أضرار تبييض الأسنان بالليزر

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٠٢ ، ٢٦ فبراير ٢٠١٨
أضرار تبييض الأسنان بالليزر

تبييض الأسنان

تبييض الأسنان هو عملية إزالة التصبّغات عن أسطح الأسنان الصلبة، وجعلها تبدو أكثر بياضاً،[١] وهناك العديد من المواد التي تُستخدم لتبييض الأسنان، من أهمها مادة البيروكسيد،[٢] حيث تقوم هذه المواد المُبيّضة بتكسير وتفتيت الصبّغات الخارجيّة العالقة بأسطح الأسنان إلى جزيئات صغيرة، ممّا يؤدي إلى تقليل تركيز هذه الملوّنات أو الصبغات وجعل الأسنان تبدو أكثر بياضاً،[٣] ولا بدّ من التنويه إلى أنّ نتائج تبييض الأسنان هي نتائج مؤقّتة وليست دائمة، بمعنى أنّ الاستمرار في تناول الأطعمة والأشربة المُلوِّنة بشكل كبير يقلّل من الفترة التي تبقى فيها الأسنان بيضاء، ويزيد من فرص رجوع لونها الأصلي.[٤]


طرق تبييض الأسنان

هناك أكثر من طريقة لتبييض الأسنان ونذكر فيما يأتي أهم ثلاث طرق:

  • التبييض في عيادة الأسنان: وتتطلّب هذه الطريقة أكثر من زيارة لعيادة الأسنان، حيث يتم أخذ مقاس لأسنان المريض، وصُنع قالب لها، ثم يستخدم طبيب الأسنان مادة التبييض، ويضعها داخل القالب، ثم يضع القالب على أسنان المريض.[٢]
  • التبييض المنزلي بإشراف الطبيب: ويكون بصنع قالب خاص كما في الطريقة السابقة مع فرق أنّ المريض يستخدم مادة التبييض وحده في المنزل وفقاً لتعليمات الطبيب.[٢]
  • التبييض بالليزر: في هذه الطريقة يتم وضع مادة التبييض على الأسنان، ثم تسليط ضوء الليزر عليها، وهذا ينشّط عملية إزالة التصبّغات عن أسطح الأسنان. وتُعدّ هذه الطريقة أسرع من الطرق آنفة الذكر كما تُعدّ أبهظ ثمناً.[٢]
  • معاجين التبييض: وهذه الطريقة التي يتم فيها استخدام معاجين تبييض الأسنان، وتُعدّ من ألطف الطرق على الأسنان وأقلها ضرّراً،[٥] وتُساعد معاجين الأسنان على إزالة التصبّغات السطحيّة، حيث إنّها تحتوي على مواد كاشطة تزيل التصبّغات، واستخدام معاجين الأسنان لا يغيّر من لونها، وإنما يزيل الأصباغ الخارجيّة.[٣]


أضرار التبييض بالليزر

لتبييض الأسنان بالليزر أضرارٌ وهي:

  • هناك فرصة أكبر لحدوث حساسيّة الأسنان مقارنة بالطرق الأخرى للتبييض، وحساسية الأسنان هي الشعور بالألم عند تناول الطعام البارد أو الساخن، وتصبح حساسية الأسنان أكثر حدةً عند الأشخاص الذين يمتلكون طبقة مينا أسنان رقيقة.[٦][٧]
  • حدوث التهيّج للأنسجة المحيطة بالأسنان؛ نظراً للطبيعة الحمضيّة لمادة التبييض فإنّ ملامستها للأنسجة الرخوة المحيطة بالأسنان لفترة طويلة قد يؤدّي إلى تهيّجها.[٧]
إجمالاً إنّ هذه الأضرار ممكنة الحدوث بغضّ النظر عن نوع أو طريقة التبييض المستخدمة، وليس في حالة التبييض بالليزر فقط.[٨]


طرق معالجة حساسية الأسنان الناتجة عن التبييض

للتخفيف من حساسية الأسنان الناتجة عن تبييض الأسنان يمكن اتباع الطرق الآتية:[٤]

  • وضع مادة التبييض لمدة أقصر على أسطح الأسنان.
  • الامتناع عن القيام بعملية التبييض لأيام متتابعة؛ وذلك لإعطاء فرصة للأسنان لتتكيّف مع عملية التبييض.
  • استخدام المنتجات التي تحتوي على نسبة عالية من الفلورايد بعد عمليّة التبييض وقبلها، وذلك وفقاً لما ينصح به طبيب الأسنان؛ وذلك لأنّ هذه المنتجات تساعد على إعادة تغذية الأسنان بالمعادن.
  • استخدام معجون أسنان خاص بالأسنان الحسّاسة، ومن الضروري أن يحتوي على نترات البوتاسيوم التي تسكّن الألم في النهايات العصبيّة.


