أعراض البهاق

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٠ ، ١٠ ديسمبر ٢٠١٨
أعراض البهاق

البهاق

يمكن تعريف البهاق (بالإنجليزية: Vitiligo) على أنّه مشكلة صحية تتمثل بفقدان الجلد للونه الطبيعيّ، ويمكن أن يحدث ذلك في أجزاء الجسم المكشوفة أو غيرها، ومن الأمثلة على الأجزاء المتأثرة بالبهاق: الفم، وفروة الرأس، ورموش العينين والحواجب وغيرها، وعلى الرغم من احتمالية معاناة الأشخاص جميعهم من البهاق على اختلاف أعراقهم، إلا أنّ الإحصائيات المُجراة أثبتت أنّ نسبة البهاق بين الأشخاص ذوي البشرة الداكنة أعلى ممّا هي عليه بين ذوي البشرة البيضاء، وأمّا بالنسبة للسبب الكامن وراء المعاناة من البهاق فيكمن في تدمير الخلايا الميلانينية (بالإنجليزية: Melanocytes)، وتُعتبر هذه الخلايا هي المسؤؤولة عن إعطاء الجلد لونه، وذلك لدورها في إنتاج صبغة الميلانين التي تُعطي الجلد اللون الخاص به، ويُعتقد أنّ تدمير هذه الخلايا لدى المصابين بالبهاق يُعزى لوجود مرض مناعي ذاتي (بالإنجليزية: Autoimmune Disease) يتمثل بمهاجمة الجهاز المناعي لخلايا الجلد عن طريق الخطأ، ممّا يؤدي إلى ظهور بقع بيضاء اللون على أجزاء الجلد المتأثرة لدى المصاب، وتجدر الإشارة إلى أنّ للبهاق نوعين، أمّا النوع الأول فيُعرف بالبهاق الكليّ (بالإنجليزية: Non Segmental vitiligo) وأمّا النوع الثاني من البهاق فيُعرف بالبهاق القطعي (بالإنجليزية: Segmental Vitiligo)، وقد عُرف البهاق الكلي بهذا الاسم لتأثير المرض في جهتي الجسم، وأمّا البهاق القطعي فيؤثر في العادة في منطقة أو جزء محدّد من الجسم، ويجدر بالذكر أنّ أغلب حالات البهاق هي من النوع الثاني، وتجدر الإشارة إلى أنّه بالرغم من احتمالية تأثير البهاق في الأشخاص من الأعمار المختلفة، إلا أنّ أغلب حالات الإصابة سُجّلت في الأشخاص الذين هم في العشرينيات من العمر، وفي الحقيقة لا يمكن التنبؤ بمدى وكيفية انتشار البهاق عند بدء ظهوره.[١]


أعراض البهاق

تتمثل الأعراض الرئيسية للبهاق بظهور بقع تفقد لون الجلد الأصلي في أجزاء الجسم المختلفة، وإنّ البهاق عادة ما يبدأ بالتأثير في الأجزاء المُعرّضة لأشعة الشمس كاليدين، والوجه، والذراعين، والشفاه، والقدمين، ومن الأعراض الأخرى التي قد تُرافق البهاق ما يأتي:[٢]

  • ظهور الشعر الأبيض بشكل مبكر أو قبل أوانه في أجزاء الشعر المختلفة، مثل الحواجب، وشعر الرأس، ورموش العينين، وشعر اللحية.
  • فقدان الأنسجة المُبطّنة للفم والأنف لونها الطبيعيّ.
  • فقدان شبكية العين لونها الأصليّ أو تغير لونها إلى لون آخر.


علاج البهاق

عدّت الأكاديمية الأمريكية للأمراض الجلدية (بالإنجليزية: American Academy of Dermatology) البهاق على أنّه مشكلة طبية حقيقية وليس اضطراباً شكلياً أو تجميلياً فحسب، ولذلك هناك العديد من الخيارات العلاجية التي يمكن اللجوء إليها في حال المعاناة من البهاق، ويمكن إجمال هذه الخيارات فيما يأتي:[٣]

