أطعمة سهلة الهضم

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:١٥ ، ٤ مارس ٢٠١٩
أطعمة سهلة الهضم

أطعمة سهلة الهضم

تكون بعض أنواع الأطعمة أسهل في عملية الهضم مقارنة بأنواع أخرى، ومن هذه الأطعمة ما يأتي:[١]

  • خبز التوست: حيث إنّ من السهل على المعدة هضم التوست، ممّا يُساعد على تقليل الشعور بالغثيان وحرقة المعدة، ولكن ليست جميع أنواع التوست لها نفس التأثير إذّ أنّ الخبز المصنوع من الحبوب الكاملة يُعدّ عالي الألياف ومن الصعب هضمه لبعض الأشخاص وفي هذه الحالية يُنصح باستخدام التوست الأبيض وتجنب تناول الزبدة معه.
  • الأرز الأبيض: إذّ ليست جميع أنواع الحبوب سهلة الهضم، وذلك لأنّها غنيّة بالألياف مثل الأرز البني ممّا قد يرتبط بالإصابة بمشاكل الهضم مثل الإسهال والانتفاخ، ولكن هناك حبوب سهلة الهضم مثل الأرز الأبيض الذي يُعدّ من أفضل الخيارات.
  • الموز: إذّ إنّه من المصادر الغنيّة بالكربوهيدرات التي يسهل هضمها خاصة في حالة الموز الناضج، بالإضافة إلى أنّ الموز يحتوي على نسبة عالية من البوتاسيوم الذي يمكن خسارته عند الإصابة بالإسهال.
  • البيض: إذ يحتوي البيض على البروتين والمعادن التي تُحافظ على صحة الجسم، ويعتبر الصفار والبياض من الأغذية سهلة الهضم.
  • البطاطا الحلوة: إذ تُعدّ البطاطا الحلوة مصدرًا غنيًّا بالألياف الذائبة، ممّا يُسهل من عملية الهضم، كما تزيد الألياف الذائبة من البكتيريا النافعة في الأمعاء، وبالتالي تُحسن من صحة الجهاز الهضميّ، بالإضافة إلى أنّها تحتوي على البوتاسيوم لتعويض ما يتمّ خسارته عند حدوث مشاكل الجهاز الهضميّ.


نصائح لتسهيل الهضم

هناك عدّة نصائح يمكن اتباعها لتسهيل عملية الهضم، ومنها:[٢]

  • الإكثار من السوائل: إذّ أنّ شرب الماء والسوائل الأخرى مثل الحساء والعصائر يُسهل من عملية الهضم، ويمكن استخدام شاي الأعشاب بدلاً منها أو شرب كمية أكبر من الماء، ويُنصح بتجنب الكافيين الذي يعمل على تحفيز الأمعاء.
  • الانتباه للكميات: حيث يُنصح بتناول كميات أقلّ وبشكلٍ أبطئ ومضغ الطعام بشكلٍ صحيح لتسهيل عمل الجهاز الهضميّ.
  • الحركة: حيث إنّ الأشخاص النشيطين حركيًا تكون العمليات الهضميّة لديهم أكثر سلاسة، ولكن يجب الانتباه إلى الوقت الذي تتم فيه ممارسة التمارين فقدّ تُسبب ممارستها بعد تناول الوجبة مباشرة حدوث عسر الهضم لدى بعض الأشخاص.
  • تقليل التوتر: إذّ يؤثر التوتر في الجسم بشكلٍ كامل ومن ضمنه الجهاز الهضميّ، فيُنصح بالتخفيف من التوتر بقدر المُستطاع، وللحصول على عمليات هضم أفضل يُنصح بالتحكم بالتوتر.


عسر الهضم

لا يُعدّ عسر الهضم مرض، ولكنه أمر شائع الحدوث ومن أعراض عسر الهضم الشعور المُبكر بالامتلاء خلال الوجبة، وفي هذه الحالة لا يكون الشخص قد تناول كمية كافية من الطعام بعد ولكنه يشعر بالامتلاء وقدّ لا يستطيع إنهاء طعامه، والشعور بالامتلاء غير المريح بعد الوجبة أو أنّ يطيل الشعور بالامتلاء عن اللازم، والشعور بالحرقة في الجزء العلوي من البطن، والانتفاخ في الجزء العلوي من البطن، والشعور بالغثيان، والشعور بالألم في المنطقة بين نهاية عظام الصدر والسرة، ومن الأعراض التي لا تتكرر غالبًا التقيؤ والتجشؤ، ومن الجدير بالذكر أنّ الأشخاص المصابين بعسر الهضم يًعانون أحياناً من حرقة المعدة، ومن أسباب الإصابة بعسر الهضم تناول كمية كبيرة من الطعام أو تناول الطعام بسرعةٍ، وتناول أطعمة دهنيّة أو حارة، وتناول كمية كبيرة من الكافيين أو الشوكولاتة، والتدخين، والشعور بالقلق، وبعض المضادات الحيوية والأدوية المسكنة للألم والمكملات الغذائيّة كالحديد.[٣]


المراجع

  1. MaryAnn de Pietro (7-11-2017), "10 foods that are easy to digest"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2-3-2019. Edited.
  2. "9 Tips for Smooth Digestion", www.webmd.com, Retrieved 2-3-2019. Edited.
  3. "Indigestion", www.mayoclinic.org, Retrieved 2-3-2019. Edited.