أسرع طريقة لبناء العضلات

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٠١ ، ١٩ يناير ٢٠١٦
أسرع طريقة لبناء العضلات

أسرع طريقة لبناء العضلات

لا شكّ بأن رفع الأثقال والتمارين الرياضية هي السبيل الصحيّ الوحيد الذي يمكن الجسم من بناء العضلات في مختلف مناطقه بشكل جميل وسليم، إلّا أنّ هذا الأمر قد يستغرق العديد من الأشهر حتّى بروز العضلات بشكل خفيف، ممّا يستدعي شهوراً أخرى من التمرين المتّبع والشاق حتّى التمكّن من بنائها وظهورها بشكل ملحوظ، ويمكن للراغب في بناء العضلات الاختصار بشكل كبير من هذا الوقت للتمكّن من بناء عضلاته خلال أسرع فترة ممكنة، وذلك من خلال اتّباع الطرق التالية.


زيادة التمرينات في المجموعة الواحدة

ذلك من خلال دفع الجسم نحو أقصى طاقاته خلال تمارين بناء العضلات، مع محاولة القيام بأكبر عدد من مرات التمارين في المجموعة الواحدة، وحثّ الجسم على الاستمرار في ذلك، إلّا عند الشعور بعدم التمكّن من إتمام التمرين المقبل، حيث يمكّن المتمرّن من أخذ قسط صغير من الراحة وتجميع الطاقة، ثمّ العودة إلى التمارين بنفس النظام والحماس.


التركيز على رفع القوة الجسمانية

التنوّع في التمارين الرياضية التي تساعد على رفع القوّة الجسمانية لجميع مناطق الجسم، وعدم الاعتماد على تركيز التمارين لمكان واحد لبناء العضلات فيه، الأمر الذي غالباً ما ينتهي في الفشل، بل يكون ذلك من خلال الاعتماد على جدول منظم ومؤّقت من التمارين الرياضيّة التي ترفع لياقة الجسم، مع تغيير الجدول ليشمل تمارين جديدة تتناسب مع التقدّم الجسماني للقوة العضليّة الحادثة في الجسم.


اتّباع نمط حياة جديد

الرغبة في بناء العضلات لا تتطلّب تغييراً في نمط التمارين الرياضيّة فقط، بل يحتاج ذلك إلى تغيير جذريّ في نمط الحياة الذي يتّبعه المتمرّن، والبدء بأسلوب حياة جديد يشتمل على جميع الأمور التي تساعد في بناء العضلات بشكل أسرع، وذلك من خلال الاعتياد على نظام غذاء غني باللحوم والبروتينات والدهون الصحيّة التي تساعد في بناء العضلات، وجعل النشاط اليومي نمط الحياة الجديد سواء كان ذلك من خلال السباحة، أو الجري، أو المشي لمسافات طويلة.


الالتزام بتمارين رفع الأثقال

أي يوم يفوت مع إهمال ساعات تمارين رفع الأثقال وبناء العضلات يتسبّب في تأخّر كبير في بناء عضلات الجسم وبروزها، لذا يتوجب عل المتمرن الحرص على متابعة تلك التمارين في وقتها ومواعيدها المحددة بشكل يومي، دون أي إهمال أو تقصير تجاهها، مع رفع عدد ساعات التمرين خلال التقدم في التمارين، بهدف الحصول على النتائج المرجوّة بسرعة أكبر.