أسباب تلون الأسنان

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى تغيّر لون الأسنان، من أهم هذه الأسباب ما يأتي:[٣]

  • الطعام والشراب: مثل القهوة والشاي؛ حيث تحتوي على صبغات وموادّ ملوّنة تلتصق بأسطح الأسنان الخارجيّة فتؤدّي إلى تغيُّر لون الأسنان الطبيعيّ.[٣]
  • التدخين: حيث تحتوي السجائر على مادّتَي القطران والنيكوتين، والقطران مادة غامقة اللون، أما النيكوتين فهو عديم اللون ولكن عند تفاعله مع الأكسجين يتحوّل إلى مادة ملوّنة تُكسب الأسنان اللون الأصفر.[٣]
  • الوراثة: قد تكون لدى الشخص جينات تعطي لون أسنان أغمق من الطبيعي.[٥]
  • التفلور: ويحصل التفلور في المراحل الأولى لتكوين الأسنان،[٥] ويظهر التفلور على شكل بقع أو خطوط بيضاء على الأسنان،[٩] وسببه هو زيادة نسبة الفلور في مياه الشرب، ويحدث التفلور عند الأطفال في عمر الثامنة، ويظهر على شكل بقع بيضاء طبشوريّة اللون أو تصبّغات بنيّة أو نقرات على سطح السن.[١٠]
  • العمر: إنّ التقدّم في السن يؤدّي إلى فقدان في الطبقة الخارجيّة للأسنان، وهي طبقة المينا، مما يؤدّي إلى جعلها طبقة رقيقة تُظهر طبقة العاج الصفراء التي توجد تحتها، وبذلك تبدو الأسنان أكثر اصفراراً عند كبار السن.[٣]
  • بعض أنواع الأدوية: تلون الأسنان قد يكون أحد مضاعفات بعض الأدوية، مثل مضادات الهيستامين و مضادات الاكتئاب، كما أن هناك بعضاً من المضادات الحيوية مثل التتراسايكلن و الدوكسيسايكلن تسبب تلون الأسنان عند الأطفال.[٣]
  • الضربات التي قد تؤدّي إلى تلوّن في الأسنان: لأنّها تؤدي إلى زيادة مادة العاج الصفراء في الأسنان.[٣]


الحالات المستبعدة من تبييض الأسنان

قد لا يصلح التبييض لجميع الأشخاص، فهناك حالات يصعب بوجودها عمل التبييض للأسنان، حيث لا يُنصح بعمل تبييض الأسنان للأشخاص ذوي الحالات الآتية:[١١]

  • الأطفال تحت سن السادسة عشر، لأنّ لب الأسنان لدى هؤلاء الأطفال يكون كبيراً، ممّا قد يؤدي إلى تهيّج لب اللأسنان من مادة التبييض.
  • الحوامل والمرضعات.
  • الأسنان الحسّاسة بطبيعتها، أو مشاكل تراجع اللثة وانكشاف جذور الأسنان.
  • الأشخاص الذين يعانون من حساسيّة ضد مادة التبييض.
  • الأشخاص الذين يعانون من أمراض في اللثة، أو خسارة في الطبقات الخارجيّة للأسنان، أو لديهم نخر في الأسنان.
  • الأشخاص الذين لديهم حشوات تجميليّة، أوتركيبات اصطناعيّة بمختلف أنواعها، حيث أن لون الحشوات والجسور والتركيبات الخزفيّة لن يتغيّر.
  • الأشخاص الذين يعتقدون أنّ تبييض الأسنان قد يعطي نتائج تفوق النتائج التي يعطيها حقيقةً، هؤلاء الأشخاص قد يصابوا بخيبة الأمل إذا لم يحصلوا على النتائج المرجوّة.



فيديو خلطات تبييض الأسنان

ما مدى صحة استخدام خلطات التبييض؟ تابع الفيديو لتعرف أثرها على أسنانك

المراجع

  1. "Tooth Whitening - Your Guide to a Brighter Smile", medindia.Retrieved 30-4-2017
  2. ^ أ ب ت ث "teeth whitening", Patient, Retrieved 30-4-2017.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح خ د "Whitening: 5 Things to Know About Getting a Brighter Smile", Mouthhealthy, Retrieved 30-4-2017.
  4. ^ أ ب "Teeth Whitening: Frequently Asked Questions", clevelandclinic.Retrieved 29-4-2017
  5. ^ أ ب ت "tooth whitening", American Dental Association, Retrieved 1-5-2017.
  6. "Tooth Whitening - Your Guide to a Brighter Smile", Medindia, Retrieved 30-5-2017.
  7. ^ أ ب "Benefits / Advantages of Bleaching", Medindia,14-5-2014، Retrieved 31-5-2017.
  8. "Teeth whitening", National Health Service, Retrieved 30-4-2017.
  9. "Fluorosis", American Dental Association, Retrieved 16/5/2017.
  10. "What You Ought To Know About Fluorosis?"، medindia، 17-5-2017.
  11. "Teeth Whitening: Candidates for Teeth Whitening Procedures", clevelandclinic.Retrieved 30-4-2017