أشعار عن الحب

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٥٥ ، ٢ نوفمبر ٢٠١٥
أشعار عن الحب

الحب نعمة ونقمة بنفس الوقت نعمة عندما تجد من يحبك وتحبه ونقمة عندما يدمر هذا الحب صاحبه عندما تحدث الخلفات وعندما يكتب النصيب عدم تمام هذ االحب.


أشعار عن الحب

أبو القاسم الشابي

أيها الحبّ أنت سرّ بلائي

وهمومي، وروعتي، وعنائي


ونحولي، وأدمعي، وعذابي

وسقامي، ولوعتي، وشقائي


أيها الحب أنت سرّ وجودي

وحياتي، وعزّتي، وإبائي


وشعاعي ما بين ديجور دهري

وأليفي، وقرّتي، ورجائي


يا سلاف الفؤاد يا سمّ نفسي

في حياتي يا شدّتي يا رخائي


ألهيب يثور في روضة النفس

فيطغى، أم أنت نور السّماء


أيّها الحبّ قد جرعت بك الحزن

كؤوساً، وما اقتنصت إبتغائي


فبحق الجمال، يا أيها الحبّ

حنانيك بي وهوّن بلائي


ليت شعري يا أيّها الحبّ، قل لي

من ظلام خلقت، أم من ضياء


ابن الفارض

قلبي يحدّثني بأنّك متلفي

روحي فداك عرفت أم لم تعرف


لم أقض حقّ هواك إن كنت الذي

لم أقض فيه أسى ً، ومثلي من يفي


ما لي سوى روحي، وباذل نفسه

في حبّ من يهواه ليس بمسرف


فلئن رضيت بها، فقد أسعفتني

يا خيبة المسعى إذا لم تسعف


يا مانعي طيب المنام، ومانحي

ثوب السّقام به ووجدي المتلف


عطفاً على رمقي، وما أبقيت لي

من جسمي المضنى، وقلبي المدنف


فالوجد باق، والوصال مماطلي

والصّبر فان، واللّقاء مسوّفي


لم أخل من حسد عليك، فلاتضع

سهري بتشنيع الخيال المرجف


واسأل نجوم اللّيل:هل زار الكرى

جفني، وكيف يزور من لم يعرف


لا غرو إن شحّت بغمض جفونها

عيني وسحّت بالدّموع الدّرّف


وبماجرى في موقف التّوديع من

ألم النّوى، شاهدت هول الموقف


إن لم يكن وصل لديك، فعد به

أملي وماطل إن وعدت ولاتفي


فالمطل منك لديّ إن عزّ الوفا

يحلو كوصل من حبيب مسعف


أهفو لأنفاس النّسيم تعلّة

ولوجه من نقلت شذاه تشوّفي


فلعل نار جوانحي بهبوبها

أن تنطفي، وأودّ أن لا تنطفي


يا أهل ودّي أنتم أملي ومن

ناداكم يا أهل ودّي قد كفي


عودوا لما كنتم عليه من الوفا

كرماً فإنّي ذلك الخلّ الوفي


وحياتكم وحياتكم قسماً وفي

عمري، بغير حياتكم، لم أحلف


لو أنّ روحي في يدي ووهبتها

لمبشّري بقدومكم، لم أنصف


لا تحسبوني في الهوى متصنّعاً

كلفي بكم خلق بغير تكلّف


أخفيت حبّكم فأخفاني أسى

حتى، لعمري، كدت عني أختفي


وكتمته عنّي، فلو أبديته

لوجدته أخفى من اللّطف الخفي


ولقد أقول لمن تحرّش بالهوى

عرّضت نفسك للبلا فاستهدف


أنت القتيل بأيّ من أحببته

فاختر لنفسك في الهوى من تصطفي


قل للعذول أطلت لومي طامعاً

أنّ الملام عن الهوى مستوقفي


دع عنك تعنيفي وذق طعم الهوى

فإذا عشقت فبعد ذلك عنّف


برح الخفاءبحبّ من لو، في الدّجى

