شعر عن الذكريات

شعر عن الذكريات

شعر عن الذكريات من قصيدة من ذكريات الطفولة

أرجع زمان الأمس من صفحاتي

ما أجمل الأيام بعد فوات

ذكرى يعود إلى الفؤاد حنينها

دومًا إذا ذاق الفؤاد بآهات

زمن تولى من ربيع حياتنا

في ظله ما أجمل الأوقات

نلهو ونمرح والسعادة عندنا

ما أصدق البسمات والضحكات

نجري ونجري ليس ندري أنها

تجري بنا الأعمار في الساعات

ونلاعب المطر الخفيف إذا أتى

وعلى اليدين تساقط القطرات

نبكي ونضحك تلك حال طفولة

ونصدق الأفعال والكلمات

ما أجمل الأيام تمضي غفلةً

زمن الصفاء يمر في عجلات

وكبرت لكني صغرت لأنني

ما زال قلبي صادق النبضات

ويدوم قلبي للوفاء ونبـضه

ولسوف تشهد بالوفا أبياتي

شعر عن الذكريات من قصيدة بكيت على الشّباب بدمع عيني

بكيت على الشّباب بدمع عيني

فلم يغن البكاء ولا النّحيب

فيا أسفًا أسفت على شباب

نعاه الشّيب والرّأس الخضيب

عريت من الشّباب وكنت غضًا

كما يعرى من الورق القضيب

فيا ليت الشّباب يعود يومًا

فأخبره بما فعل المشيب

شعر عن الذكريات من قصيدة أجمل الذكريات

صديقي.. أحدِّثُك اليوم عن أجملِ الذكريات

بحثتُ عليهِنّ في كلّ دغلٍ وكلِّ فلاة

وفي مُدلهِمّ الدياجيرِ والظلُمات

وفي طرقٍ بعُدت عن ضياءِ الشعور

وبين القُبور

نبشتُ دهاليز مردومةً بغبار الزمانِ

فلم ألقهُنّ بأيّ مكانِ

وحين النعاسُ غزاني

أتين مع الحُلمِ دون توانِ

يُظلِّلُهُنّ كثيفُ الدُّخانِ

ويسبقُهُنّ العبير

جلسن أمامي على بُسُطٍ من زهور

فحيّين بالعبرات

تساقطن حزنًا على الوَجنات

فأينع وردٌ وتوتُ

وضوّع مِسكٌ فتيتُ

وران السكوتُ

كأنّا لُجِمنا بسحرِ اللقاء

فمثل اشتياقي إليهنّ كُنّ إليّ ظِماء

ورحتُ أقصّ عليهنّ ما قد لقيتُ

وما قد عرانيَ بعد الفراقِ من الحسرات

فقبّلنني بالتّأوِّهِ والزفرات

قصصن عليّ الذي ما نسيتُ

وأقسمن ألاّ يُفارقنني ما حييتُ

نعم يا صديقُ هي الذكرياتُ الجميلة

وإن رقدت خلف صمتِ الأحاسيسِ ليست تموتُ:

سنينُ الدّراسةِ، والعُمُرُ الأخضرُ

ربيعُ الحياةِ، وبستانُها المزهرُ

هي اليوم واحةُ عمري الظليلة

وكم كنتُ أنعتُها النّكد المُدلهِمّ ألا تذكُرُ..؟

فلم تكُ عندي سوى زمهريرِ العناء

وقيظِ الشّقاء

تعُبُّ وتأكُلُ من مقلتيّ الحُروفُ، ورأسي

تجولُ بهِ راجماتُ الصداعِ صباح مساء

تدقّ به ألفُ مِطرقةٍ ألفُ فأسِ

مضى كلّ ذلك دون انتِباه

كأن لم يكن من فُصولِ الحياة

ومرّ قطارُ الزمانِ وخلّف أثلامهُ في الجِباه

ولكن بِوُدٍّ وطيبه

أعاد لنا كلّ ما قد محاه

من أعمارنا ذكرياتٍ حبيبه

صديقي ودِدتُ

لو انّيَ لم أغدُ يومًا كبير

لو انّي بقيتُ صغير

وما زال كلُّ الذين عرفتُ

يُنادونني يا صغير

كأُمّي

تنادي صغيري ولا تلفِظُ اسمي

شعر عن الذكريات من قصيدة الذكريات

عِندَما خَدَّرَ الفَناءُ شَكاتى

وَسَقانى كُؤوسَهُ المُنسَياتِ

بَعَثَ الشِعرُ مِن لَدُنهِ نَسيماً

فائِحَ العِطرَ طَيِّبَ النَغماتِ

هَزَّ قَلعَ الصِبا فَأَيقَظَ فِكرى

فَهَفَت بى سَفينَةُ الذِكرَياتِ

فى خِضَمِّ الأَفكارِ تَطوى بى الوَقتَ

وَتَهفو إِلى ضِفافِ الحَياةِ

كُلَّما حاوَلَت لَهُنَّ رُجوعا

دَفَعتَها اللَجّاتُ مِنها إِلَيها

رَقَصَت فى شِراعِها الريحُ حَتّى

حَطَّمَتهُ وَحَطَّمَت دَفتَيها

رَحمَةً مِنكِ يا رِياحُ وَرِفقا

وَدَعيها وَمَن يَنوحُ عَلَيها

فَلَهُ فى الحَياةِ كَالبَرقِ آمالٌ

تُساريهِ فى دُجى شاطِئَيها
637 مشاهدة
للأعلى للأسفل