أضرار قلة شرب الماء

كتابة - آخر تحديث: ٠٤:١٩ ، ١٥ مايو ٢٠١٩
أضرار قلة شرب الماء

الماء

يُعدّ الماء (بالإنجليزية: Water) من الضرورات الأساسية للحياة؛ حيث إنّه يشكل ما يقارب 60% من وزن جسم الإنسان، و71% من سطح الأرض، وعلى الرغم من وفرته وما له من أهمية لصحة الإنسان، إلا أنّ هنالك عدد كبير من الناس لا يلتزمون بشرب كميات كافية من الماء، حيث إنّ كل خلية ونسيج وعضو في جسم الأنسان تحتاج إلى الماء لكي تقوم بوظائفها على أكمل وجه، بالإضافة إلى أنّه يلعب دوراً أساسيا في التخلص من سموم الجسم من خلال التبول، والتعرق، والتبرز، ويؤدي دوراً مهماً في تنظيم درجة حرارة الجسم، وتليين المفاصل وحمايتها من التلف، وإنتاج اللعاب، ولذلك فإنّه من المهم الالتزام بشرب السوائل، وتناول الأطعمة الغنية بالمياه، لتعويض ما يتم فقده من خلال عمليات التنفس، والتعرق، والهضم، وما يتعرض له الإنسان من عوامل مناخية وبدنية.[١][٢][٣]


أضرار قلة شرب الماء

في الحقيقة إذا لم يلتزم الإنسان بشرب كميات كافية من الماء، فقد تزيد احتمالية إصابته بالجفاف الذي يُعدّ من الأضرار الرئيسيّة المُترتبة على نقص شرب الماء، وإنّ الجفاف بدوره يؤدي إلى ظهور عدد من المضاعفات والأعراض والمشاكل الصحيّة المختلفة، وفيما يلي بيان لبعض من أضرار قلة شرب الماء والتعرّض للجفاف:[٤]

  • الإرهاق العام والخمول: عندما تقل كمية الماء المتناولة، تقل وفرة السوائل في الجسم بشكل عام، مما يؤدي إلى نقص في حجم الدم، ويزيد الضغط على القلب لإيصال الأكسجين والمواد الغذائية لتغطية حاجة أعضاء الجسم والعضلات، مما يؤدي للشعور بالتعب والإرهاق.[٥]
  • تغير لون البول: يُعدّ انخفاض كمية البول من أكثر العلامات دلالة على مستوى ترطيب الجسم، ففي الوضع الطبيعي يكون لون البول أصفر باهت أو شفاف، ويدل بذلك على أنّ الجسم يمتلك درجةكافيةمن الرطوبة، أمّا إذا كان البول مركزاً أو غامق اللون فهذا قد يُعدّ دليلاً على حاجة الجسم للماء وتعويض النقص الحاصل في السوائل، ومن المهم في هذه الحالة مراجعة الطبيب.[٥]
  • الإصابة بالأمساك: يساعد الماء الأمعاء وباقي أجزاء الجهاز الهضمي على القيام بوظائفها بشكل طبيعي، من خلال تسهيل حركة البراز إلى خارج الجسم وجعله رطباً وناعماً، وفي حالة عدم توفر كميات كافية من الماء في الجسم سيعوض الجسم ذلك بسحب الماء من البراز، مما يجعله أكثر صلابة، وتصبح عملية خروجه صعبة، لذلك يُنصح بالحرص على تناول حاجة الجسم من المياه لتسهيل حركة الأمعاء.[٥]
  • جفاف البشرة: قلة الماء في الجسم تجعل البشرة تبدو جافة، مما يفقدها حيويتها وإشراقها، ويجعلها أكثر عرضة للتجاعيد والترهّل، إضافة إلى زيادة فرصة ظهور حب شباب، وذلك نظراً لدور الماء في إزالة السموم من البشرة.[٥].
  • اظهور رائحة كريهة من الفم: تُعدّ رائحة الفم الكريهة من علامات عدم شرب كميات كافية من الماء؛ حيث إنّ هذه الرائحة تنتج بسبب إفراز كميّةٍ أقلّ من اللعاب الذي يلعب دوراً أساسياً في إزالة البكتيريا العالقة في الفم.[٥]
  • كثرة الإصابة بالأمراض: من المحتمل أن تكون قلة شرب الماء السبب الكامن وراء كثرة التعرض للأمراض؛ حيث إنّ الماء يلعب دوراً في التخلص من السموم، والبكتيريا، والمواد الضارة في الجسم، بالإضافة إلى أنّه يعزز قوة الجهاز المناعي.[٥]
  • الصداع أو الصداع النصفي: بيّنت بعض الدراسات أنّ الجفاف يمكن أن يسبّب الصداع والصداع النصفي (بالإنجليزية: Migraine) في بعض الأحيان، وأنّ شرب الماء بشكل كافٍ يمكن أن يساعد على التخفيف من أعراض الصداع.[٦]
  • الشعور بالقلق أو الإرهاق: فقد أظهرت بعض الدراسات أنّ للماء تأثير كبير في تنظيم مستويات الطاقة ووظائف الدماغ في الجسم، وأنّ الجفاف قد يؤدّي إلى ضعف في العديد من وظائف الدماغ، كما أنّه قد يضرّ بالذاكرة، ويزيد من مشاعر القلق والإرهاق.[٦]
  • خشونة المفاصل: يُعتبر الماء مليّناً للمفاصل، إذ تتكوّن المفاصل وحلقات العمود الفقري من الغضاريف (بالإنجليزية: Cartilage)، ويشكل الماء حوالي 80% من هذه الغضاريف، فإذا قلّ الماء في الجسم تقلّ قدرة المفاصل على امتصاص الصدمات؛ مما يؤدّي إلى آلام في المفاصل.[٧]
  • خفقان القلب: فقلة وفرة الماء في الجسم، تقلل من ضغط الدم، فيعوض القلب ذلك الهبوط في الضغط برفع نبضات القلب.[٨]
  • هبوط ضغط الدم: ويجدر الانتباه لهذا العرض بشكل خاص عند النهوض من الكرسي أو السرير.[٨]
  • أضرار أخرى:


الكميات الموصى بها من الماء

كثيراً ما يتساءل الأفراد عن كمية المياه الموصى بتناولها يومياً، وللإجابة عن هذا السؤال لابدّ من القول بأنّ كمية المياه اللازمة لكل فرد تتفاوت باختلاف الأنشطة والعوامل المحيطة به، فلا توجد معادلة يمكن تطبيقها على الجميع، ولكن هنالك توصيات حددت متوسط كمية المياه المطلوب تناولها يومياً، ويمكن بيان متوسط الاستهلاك اليومي الموصى به من السوائل بما في ذلك السوائل التي يحصل عليها الشخص من الطعام والتي تشكل 20% من هذه الكمية كما يلي:[١]

  • كمية المياه المطلوبة لدى الرجال: تُقدّر بما يقارب 15.5 كوبًا؛ أي ما يعادل حوالي 3.7 لتر من السوائل.
  • كمية المياه المطلوبة لدى النساء: تُقدّر بما يقارب 11.5 كوبًا؛ أي ما يعادل 2.7 لتر من السوائل.


فوائد شرب الماء

الالتزام بشرب المياه مهم للمحافظة على صحة الإنسان، ويمكن بيان بعض من فوائده الجمّة على النحو الآتي:[٢]

  • ينظم درجة حرارة الجسم.
  • يقلّل من خطر الإصابة بأمراض الكلى، مثل: حصى الكلى وغيرها.
  • يعزز القدرة على فقدان الوزن.
  • يعزّز الأداء البدني أو الرياضي.
  • يحدّ من أعراض الربو أو الحساسية.
  • يرطّب البشرة.
  • يحافظ على وظائف وسلامة الدماغ.
  • يسهل وصول المعادن والمواد الغذائية إلى خلايا الجسم.
  • يحافظ على صحة وسلامة المفاصل.
  • يحافظ على رطوبة الفم، والأنف، والعينين.
  • يسهل وصول الأكسجين لخلايا الجسم المختلفة.
  • يساهم في الحفاظ على معدل ضغط الدم ضمن الحدود الطبيعية.


المراجع

  1. ^ أ ب "Water: How much should you drink every day?", www.mayoclinic.org, Retrieved 16/4/2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Fifteen benefits of drinking water", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 16/4/2019. Edited.
  3. "The Health Benefits of Water", www.everydayhealth.com, Retrieved 16/4/2019. Edited.
  4. ^ أ ب "Dehydration", www.mayoclinic.org, Retrieved 17/4/2019. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث ج ح "7 Signs You’re Not Drinking Enough Water", healthcareassociates.com, Retrieved 16/4/2019. Edited.
  6. ^ أ ب "7 Science-Based Health Benefits of Drinking Enough Water", www.healthline.com, Retrieved 13/5/2019. Edited.
  7. "Fifteen benefits of drinking water", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 13/5/2019. Edited.
  8. ^ أ ب "What Happens If You Don't Drink Enough Water?", caloriebee.com, Retrieved 17/4/2019. Edited.
  9. ^ أ ب ت ث "How Long Can You Live Without Water?", www.healthline.com, Retrieved 17/4/2019. Edited.