فوائد الخبز الأبيض

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:١٦ ، ٢٨ أغسطس ٢٠١٨
فوائد الخبز الأبيض

الخبز الأبيض

الحبوب الكاملة واحدة من أهم المجموعات الغذائية التي توفر العديد من العناصر الغذائية المهمة لصحة الجسم، كفيتامينات ب، والحديد، والمغنيسيوم، والسيلينيوم، والألياف الغذائية، حيث إنها تتكون عادة من السويداء، والنخالة، وجنين القمح (بالإنجليزية: Germ)، ومن المصادر الغنيّة بالحبوب الكاملة؛ كالشوفان، والكينوا، والأرز الكامل، بينما تتكون الحبوب المكررة من سويداء البذرة (بالإنجليزية: Endosperm) فقط، ومن الأمثلة على مصادرها بالإضافة إلى الخبز الأبيض الذي يتم تحضيره منها الكيك، والبسكويت، والأرز الأبيض، والبان كيك، وغيرها، ونظراً لكونها قليلة بمحتواها من العناصر الغذائية، فقد يتم تدعيم بعضها بإضافة بعض الفيتامينات، رغم أنّها لا تضاهي فوائد الفيتامينات الموجودة في الطعام والتي لم تتعرض لعمليات تصنيع ومعالجة.[١][٢][٣]


فوائد الخبز الأبيض

يُزود الخبز الأبيض الإنسان بالقليل من الفوائد، مثل:[٢]

  • يعتبر مصدراً ممتازاً للطاقة، والكربوهيدرات التي تعتبر سريعة الهضم، والتي توفرها السويداء.
  • تستخدم بعض أنواع المكملات كحمض الفوليك، وفيتامينات ب في تدعيم بعض أنواع الدقيق الأبيض الذي يحضّر منه الخبز الأبيض بهدف توفير بعض العناصر الغذائية.
  • يتميز بإمكانية زيادة صلاحيته.
  • يعتبر ذا ملمس ناعم، ووزن خفيف.


القيمة الغذائية للخبز الأبيض

تحتوي شريحة تزن 31 غراماً من الخبز الأبيض على العناصر الغذائية الآتية:[٤]

العناصر الغذائية القيمة الغذائية
الطاقة 75 سعراً حرارياً
الكربوهيدرات 15.5 غراماً
البروتين 2.5 غرام
الدهون 0.75 غرام
الألياف 1 غرام
الكالسيوم 65 ملغراماً
الحديد 0.8 ملغرام
البوتاسيوم 23 ملغراماً
الصوديوم 140 ملغراماً
فيتامين ب2 0.1 ملغرام
فيتامين ب3 1.15 ملغرام


أضرار الخبز الأبيض

هناك بعض الأضرار التي تنتج عن تناول الخبز الأبيض، ومنها:[٥][٦]

  • يزيد من خطر الإصابة بالسكري من النوع الثاني، وذلك نتيجة لارتفاع مقاومة الخلايا للإنسولين، بسبب زيادة مستويات السكر بشكل سريع، وإفراز الإنسولين بكميات كبيرة في مجرى الدم، وبالتالي صعوبة السيطرة على مستويات السكر. وفي السياق نفسه أشارت دراسة إلى أنّ الحدّ من استهلاك الحبوب المكررة وتناول الحبوب الكاملة يومياً يقلل من تراكم الدهون التي تزيد من خطر الإصابة بالسكري من النوع الثاني.
  • يتسبب بظهور بعض الأعراض المصاحبة للاكتئاب كتقلبات المزاج، والتعب، ففي دراسة كانت فيها الاستجابة الهرمونية بين النساء بعد انقطاع الطمث في ظهور أعراض الاكتئاب بعد تناولهنّ الكربوهيدرات المكررة نفس الاستجابة في انخفاض مستويات السكر في الدم لديهنّ.
  • يزيد من خطر زيادة الوزن، فعند الحصول على الكربوهيدرات المكررة كالخبز الأبيض يميل الجسم لتخزينها كدهون طالما أنّه لم يقم باستخدامها مباشرة عبر أنشطته اليومية، كما أنّه يزيد من الجوع والحاجة لتناول وجبة خفيفة نتيجة هضمه السريع، مما يؤدي لزيادة السعرات حرارية المتناولة. وقد أشارت إحدى الدراسات إلى أنّ الأشخاص الذين يتناولون الخبز الأبيض بشكل متكرر يرتفع لديهم خطر الإصابة بالسمنة بنسبة 40%، وذلك بالمقارنة مع من لم يقوموا بذلك.
  • تحتوي بعض أنواعه على مواد مضافة تهدف إلى تحسين الخبز الأبيض لجعله يبدو أكثر بياضاً، وذا ملمس ألطف، وذلك بفعل مادة تُدعى (بالإنجليزية: Azodicarbonamide)، والتي تضاف أثناء عملية الخَبز، وتزيد هذا المادة من خطر التعرض للحساسية، والربو، ومشاكل الجهاز التنفسي.[٧]
  • يحتوي على كميات مرتفعة من الصوديوم بفعل كميات الملح الكبيرة المستخدمة عند تحضيره، والتي تزيد من خطر التعرض لأمراض القلب، والسكتة الدماغية.[٧]
  • يحتوي القمح على بروتين يُدعى الغلوتين (بالإنجليزية: Gluten)، ولذا يُوصى الأشخاص الذين يعانون من حساسية القمح بتجنب استهلاك الخبز الذي يحتوي على دقيق القمح، إذ يمكن أن يسبب صدمة الحساسية (بالإنجليزية: Anaphylactic shock) والتي قد تكون مهددة للحياة، إلا أنّ استهلاك الخبز لا يعتبر خطيراً بالنسبة للذين يعانون من عدم القدرة على تحمل القمح (بالإنجليزية: Wheat intolerance) لكنّه قد يسبب الانتفاخ، والتعب، والآلام، نتيجة إتلاف الغلوتين لجدار الجهاز الهضمي.[٢][٨]


