أسباب صداع مقدمة الرأس

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٣٢ ، ٢٨ مايو ٢٠١٩
أسباب صداع مقدمة الرأس

إجهاد العين

قد يتسبّب إجهاد العين الناتج عن ضُعف النّظر غير المُعالَج أو لابُؤريّة العين (بالإنجليزية: Astigmatism) في إحدى العينين أو كلاهما بصداع الفص الجبهي (بالإنجليزية: Frontal lobe headaches) أو بما يعرف بصداع مقدمة الرأس، وقد يُشابه الصّداع الناتج عن إجهاد العين صداع التوتر (بالإنجليزية:Tension headache) .[١]


صداع التوتر

يُعدّ صداع التوتر من أكثر أنواع الصداع شيوعاً، وتشمل أعراضه ما يأتي:[١]

  • الشعور بالضيق أو الضغط الذي يشابه شعور ربط حزام حول الرأس.
  • ألم طفيف ومُستمر في جميع أنحاء الرأس.
  • ألم يبدأ في الجبهة، أو الصُّدْغ، أو منطقة خلف العينين.


صداع الجيوب الأنفيّة

تتشابه أعراض صُداع الجيوب الأنفيّة مع أعراض الصّداع النّصفي، ونذكر منها ما يأتي:[٢]

  • الضغط على الجبين، أو الخدود، أو الجبهة.
  • الإرهاق.
  • انسداد الأنف.
  • الشعور بالألم في الأسنان العلويّة.
  • زيادة شدّة الصّداع عند الانحناء إلى الأمام أو الاستلقاء.


الصداع العنقودي

يُعدّ الصّداع العنقودي (بالإنجليزية: Cluster headaches) أحد أنواع الصّداع غير الشائعة، وتكون نسبة حدوثه عند الرّجال أعلى من النّساء، خاصة الرّجال في منتصف العمر والمُدخنين سابقاً، وتشمل الإصابة بالصّداع العنقوي عدّة أعراض نذكر منها ما يأتي:[٣]

  • حدوث نوبة واحدة إلى ثماني نوبات من الصّداع في اليوم، لمدّة شهر إلى ثلاثة شهور، بحيث تتكرر هذه الحالة كلّ سنة أو سنتين في نفس الوقت.
  • ألم شديد في إحدى جوانب الرأس.
  • تدلّي الجفن.
  • تدميع العين الموجودة في الجهة المُتأثرة واحمرارها.
  • سيلان الأنف أو احتقانه.
  • الغثيان، وحساسيّة تجاه الضوء والأصوات.
  • عدم قدرة المُصاب على الحصول على الرّاحة التي يحتاجُها، وقد يبدأ ذلك بالسير بخطواتٍ سريعة، أو بضرب رأسه بالحائط.


التهاب الشريان الصدغي

يُعرف التهاب الشريان الصّدغي (بالإنجليزية: Temporal arteritis) على أنّه أحد أشكال الالتهاب الوعائي، وفيه تلتهب وتتضيّق الأوعية الدمويّة التي تحمل الدم من القلب إلى فروة الرأس، وقد يتضمّن ذلك أوعية أُخرى، ونذكر بعض أعراض الإصابة بالتهاب الشريان الصّدغي فيما يأتي:[٤]

  • صداع مُستمر في منطقة الجبهة، سواء على جانب واحد منها أو كلاهما، وهو العَرَض الأكثر شيوعاً للإصابة بالتهاب الشريان الصّدغي.
  • ألم في الفك، ويزداد سوءاً عند المضغ.
  • الإرهاق.
  • الحمّى.
  • مشاكل في الرؤية.
  • آلام العضلات.
  • فقدان الشهيّة أو الوزن.
  • ألم العضلات الروماتزمي.


أسباب أخرى

يُعتبر التوتر من أكثر مُسببات صداع مُقدمة الرأس شيوعاً، وقد يكون للعامل الوراثي أثراً في حدوث هذا الصداع، بالإضافة لأسبابٍ أُخرى تشمل ما يأتي:[٥]

  • ألم الرقبة والفك.
  • الحساسيّة.
  • تناول الكحول.
  • الجفاف.
  • بعض الأطعمة، مثل اللحوم المُحتوية على النترات.
  • الاكتئاب.
  • القلق.
  • تغيّرات المناخ.
  • الأرق أو اضطرابات النوم الأُخرى.


المراجع

  1. ^ أ ب Stephen Gill (1-3-2018), "What to know about frontal lobe headaches"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2-4-2019. Edited.
  2. "Sinus headaches", www.mayoclinic.org,26-4-2018، Retrieved 2-4-2019. Edited.
  3. "Headache: When to worry, what to do", www.health.harvard.edu,5-6-2019، Retrieved 2-4-2019. Edited.
  4. "Temporal Arteritis", my.clevelandclinic.org,28-1-2019، Retrieved 2-4-2019. Edited.
  5. Marjorie Hecht (17-3-2017), "What You Should Know About Frontal Lobe Headaches"، www.healthline.com, Retrieved 2-4-2019. Edited.