سفر الّلثام لقلت يا بدر اختف


وإن اكتفى غيري بطيف خياله

فأنا الّذي بوصاله لا أكتفي


وقفاً عليه محبّتي، ولمحنتي

بأقلّ من تلفي به، لا أشتفي


وهواه، وهو أليّتي، وكفى به

قسماً، أكاد أجلّه كالمصحف


لو قال تيهاً:قف على جمر الغضا

لوقفت ممتثلاً ولم أتوقف


أو كان من يرضى، بخدّي، موطئاً

لوضعته أرضاً ولم أستنكف


لا تنكروا شغفي بما يرضى وإن

هو بالوصال عليّ لم يتعطّف


غلب الهوى، فأطعت أمر صبابتي

من حيث فيه عصيت نهي معنّفي


مني له ذلّ الخضوع، ومنه لي

عزّ المنوع وقوّة المستضعف


ألف الصّدود، ولي فؤاد لم يزل

مذ كنت، غير وداده لم يألف


ياما أميلح كلّ ما يرضى به

ورضابه ياما أحيلاه بفي


لو أسمعوا يعقوب ذكر ملاحة

في وجهه نسي الجمال اليوسفي


أو لو رآه عائداً أيّوب في سنة

الكرى، قدماً، من البلوى شفي


كلّ البدور إذا تجلّى مقبلاً

تصبو إليه، وكلّ قدّ أهيف


إن قلت:عندي فيك كل صبابة

قال:الملاحة لي، وكلّ الحسن في


كملت محاسنه، فلو أهدى السّنا

للبدر عند تمامه لم يخسف


وعلى تفنّن واصفيه بحسنه

يفنى الزّمان، وفيه ما لم يوصف


ولقد صرفت لحبّه كلّي على

يد حسنه فحمدت حسن تصرّفي


فالعين تهوى صورة الحسن الّتي

روحي بها تصبو إلى معنى ً خفي


أسعد أخيّ، وغنّ لي بحديثه

وانثر على سمعي حلاه، وشنّف


لأرى بعين السّمع شاهد حسنه

معنى ً فأتحفني بذاك وشرّف


يا أخت سعد من حبيبي جئتني

برسالة أدّيتها بتلطّف


فسمعت مالم تسمعي ونظرت ما

لم تنظري وعرفت مالم تعرفي


إن زار، يوماً ياحشاي تقطّعي

كلفاً به، أو سار، يا عين اذرفي


ما للنّوى ذّنب، ومن أهوى معي

إن غاب عن إنسان عيني فهو في


نزار قباني

حبيبتي إن يسألونك عني

يوماً، فلا تفكري كثيرا


قولي لهم بكل كبرياء

يحبني.. يحبني كثيرا


صغيرتي: إن عاتبوك يوماً

كيف قصصت شعرك الحريرا


وكيف حطمت إناء طيب

من بعدما ربيته شهورا


وكان مثل الصيف في بلادي

يوزع الظلال والعبيرا


قولي لهم: أنا قصصت شعري

إن من أحبه يحبه قصيرا


أميرتي: إذا معاً رقصنا

على الشموع لحننا الأثيرا


وحول البيان في ثوان

وجودنا أشعة ونورا


وظنك الجميع في ذراعي

فراشة تهم أن تطيرا


فواصلي رقصك في هدوء

وإتخذي من أضلعي سريرا


وتمتمي بكل كبرياء

يحبني.. يحبني كثيرا

حبيبتيي: إن أخبروك أني

لا أملك العبيدا والقصورا


وليس في يدي عقد ماس

به أحيط جيدك الصغيرا


قولي لهم بكل عنفوان

يا حبي الأول والأخيرا


قولي لهم.. كفاني

بأنه يحبني كثيرا


حبيبتي يا ألف يا حبيبتي

حبي لعينيك أنا كبير


عبارات عن الحب

  • حبك للشيء يعمي ويصم.
  • الحب استمرارية ونقاء، والكراهية موت وشقاء.
  • الحب أشد أنواع السحر فاعلية.
  • حب بلا إخلاص بناء بلا أساس.
