أسباب الشقيقة

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٣٥ ، ٢٣ ديسمبر ٢٠١٥
أسباب الشقيقة

الشقيقة

الشقيقة والمعروفة أيضاً بالصداع النصفيّ، وتكون مسبوقة بعلامات التحذير الحسيّة، مثل: الشعور بوخز في الذراعين والساقين، والغثيان والقيء مع زيادة التحسّس من الضوء والصوت العالي، ويستمرّ لعدد من الساعات أو حتى لبعض أيام، وتُعتبر أسباب الإصابة بمرض الشقيقة مجهولة نوعاً ما، ويُعتقد أنّ السبب ناتج عن حدوث نشاط غير طبيعيّ للدماغ، يتسبّب بتغيير مؤقّت في الإشارات العصبيّة، وتدفّق الدم للدماغ.


أسباب الشقيقة

  • الحساسيّة المفرطة.
  • الأضواء الساطعة، والضجيج، والتعرّض للدخان، وتغيّر درجات حرارة البيئة المحيطة، والروائح القويّة.
  • نتيجة للإجهاد البدنيّ، والتوتر، والقلق، والأمور العاطفيّة، والاكتئاب.
  • ممارسة الأنشطة والأعمال اليوميّة، والتي تسبّب الإرهاق والتعب.
  • التدخين أو التعرض لدخان السجائر( التدخين السلبيّ).
  • إهمال تناول وجبات الطعام.
  • اضطراب الهرمونات نتيجة لتناول حبوب منع الحمل، والدورة الشهرية، وانقطاع الطمث.
  • شرب الحكول.
  • الإصابة بالجفاف.
  • التوتر والصداع.
  • تناول الأطعمة التي تحتوي على الثيامين (النبيذ الأحمر، والجبن والسمك، وكبد الدجاج، والتين وبعض حبوب) أو الغلوتامات أحادية الصوديوم (MSG) أو النيترات (مثل لحم الخنزير)، وغيرها من الأطعمة مثل الشوكولاتة والمكسّرات، وزبدة الفول السوداني، والأفوكادو، والموز، والحمضيات، والبصل، ومنتجات الألبان، والأطعمة المخمّرة، أو المخلل.
  • الأدوية مثل أقراص النوم، وحبوب منع الحمل، والعلاج بالهرمونات البديلة.


الأعراض

هناك أعراض واضحة تدلنا على الإصابة بالشقيقة ومنها:

  • الشعور بالتعب، وكثرة النوم، وزيادة الرغبة في تناول الطعام.
  • تغيّر وانقلاب المزاج.
  • الإصابة بالشدّ العضلي.
  • الشعور بألم في جانب من الراس.
  • الغثيان والشعور بالدوار.
  • الحساسيّة المفرطة للضوء.
  • الإسهال.
  • ألم في العضلات.
  • فقدان القدرة على التركيز.


تشخيص الإصابة بالشقيقة

ويكون هذا من خلال اللجوء للطبيب المختصّ، لطرح مجموعة متنوعة من الأسئلة التي من شأنها جميعها أن تحدّد سبب الإصابة بالشقيقة وهي:

  • ما الأعراض المصاحبة للألم.
  • تاريخ ومدة استمرار الألم.
  • وجود مشاكل أو أمراض صحيّة سابقة.
  • طبيعة الأدوية المتناولة.
  • الممارسات اليوميّة.
  • تاريخ العائلة المرضي.
  • فحص الرؤية، وطاقة العضلات وقوتها، وفحص توازن الجسم، ومدى استجابة العضلات الإرادية في الجسم.
  • عمل تصوير مغناطيسي، لرؤية الدماغ والتأكد من سلامته.

هذه الفحوصات ضرورية لاستثناء الإصابة بأي ورم أو تعرّض الأوعية الدموية لخلل، والتي تتسبّب بحدوث الشقيقة.


الوقاية

يكون الوقاية من الشقيقة بالخطوات الآتية:

  • الإقلاع عن التدخين، وتجنّب شرب السوائل المحتوية على الكافيين، والحكول.
  • ممارسة الرياضة بشكل منتظم وعلى الدوام.
  • أخذ قسط وافر من النوم المتواصل والعميق، مع ضرورة تجنّب السهر لساعات متأخّرة ويكون هذا من خلال النوم من 6-7 ساعات يومياً.
  • الابتعاد عن العوامل والأسباب التي تزيد من الضغوط النفسية والتوتر والقلق.
  • الاقتراب من الله بالعبادات والابتعاد عن المعاصي