كتابة - آخر تحديث: ١٢:١٦ ، ٣ يناير ٢٠١٦
أسباب ارتفاع درجة الحرارة عند الأطفال

ارتفاع درجة الحرارة

مُعظم أنواع الحُمّى (ارتفاع درجات الحرارة) عند الأطفال ليست خطيرة، وهيَ من أكثر المشاكل الصحيّة شيوعاً في مرحلة الطفولة مثل السعال ونزلات البرد والعدوات الفيروسيّة الأخرى، ومع ذلك فالحُمّى التّي تُصيبُ الأطفال الذين تقلّ أعمارهم عن ثلاثة أشهر أمرٌ نادر الحدوث، ويتطلّب المشورة من الطبيب المُختص بشكلٍ فوري، والأمر ينطبق في حال ارتفاع درجة حرارة الأطفال في سن ستة أشهر وأكثر لتصل إلى 39 درجة مئويّة، وفي كُل الأحوال على الأم إعطاء طفلها الكثير من السوائل لتُجنّبهُ خطر الإصابة بالجفاف.


أسباب ارتفاع درجة حرارة الأطفال

  • العدوى بجراثيم تسمّى الفيروسات: وهيَ تُعدّ من الأسباب الرئيسيّة لارتفاع درجات الحرارة لدى الأطفال، والالتهابات الفيروسيّة تُسبب العديد من الأمراض الشائعة مثل نزلات البرد والسعال والإنفلونزا والإسهال وغيرها، وأحياناً أُخرى قد تتطوّر الحالة لتكون أكثر خطورة.
  • العدوى بجراثيم تسمّى البكتيريا: وهيَ أقل شيوعاً من العدوى الفيروسيّة، ولكنّها أيضاً قد تُسبّب الحمى، ومن المرجّح أن تتسبّب بأمراضٍ خطيرة مثل الالتهاب الرئوي والبولي والكلى، وتسمم الدم والتهاب السحايا البكتيري.


إجراءات عند ارتفاع حرارة الطفل

  • طلب المساعدة الطبيّة إذا كانت درجة حرارة الطفل مُرتفعة جدّاً أو إذا كانَ لدى الأم أيّة مخاوف.
  • جعل الطفل يحظى بالراحة وتقديمها لهُ بشتّى الطُرق.
  • التحقُق من وجود علامات انخفاض السوائل في الجسم (الجفاف).
  • التحقق من وجود علامات لأيّ التهاب خطير.
  • إبقاء الطفل خارج المدرسة أو الحضانة حتى يُصبح بأفضل حال.

عندَ إصابة الطفل بارتفاع درجات الحرارة بأي مرحلة عمرية يكونُ مُعرّضاً لخطر سوء الحالة الصحيّة في حال عدم انخفاضها بأسرع وقت، على سبيل المثال، مشاكل في التنفس، والنعاس والتشنجات والآلام، أو الصداع الذّي قد يُصبح أسوأ مع مرور الوقت، وفي جميع الأحوال على الأم اتباع حدسها بأخذ طفلها إلى الطبيب حتّى وإن لم تتطوّر حالتهُ للأسوأ، والاستمرار بتفقُد درجة حرارته ثلاث مرات على الأقل في الليل للاطمئنان عليه.


التعامل مع ارتفاع الحرارة

ترتفع درجات الحرارة عادةً مع جدري الماء، ويُمكن أن تجعل الطفل يشعر بعدم الراحة وتعكر المزاج، وفيما يلي بعض الأشياء التي يُمكن القيام بها لخفض درجة الحرارة وجعل الطفل يشعر بمزيدٍ من الراحة:

  • إعطاء الطفل الباراسيتامول: وهوَ دواءٌ لخفض درجة الحرارة، ويأتي على شكل دواء سائل أو حبوب تُذاب عندَ وضعها في الفم.
  • خلع الملابس الإضافية عن الطفل: فإذا كانت درجة حرارة الغرفة عادية فمن الخطأ جعل الطفل المحموم يرتدي الكثير من الملابس، والهدف من ذلك هو منع ارتفاع درجة الحرارة بشكلٍ أكبر.
  • إعطاء الطفل الكثير من السوائل: فهذا يُساعد على منع نقص السوائل في الجسم (الجفاف).