  • دوام الحب في مراعاة الأدب.
  • كلما ازداد حبنا تضاعف خوفنا من الإساءة إلى من نحب.
  • للحب عشرون زوجاً من العيون.
  • خلافات العشاق تجديد للحب.
  • نحن نغفر ما دمنا نحب.
  • كثيراً ما نحب من يعجب بنا وقليلاً ما نحب من نعجب به.
  • من يحب الشجرة يحب الأغصان.
  • الحب والسعال لا يمكن إخفاءهما.
  • الرجل يعشق بعينيه والمرأة بأذنيها.
  • الحب الذي يولد فجأة يقضي وقتا أطول للشفاء.
  • عندما يقع المرء في الحب يتمنى أن تقيده السلاسل.
  • من يحاول إشعال النار بالثلج كمن يحاول إخماد نار الحب بالكلمات.
  • الحب هو حين لا يفرق الخلاف.
  • الحب كالدنيا كما وصفها الإمام علي بن أبي طلب رضي الله عنه : إذا أقبلت على الإنسان كسته محاسن غيره، وإذا أدبرت عنه سلبته محاسن نفسه.
  • إن الامة التى تحسن صناعة الموت وتعرف كيف تموت الموتة الشريفة، يهب الله لها الحياة العزيزة فى الدنيا والنعيم الخالد فى الآخرة، وما الوهن الذى اذلنا إلا حب الدنيا وكراهية الموت.
  • الحب يتحمل الموت والبعد أكثر مما يتحمل الشك والخيانة.
  • يمكننا عمل الكثير بالحق، لكن بالحب أكثر.
  • في الحرب كما في الحب لكي ينتهي الأمر لابد من مقابلة مباشرة.
  • في الحب يكون الانتصار الوحيد هو الهرب.
  • ما أتعس الحب الذي يقبل أن يقاس.
  • أوفى حب لدى البشر هو حب الطعام.
  • من أحب الشجرة أحب الفرع.
  • تكبر العيوب حين يقل الحب.
  • وحده من يحب يحق له أن يلوم ويصلح.
  • الحب أعمى.
  • كل انسان يصبح شاعراً إذا لامس قلبه الحب.
  • لا يكن حبك كلفاً ولا بغضك تلفاً.
  • اذا أردت أن تعلم ما عندك وعند غيرك من محبة الله فانظر محبة القرآن من قلبك.
  • بما أنني رميت سيفي فإن كأس الحب هو كل ماأستطيع أن أهديه لمن يتعرض لي.
  • عندما تنام كل العيون، تظل عيون الحب وحدها ساهرة.
  • المُنطلَق من الإيمان دائما وأبدا.الطريق واحد في الأول ثم ينقسم بلا مفر إلى اتجاهين: أحدهما يؤدي إلى الحب والفناء والآخر إلى الجهاد.أما أهل الفناء فيخلّصون أنفسهم وأما أهل الجهاد فيخلّصون العباد.
  • الحب حكمة الأحمق وحماقة الحكيم.
  • الرحمة أعمق من الحب وأصفى وأطهر، فيها الحب، وفيها التضحية، وفيها إنكار الذات، وفيها التسامح، وفيها العطف، وفيها العفو، وفيها الكرم، وكلنا قادرون على الحب بحكم الجبلة البشرية، وقليل منا هم القادرون على الرحمة.
  • نذرت اني كلما اغتبت انسانا ان اصوم يوما فاجهدني فكنت اغتاب واصوم فنويت اني كلما اغتبت انسانا ان اتصدق بدرهم فمن حب الدراهم تركت الغيبه.
  • كل ما نحبه بعمق يصبح جزءا منا.
  • المعرفة هي الحب والضوء والرؤية.
  • رأيت الشجاعة سواء في حرب فيتنام او في الصراع لوقفها.تعلمت أن حب الوطن يتضمن الاحتجاج، وليس فقط الخدمة العسكرية.