أسباب مرض البهاق

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٠٥ ، ٣١ ديسمبر ٢٠١٨
أسباب مرض البهاق

البهاق

يُعرّف مرض البهاق (بالإنجليزيّة: Vitiligo) على أنّه حالة صحيّة طويلة الأمد ناتجة عن اضطرابات في الخلايا الصبغيّة للبشرة التي تُعرف بالخلايا الميلانيّة (بالإنجليزيّة: Melanocytes)، وعادة ما يبدأ ظهور البُهاق قبل سن الأربعين بشكل عام، وقبل سن العشرين في 50% من الحالات، وقد يظهر ويتركّز في جزء واحد من الجلد، أو قد يصيب أكثر من منطقة في الجسم، ولا يُمكن تحديد احتماليّة انتشاره من منطقة إلى أخرى. وتجدر الإشارة إلى أنّ مرض البهاق لا يُسبّب أي نوع من الألم أو أي مضاعفات صحيّة خطرة، إلّا أنّه قد يتسبب بتأثيرات نفسيّة وعاطفيّة على المُصاب.[١][٢]


أسباب مرض البهاق

تُنتج الخلايا الصبغيّة الميلانين (بالإنجليزيّة: Melanin) الذي يُمثل المادة المسؤولة عن إعطاء الجلد لونه، ويُعتقد بشكل عام أنّ مرض البهاق هو مرض مناعي ذاتي (بالإنجليزيّة: Autoimmune Disease) ناتج عن مهاجمة الجهاز المناعيّ للخلايا الصبغيّة وتدميره لها عن طريق الخطأ، وحتى الآن لم يستطع الخبراء إيجاد سبب محدد لهذا الخلل في الخلايا المناعيّة. إلّا أنّ بعض عوامل الخطورة قد تساهم في تطور هذه الحالة، وفي ما يلي بيان لبعض منها:[٣]

  • العامل الجيني: حتى الآن تم تحديد أكثر من 30 جيناً يُعتقد أنّ لهم دوراً في جعل بعض الأشخاص أكثر عرضة للإصابة بمرض البهاق.
  • العامل البيئي: عند وجود العامل الجيني تؤدي بعض العوامل البيئية إلى تحفيز رد فعل مناعي غير طبيعي لإتلاف الخلايا الصبغيّة وبالتالي ظهور مرض البهاق أو انتشاره في المُصابين، ومن هذه العوامل البيئية: حروق الشمس، والتعرض لبعض المواد الكيميائة، والإصابات الجسدية.
  • التاريخ العائلي: حيث إنّ حوالي 20% من المصابين بمرض البهاق لهم أفراد من العائلة يُعانون من المرض نفسه.
  • مرض مناعي ذاتي سابق: يُعد الأفراد المُشخصون سابقاً بأحد أمراض المناعة الذاتيّة؛ كداء هاشيموتو (بالإنجليزيّة: Hashimoto’s Disease) أو الثعلبة (بالإنجليزيّة: Alopecia Areata) أكثر عرضة للإصابة بالبهاق. وتجدر الإشارة إلى أنّ مُصاباً من بين كل أربعة مُصابين بمرض البهاق يُعاني من مرض مناعي ذاتي آخر.


أعراض وعلامات مرض البهاق

تظهر علامات البهاق في أجزاء الجسم المختلفة باختلاف أنواعه الثلاثة؛ ففي حالة البهاق العام (بالإنجليزيّة: Generalized Vitiligo) تظهر على أجزاء الجسم بشكل متماثل، وفي البهاق القطعي (بالإنجليزيّة: Segmental Vitiligo) تظهر العلامات على جانب واحد من الجسم وتستمر بالتطوّر لمدة سنة أو سنتين ثم تتوقف، أمّا في حال الإصابة بالبهاق الموضعيّ (بالإنجليزيّة: Focal Vitiligo)، فتظهر العلامات في جزء واحد أو بعض أجزاء من الجسم. ويجدر بالذكر أنّ علامات البهاق عادةً ما تبدأ بالظهور على أجزاء الجلد المُعرّضة للشمس؛ كاليدين، والقدمين، والذراعين، والساقين، والشفاه، والوجه، وفي ما يأتي ذكر لبعض من العلامات المُصاحبة للبهاق:[٤]

  • فقدان لون الجلد على شكل رقع.
  • ظهور الشعر الأبيض بشكل مبكّر على فروة الرأس، والرموش، والحاجبين.
  • فقدان اللون في الأغشية المُخاطية الموجودة في الفم والأنف.
  • فقدان أو تغير في لون شبكيّة العين.