الخبز الأبيض والخبز الأسمر

هناك العديد من الفروق بين استهلاك الخبز الأبيض، واستهلاك الخبز الأسمر، ومن أهمها:[٩][١٠]

  • تختلف استجابة الجسم لنسبة السكر في الدم ومدى سرعة ارتفاعه بين شخص وآخر بعد تناول الخبز الأبيض، أو تناول خبز القمح، وقد يعُزى ذلك لاختلاف بكتيريا الأمعاء بين الأشخاص.
  • تتميز الأصناف التي تحضّر من الحبوب الكاملة كخبز القمح الأسمر بأنّها تقلل من خطر الإصابة بالسكري من النوع الثاني، وأمراض القلب، والسمنة، وغيرها
  • يفتقر الخبز الأبيض للكثير من العناصر الغذائية، بعكس ما يوفره الخبز الأسمر من احتوائه على مجموعة متوازنة من الفيتامينات، والمعادن، والألياف.
  • تستخدم الحبوب الكاملة في أنظمة إنقاص الوزن، حيث وجدت دراسة أن نقصان دهون البطن بشكل أكبر بين من اتبع نظاماً غذائياً قليلاً بمحتواه من السعرات الحرارية ويحتوي على أصناف من الحبوب الكاملة، مقارنة مع استهلاك الخبز الأبيض.
  • يساهم استهلاك الحبوب الكاملة في إبطاء امتصاص الكربوهيدرات في الوجبة المتناولة، ويعود ذلك لمحتواه من الألياف.
  • يفضل الانتباه عند القيام بشراء الخبز إلى قائمة المعلومات الغذائية، حيث يمتاز خبز القمح الكامل بلونه الغامق مقارنة مع الخبر الأبيض، إلا أنّ بعض المصنعين يلجؤون إلى إضافة دبس السكر أو الملون الغذائي (بالإنجليزية: Food coloring) مما يجعل أصناف الخبز الأبيض تبدو غامقة اللون.
  • تحتوي بعض أنواع الخبز بما فيها الأبيض على السكر، أو شراب الذرة عالي الفركتوز.[٨]


المراجع

  1. Barbara Gordon (22-1-2018), "What Is a Whole Grain?"، www.eatright.org, Retrieved 3-7-2018. Edited.
  2. ^ أ ب ت Megan Ware (30-5-2017), "Bread: Is it good or bad for you?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 3-7-2018. Edited.
  3. "REFINED GRAINS GALLERY" , www.choosemyplate.gov , Retrieved 3-7-2018. Edited.
  4. "Full Report (All Nutrients): 45041679, LARGE WHITE BREAD, UPC: 050400107250", www.ndb.nal.usda.gov, Retrieved 3-7-2018. Edited.
  5. "5 Reasons to Skip White Bread For Good", www.everydayhealth.com,13-8-2015، Retrieved 3-7-2018. Edited.
  6. "Is white bread making you fat?", www.health24.com,2-6-2014، Retrieved 3-7-2018. Edited.
  7. ^ أ ب "Modern bread is full of harmful additives", www.health24.com,25-6-2015، Retrieved 4-7-2018. Edited.
  8. ^ أ ب Kris Gunnars (6-2-2013), "Is Bread Bad for Your Health?"، www.healthline.com, Retrieved 30-7-2018. Edited.
  9. Serena Gordon, "Is White Bread OK for Some People?"، www.webmed.com, Retrieved 29-7-2018. Edited.
  10. Elizabeth Ward, "The Truth About Bread"، www.webmed.com, Retrieved 29-7-2018. Edited.