أضرار الماء البارد

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٢٧ ، ٤ فبراير ٢٠١٦
أضرار الماء البارد

أضرار الماء البارد

"وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاء كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلَا يُؤْمِنُونَ"، عند التمعّن في هذه الآية الكريمة نجد أنّ الماء هو أساس الحياة على سطح الأرض، ولكن من منا يخطر بباله أنّ للماء أضرار وذلك عند تناوله بارداً أو مثلّجاً أو عند تناوله بعد تناول وجبات الطعام مباشرةً.


أثر الماء البارد على عمليّة الهضم

يؤثّر شرب الماء البارد على عمليّة هضم الطعام تأثيراً سلبيّاً بشكلٍ كبير، حيث يعيق شرب الماء البارد عملية تحويل الغذاء إلى طاقة، والتي تؤدّي إلى عمل باقي أجهزة جسم الإنسان بشكلٍ صحيح، حيث إنّ شرب الماء البارد مع الطعام يؤدّي إلى إبطاء تسلسل عمليّة الهضم بشكلٍ صحيح داخل الجسم، كما أنّ الجسم يستخدم كميّةً كبيرةً من الطاقة في إحماء السائل داخل الجسم وتنظيم درجة حرارة المشروب البارد، بدلاً من أن يستخدم هذه الطاقة في معالجة الطعام الذي تمّ تناوله.


أثر الماء البارد على جهاز المناعة

يؤثّر شرب الماء البارد والمشروبات الباردة أيضاً على جهاز المناعة لجسم الإنسان، حيث يصعب على جسم الإنسان الاستفادة من الفيتامينات والمعادن الأساسية التي تمّ استردادها وامتصاصها من الغذاء والطعام الذي تم تناوله، كما أنّ شربها يؤدّي إلى تكوّن المخاط داخل الجسم بشكلٍ كبير، ممّا يؤثّر على جهاز المناعة ويضعفه وبالتالي إصابة الجسم بالعديد من الأمراض مثل الإسهال ونزلات البرد، ولتجنّب تكوّن هذا المخاط تستبدل المشروبات الباردة بالمشروبات الساخنة مثل الشاي.


بديل للمشروبات الباردة

إنّ البديل للمشروبات الباردة هو تناول المشروبات الساخنة مثل الشاي، والمشروبات التي بدرجة حرارة الغرفة، حيث يتمّ إخراج ما نرغب بشربه ونضعه في الكوب المخصّص للشرب وتركه فترةً حتّى تصبح درجة حرارة المشروب بدرجة حرارة الغرفة؛ لأنّ تناول هذه المشروبات يساعد على زيادة معدّل نشاط الجهاز الهضمي، وكذلك يساعد الجسم على امتصاص الطاقة والمواد الغذائية بشكلٍ أفضل.


لكن هناك حالات يصبح فيها شرب الماء البارد أمراً ضرورياً مثل إصابة شخص بضربة شمس، أو الإصابة بالحمى وارتفاع درجة الحرارة، أو في حالة بذل مجهود بدني كبير، حيث إنّ شرب الماء البارد في هذه الحالات يؤدي إلى خفض درجة حرارة الجسم. أيضاً يجب علينا أن نذكر أنّ الطريقة الصحيحة لشرب الماء تكون على ثلاث دفعات وليست شربها دفعةً واحدةً، كي لا تقوم بالضغط على الرئتين، وكذلك التأني في الشرب وعدم السرعة في ذلك حتّى لا تصل إلى المعدة بسرعة وبالتالي يؤدّي إلى تقلّصها والإضرار بها.