أضرار قلة شرب الماء على الجسم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٢٣ ، ٤ نوفمبر ٢٠١٨
أضرار قلة شرب الماء على الجسم

جفاف الجسم

تحدث مشكلة الجفاف (بالإنجليزية: Dehydration) إذا فقد الجسم كميّة من الماء أكثر من التي يحصل عليها، ويؤدّي الجفاف إلى حدوث خلل في إلكتروليت أو كهرلة الجسم (بالإنجليزية: Electrolytes)، والإلكتروليّات هي معادن تساعد على حمل الإشارات الكهربائيّة بين الخلايا مثل: البوتاسيوم، والفوسفات، والصوديوم، فإذا حدث خلل لهذه الالكتروليّات سيحدث خلل في توازن الجسم والإشارات الكهربائيّة الموجودة فيه، مما يؤدّي إلى إصابة الجسم بالعديد من المخاطر من أهمها:[١]

  • الإصابة بالنوبات: حيث تؤدّي النوبات (بالإنجليزية:seizures) إلى حدوث حركات لا إراديّة في العضلات، وفقدان الوعي.
  • الإصابة بالفشل الكلوي: يُعتبر الفشل الكلوي (بالإنجليزية:kidney failure) من المشكلات الصحيّة التي تهدّد الحياة، وتتبعها مضاعفات خطيرة منها: فقر الدم، وتلف الجهاز العصبي المركزي، وفشل القلب، وفقر الدم، وضعف جهاز المناعة.


خشونة للمفاصل

يُعتبر الماء مليّناً للمفاصل، إذ تتكوّن المفاصل وحلقات العمود الفقري من الغضاريف (بالإنجليزية: Cartilage)، وتتكوّن هذه الغضاريف بحوالي 80 بالمائة من الماء، فإذا قلّ الماء في الجسم تقلّ قدرة المفاصل على امتصاص الصدمات؛ مما يؤدّي إلى حدوث الألام في المفاصل.[١]


ظهور التجاعيد المبكّرة بالجلد

تحتوي البشرة على الكثير من الماء، ويُعتبر الماء حاجزاً وقائيّاً لمنع فقدان السوائل من البشرة، وقلّة الماء في الجسم يجعل البشرة تبدو أكثر جفافاُ،[٢]كما يعرّضها للإصابة بالتجاعيد المبكّرة.[١]


ارتفاع ضغط الدم

أثبتت الدراسات أنّ الماء يساعد على الحفاظ على ضغط الدم الطبيعي في الجسم، كما أن نقصه يؤدّي إلى زيادة سماكة الدم وبالتالي الزيادة في ضغط الدم.[١]


تفاقم مشكلة الربو والحساسية

تحتاج الممرات الهوائيّة في الجسم إلى الماء، فقلّتها تؤثّر في الممرات الهوائيّة، حيث يتم تقييدها كردّة فعل من الجسم لتقليل فقدان الماء؛ مما يؤدّي إلى تفاقم مشكلة الربو (بالإنجليزية: asthma) والحساسية.[١]


حدوث مشكلة الامساك

يساعد الماء على الحفاظ على عمل الأمعاء بشكلها الطبيعي، وعندما لا يحصل الجسم على ما يكفيه من السوائل، يقوم القولون بسحب الماء من البراز، ونتيجة لذلك يحدث الإمساك (بالإنجليزية: constipation).[٢]


ضعف العضلات

أثبتت الأبحاث أن العضلات تحتوي في مكوناتها على حوالي 80٪ من الماء،[٣] أن لم تزود الخلايا العضلية بما يكفي من الماء فسوف يختل توازنها وتنكمش، مما يؤدّي إلى ضعف العضلات؛ لذلك توصي الكلية الأمريكية للطب الرياضي بشرب السوائل قبل وأثناء ممارسة النشاطات البدنيّة، لتعويض السوائل التي تفقد أثناء التعرّق.[٢]


زيادة مشاعر القلق والإرهاق

أثبتت الدراسات أنّ للماء تأثير كبير في مستويات الطاقة ووظائف الدماغ في الجسم، وحتى الجفاف الخفيف قد يؤدّي إلى ضعف في العديد من وظائف الدماغ، كما أنه قد يضرّ بالذاكرة ويزيد من مشاعر القلق والإرهاق.[٣]


حدوث الصداع والصداع النصفي

بيّنت الدراسات أنّ الجفاف يمكن أن يسبّب الصداع والصداع النصفي (بالإنجليزية: migraine) في بعض الأحيان، وأن شرب الماء بشكل كافٍ يمكن أن يساعد على التخفيف من أعراض الصداع.[٣]


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج James McIntosh (16-7-2018), "Fifteen benefits of drinking water"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 5-10-2018.
  2. ^ أ ب ت Kathleen M. Zelman (8-5-2018), "6 Reasons to Drink Water"، www.webmd.com, Retrieved 5-10-2018.
  3. ^ أ ب ت Joe Leech (4-6-2017), "7 Science-Based Health Benefits of Drinking Enough Water"، www.healthline.com, Retrieved 5-10-2018. Edited.