علاج مرض البهاق

يهدف علاج البهاق إلى إعادة اللون الطبيعي للرقع البيضاء التي تظهر على جسم المُصاب وبالتالي إعطاء الجلد مظهراً أكثر تناسقاً. وعادة ما يعتمد اختيار العلاج على عدة عوامل؛ كعدد الرقع البيضاء على الجلد، ومدى انتشارها، بالإضافة لنوع العلاج الذي يُفضّله المريض. وتشمل الخيارات العلاجيّة لمرض البهاق العلاج الدوائي، والعلاج الجراحي، وبعض أنواع العلاجات الأخرى.[٢]


العلاج الدوائي

في الحقيقة، لا يوجد علاج محدد لإيقاف فقدان الخلايا الصبغية الناتج عن مرض البهاق، إلّا أنّ استخدام بعض خيارات العلاج الدوائي قد يُساعد على استعادة البشرة بعضاً من وضعها الطبيعيّ، وفي ما يأتي بيان أهم الأدوية المُستخدمة في علاج البهاق:[٥]

  • كريمات لعلاج الالتهاب: مثل كريمات الكورتيكوستيرويدات (بالإنجليزيّة: Corticosteroid Creams)، وتساعد هذه الكريمات على استعادة اللون الطبيعيّ للجلد وخاصة إذا تمّ تطبيقها في المراحل المُبكّرة من المرض، إلّا أنّ النتائج قد لا تظهر إلّا بعد مرور عدة أشهر في بعض الحالات.
  • الأدوية المُستهدفة للجهاز المناعي: عادة ما يُستخدم هذا النوع من الأدوية عند المُصابين بنقص التصبغ (بالإنجليزيّة: Depigmentation) في أجزاء صغيرة من الجلد، وخصوصاً تلك التي تظهر على الرقبة والوجه.


العلاج الجراحيّ

تُعد الجراحة خياراً إذا لم تكن العلاجات الأخرى مُجدية، وفي ما يأتي بيان بعض الخيارات الجراحيّة التي تُجرى بهدف استرجاع اللون الطبيعيّ وتوحيد لون الجلد:[٥]

  • ترقيع الجلد: (بالإنجليزيّة: Skin Grafting)، عادة ما يتمّ إجراء هذه العمليّة عندما تكون بقع البهاق صغيرة؛ حيث يقوم الطبيب بأخذ أجزاء صغيرة من مناطق الجلد ذات الصبغة الطبيعيّة، وإلصاقها على الأجزاء الفاقدة للصبغة.
  • تطعيم البثور: (بالإنجليزيّة: Blister Grafting)، حيث يقوم الطبيب باستخدام الشفط لإحداث بثور على الجلد المصبوغ بشكل طبيعي، ثم يستأصل قمم هذه البثور ويزرعها في الجلد الفاقد لصبغته.
  • الصبغ المجهريّ: (بالإنجليزيّة: Micropigmentation)، وذلك باستخدام أداة جراحيّة مُخصّصة لزرع الصبغة في الجلد، وعادة ما تكون أكثر فعاليّة عند الأشخاص ذوي البشرة الداكنة، وبشكلٍ عامّ في منطقة الشفاه وما حولها.


علاجات أخرى

في ما يأتي بيان لبعض أساليب الرعاية النفسيّة التي قد تساعد على تحسين مظهر البشرة:[٥]

  • حماية البشرة من الشمس والأشعة فوق البنفسجيّة: قد تؤدّي حروق الشمس إلى تدهور حالة البهاق، ولذلك يُنصح باستخدام واقي شمسٍ عامل الحماية له لا يقل عن 30، ويُنصح بتطبيقه على الجلد كل ساعتين أو أكثر في بعض الأحيان؛ كما هو الحال عند السباحة أو التعرّق، ويُنصح كذلك باختيار الملابس التي تحمي البشرة من التعرّض للشمس، والحرص على البقاء في الظلّ.
  • إخفاء الجلد المُصاب: باستخدام بعض المُنتجات؛ كالمُستحضرات التجميليّة ومُستحضرات التسمير الذاتي التي تتماشى مع لون البشرة للتحسين من مظهر ونفسيّة المُصاب.
  • استخدام بعض خيارات الطب البديل: كالجينكو بيلوبا (بالإنجليزيّة: Ginkgo Biloba)، وحمض ألفا ليبويك (بالإنجليزيّة: Alpha-Lipoic Acid)، وحمض الفوليك (بالإنجليزيّة: Folic Acid)، وفيتامين ج (بالإنجليزيّة: Vitamin C)، وفيتامين ب12 (بالإنجليزيّة: Vitamin B12)، بالإضافة إلى العلاج الضوئي.


المراجع

  1. "Overview - Vitiligo", www.nhs.uk, Retrieved 23-12-2018. Edited.
  2. ^ أ ب "Vitiligo", www.medicinenet.com, Retrieved 23-12-2018. Edited.
  3. "Everything You Need to Know About Vitiligo: Causes, Symptoms, Treatments, and More", www.everydayhealth.com, Retrieved 23-12-2018. Edited.
  4. "Vitiligo Symptoms & causes", www.mayoclinic.org, Retrieved 23-12-2018. Edited.
  5. ^ أ ب ت "Vitiligo Diagnosis & treatment", www.mayoclinic.org, Retrieved 23-12-2018. Edited.
331 مشاهدة