  • واقيات الشمس: ينصح المختصون المصابين بالبهاق باستعمال واقيات الشمس لأنّ الأجزاء الفاتحة من الجلد أكثر عُرضة لحروق الشمس، وعادة ما يصرف المختص أنواع مُحدّدة من واقيات الشمس.
  • العلاج الضوئيّ: يُقسم العلاج الضوئي الذي يُجرى في حالات المعاناة من البهاق إلى نوعين رئيسيين، وهما:
    • العلاج الضوئيّ بالأشعة فوق البنفسجية من النوع A: يتمّ إجراء هذا النوع من العلاج في عيادات المختصين فحسب، وعادة ما يتطلب الأمر تناول المصاب دواءً معيّناً قبل البدء بالعلاج لتحسين استجابة المصاب للأشعة فوق البنفسجية.
    • العلاج الضوئيّ بالأشعة فوق البنفسجية من النوع B: ويمكن أن يُجرى هذا العلاج في المنزل أو في عيادة الطبيب المختص، وفي حال تمّ إجراؤه في عيادة الطبيب المختص فإنّه عادة ما يتطلب وقتاً أطول وغالباً ما يتطلب الأمر جلستين إلى ثلاث جلسات في الأسبوع الواحد، ويجدر التنبيه إلى أنّ هذا العلاج يُجدي أكثر نفعاً في حال تمّ استخدامه مع أنواع أخرى من العلاج، ولكن يجدر التذكير إلى أنّه لا يوجد علاج يُخلّص المصاب من بقع البهاق ويُعيد الشخص إلى حالة ما قبل المرض.
  • الكورتيكوستيرويدات الموضعية: (بالإنجليزية: Topical corticosteroids)، وهي كريمات يتمّ تطبيقها على الأجزاء المتأثرة من الجلد بالبهاق، وهناك بعض الدراسات التي أثبتت فاعلية هذه الكريمات في استعادة اللون الطبيعيّ للجلد، بينما أثبتت دراسات أخرى أنّ دورها يقتصر على منع انتشار المرض، وعلى أية حال يُمنع استعمال هذه الكريمات على الوجه تماماً، ويجدر التنبيه إلى أنّ مراقبة المصاب بعد خضوعه لهذا العلاج أمرٌ لا بُدّ منه، ففي حال استجابة المصاب بعد شهر من معالجته بالستيرويدات فإنّ التصرف الصحيح في هذه الحالة هو التوقف عن استعمال هذه الأدوية لعدة أسابيع ثمّ إعادة استخدامها من جديد، وأمّا في حال عدم استجابة المصاب لهذه الكريمات فإنّ الصواب هو التوقف عن استخدامها بشكل نهائيّ.
  • مثبطات الكالسينورين (بالإنجليزية: calcineurin inhibitors)، تؤثر هذه المجموعة الدوائية في عمل الجهاز المناعيّ، ومن الأمثلة عليها: تاكروليموس (بالإنجليزية: Tacrolimus) وبيميكروليمس (بالإنجليزية: Pimecrolimus)، وفي الحقيقة يُلجأ إلى استخدام هذه المجموعة الدوائية في حال كانت البقع الناجمة عن البهاق صغيرة الحجم، ويجدر التنبيه إلى أنّ هذه الأدوية قد تتسبب بظهور آثار جانبية خطيرة مثل سرطان الجلد.
  • رقع الجلد: (بالإنجليزية: Skin grafts)، وتُعتبر طريقة ترقيع الجلد عملية جراحية تُجرى في بعض حالات البهاق، ويقوم مبدؤها على استخدام أجزاء سليمة من الجلد ورقع المناطق المصابة بها، ويجدر بيان أنّ هذه الطريقة غير شائعة الاستخدام لاحتمالية تسببها بتكون النُدب في الأجزاء التي اُخذ الجلد منها والأجزاء التي رُقع بها أيضاً.


المراجع

  1. "Everything You Need to Know About Vitiligo: Causes, Symptoms, Treatments, and More", www.everydayhealth.com, Retrieved December 8, 2018. Edited.
  2. "Vitiligo", www.mayoclinic.org, Retrieved December 8, 2018. Edited.
  3. "Understanding the symptoms of vitiligo", www.medicalnewstoday.com, Retrieved December 8, 2018. Edited.


فيديو عن مرض البهاق

للتعرف على المزيد من المعلومات عن مرض البهاق شاهد هذا الفيديو.